حُبه للسيارات جعله يجمع شاراتها

يعشق باتش هورتي السيارات، ويظهر ذلك في حديثه المستمر عنها. وعندما عثرت أمه ليندساي على شارة «فورد» كانت قد سقطت من إحدى السيارات، استولى عليها باتش، الذي يبلغ عمره الآن 6 سنوات، معتبراً إياها بمثابة كنز.

وقد سألته شبكة «سي بي إس نيوز» عن سبب رغبته في الاحتفاظ بها، أجاب: «لأنني أحب السيارات!».

بالنسبة لوالديه، كانت تلك لحظة ممتعة. حيث قالت ليندساي: «اعتقدت أنا وزوجي أن هذه طريقة رائعة لتشجيعه على القراءة والمطالعة».

شكل باتش فريقاً للبحث عن شارات السيارات في كل مكان، ضم أخته الكبرى وأخاه الأصغر.

كما بعث برسالة لصانعي السيارات حول العالم، قال فيها: «أتساءل عما إذا كان لديكم ما تبقى من شارات في أرض المصنع. سيتحقق حلمي إذا تمكنت من جمع كل شارات السيارات».

وبدأت الشركات بالرد عليه بإرسال الشارات ومن تلك الشركات: «تشيفي»، «إنفينيتي»، «فولكس واجن»، «بي أم دبليو»، «رولز رويس» و«ديلوريان»، وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات