امرأة بين أنياب الاكتئاب

يعتبر الاكتئاب مرضاً نفسياً يؤثر على جسم الإنسان ومزاجه وأفكاره، ويُعد من المشكلات الصحية الرئيسة في المجتمعات الحديثة. وينتاب المريض حينها شعور بالحزن الشديد، والفراغ والملل والوحدة وعدم القيمة. لكن هذا المرض النفسي الخطير يصيب المرأة بمعدل ضعف الرجل، وله أنواع كثيرة منها اكتئاب الحمل، واكتئاب ما بعد الولادة، والاكتئاب الوظيفي، واكتئاب الزواج. وفي هذا التحقيق نسلط الضوء على بعض التجارب الواقعية التي مرت بتلك الأنواع من الاكتئاب، إلى جانب استطلاع رأي أهل الخبرة والاختصاص.

ماهية الاكتئاب؟
يعرف الأطباء الاكتئاب بأنه المرض الذي يؤثر بطريقة سلبية على طريقة التفكير والتصرف، ويشمل نطاقاً واسعاً من الاضطرابات النفسية. كما يرى الأطباء النفسيون أن سبب تزايد إصابة النساء بحالات الاكتئاب يعود لعدة عوامل بيئية واجتماعية وذاتية بالإضافة للاختلالات الهرمونية في جسم المرأة وحالات الولادة التي تسبب لها الشعور بالحزن وتقلب المزاج.

تشخيص المرض:
إهمال علاج الاكتئاب يؤدي إلى تفاقمه من حالة بسيطة إلى حالة أشد، وينصح الأطباء باستشارة المختصين للتأكد من تشخيصه، ووصف الطريقة المناسبة لعلاجه. فتأثير المرض على المرأة وعلى من حولها كبير، حيث إن نوبات الاكتئاب لديها قد تتسبب في حدوث جو من الاكتئاب لدى الأسرة بشكل عام، لأنها المحرك الأساسي للأسرة واستمرارها وبهجتها وتماسكها.

اكتئاب الحمل
تعاني ما يزيد على ثلث الأمهات الحوامل من حالات اكتئاب خلال فترة الحمل، ويقول الخبراء إن النساء اللائي يعانين من هذه الظروف يحتجن إلى دعم أكبر؛ فاطمة عولقي، ربة بيت، أصيبت في فترة حملها بحالة اكتئاب بسيط حسب تشخيص الأطباء، ومرت بحالات حزن وخوف وتفكير دائم في الموت عقب الولادة! وتوضح مدى حرصها على استشارة الأطباء الذين أكدوا لها أن ذلك أمر طبيعي يحدث لكثير من النساء في فترة الحمل، ونصحوها بألا تعير تلك الأحاسيس اهتماماً حتى لا تسيطر عليها.
أما فرح حسين القائد، موظفة، فكانت كلما أحست بمشاعر سلبية في فترة حملها، أو شعرت بأنها مكتئبة، أشغلت تفكيرها ووقتها بشيء آخر، حتى استطاعت إخراج نفسها من تلك المرحلة دون الحاجة لأدوية أو جلسات نفسية.

اكتئاب ما بعد الولادة
يصيب العديد من النساء في الأسبوع الأول من الولادة حالات من فرط العواطف والحساسية والتوتر والبكاء وتقلبات المزاج من دون سبب واضح. تقول رباب سليمان الأحمد، ربة بيت: «بعد ولادتي لطفلي الأول انتابتني حالة أستطيع وصفها بأنها أكثر من مجرد شعور بالحزن والتوتر، خاصةً عند تراكم المتطلبات والواجبات والمسؤوليات تجاه الطفل والعائلة». وتضيف: «نعم، إنه شعور بالتعاسة والإحباط واليأس وعدم اهتمامي بأي شيء يخصني أو يحصل لي مع صعوبة البدء بأي نشاط أو فعالية».
تعرضت نجلاء آل علي، موظفة، أيضاً لاكتئاب ما بعد الولادة، وتجلت الأعراض بقلق وتوتر وعدم القدرة على النوم برغم شعورها الشديد بالتعب، بالإضافة لاضطرابات الشهية التي تتجلى إما بنقص أو فرط الشهية. تقول: «لم أعد أهتم مطلقاً بنفسي، وأهملت طفلي رغماً عني، إضافةً إلى عدم تأمين متطلباته، وكنت أشعر حينها بأن رعاية الطفل مشكلة وصعوبة حقيقية».

الاكتئاب الوظيفي
كثيراً ما تتعرض السيدات أثناء عملهن للكثير من الضغوط النفسية بسبب متطلبات العمل الكثيرة، الأمر الذي يصيبهن بالاكتئاب؛ وهو ما تعرضت له زينب قمبر رحمه، موظفة، تقول: «الضغوط النفسية غالباً ما تجد طريقها إلى الموظفة نتيجة الضغوط المتزايدة، فضلاً عن الضغوط التي تعايشها في حياتها الأسرية، مما يؤدي بها في النهاية إلى حالة مزاجية سيئة، وتفقد حينها الاهتمام والاستمتاع بحياتها الشخصية والاجتماعية، كما يقل تركيزها، وعدم الانتباه لمن حولها أو لعملها».
ليالي عبدالله، موظفة، ضغطت على نفسها كثيراً بسبب حبها لعملها، لدرجة أنها وصلت لمرحلة إهمالها لصحتها، فمرت بضغوط نفسية كثيرة، أوصلتها في نهاية المطاف إلى ما يسمى بالاكتئاب. تقول: «لم أعد أشعر بجمال الحياة في أي شيء، بل إن نظرتي للحياة والمستقبل أصبحت قاصرة، ولم يعد بمقدوري إنجاز مهام عملي بصورة مرضية، لدرجة أنني فكرت بتقديم استقالتي، إلى أن نصحني رئيسي في العمل بأخذ إجازة».

ترى رنا زهير، موظفة، أن النساء قد يصبن بالاكتئاب الوظيفي إزاء انخراطهن الزائد في العمل، ليشعرن حينها بعدم الشعور بمتع الحياة، ويصاحبهن تعكر في المزاج، وهذه المشاعر قد تعيقهن عن المضي في حياتهن بشكل طبيعي، أو تجعلها أكثر صعوبة.

توضح فاطمة عبدالرحمن، طالبة جامعية، بأن المرأة العاملة تستطيع بهمتها اتخاذ بعض التدابير للسيطرة على الضغوط، ولرفع مستوى البهجة والتقدير الذاتي، وهي في نفس الوقت لا غنى لها عن دعم الأصدقاء والأهل.
اكتئاب الزواج
تصطدم الزوجة بالواقع حين تكتشف أن شريك حياتها الذي ارتبطت به عن حب ورومانسية خلال فترة الخطوبة سرعان ما أصبح عملياً أكثر مّما هو مطلوب. ورغم ما تعانيه واحدة من أصل عشر نساء من «اكتئاب ما بعد الزواج»، إلا أن العديد من المتزوجات حديثاً يتوقّعن أن الارتباط قد يكون حلاً لجميع مشاكلهن؛ وتُنوه حمده سعيد بن بطي، موظفة، وطالبة دراسات عليا، بأن حفل الزفاف يُعتبر لحظة من لحظات السعادة التي ترنو إليها كل الفتيات، إلا أن العديد منهن سرعان ما يشعرن بالإحباط الشديد وبخيبة الأمل في الأيام أو الأسابيع الأولى من الزواج، لاكتشافهنّ أن هذا الارتباط لا يمنحهن السعادة المرجوة، فالحياة الزوجية جديدة من جميع الأُطر بالنسبة لهن. وتنصح بن بطي كل عروس بأن تعتبر الزواج بداية جديدة وليس ذروة، وأن تناقش زوجها في مشاعر خيبة الأمل التي تنتابهما بشكل صريح رغم صعوبة الاعتراف بالكآبة، فالوضوح خيرٌ ألف مرة من الهم والحزن أو الانفصال.
علاج الاكتئاب

1- اكتئاب الحمل:
لمياء عيسى، استشارية نساء وولادة، تقول: «تعد حالات اكتئاب ما قبل الولادة التي تحدث خلال فترة الحمل غير معروفة، بل ولا تأخذ نصيباً من الحديث بشأنها مقارنةً بحالات اكتئاب ما بعد الولادة.. فإذا أمكننا تحديد مشكلات النساء في وقت مبكر، سيكون بمقدورنا التصدي لوقوعهن في براثن مشكلات صحية وعقلية أكبر». وتضيف: «على وجه العموم ينبغي على الحامل أن تحاول التحدث إلى شخص تثق به عند شعورها بالحزن أو الاكتئاب، ويفضل مراجعة الطبيب أو الأخصائي النفسي، حيث يمكن معالجة حالات الاكتئاب الخفيفة بمساعدة المعالجين النفسيين».

2- اكتئاب ما بعد الولادة:
يؤكد استشاري النساء والولادة الدكتور فيصل كاشقري، أن السيدات عرضة للاكتئاب أكثر من الرجال بسبب التغييرات الهرمونية. ويقول: «من الضروري بالنسبة للأم والطفل أن تتم معالجة اكتئاب ما بعد الولادة، وهنالك علاجات فعالة جداً متوافرة لهذه الحالة». ويشير من جانب آخر إلى أن الاكتئاب قد يؤدي إلى أمراض مزمنة مثل الضغط والسكري وأمراض القلب، وأن هناك علاقة بينه وبين أمراض تصلب الشرايين والقلب. ويضيف: «عادةً ما يحدث اكتئاب ما بعد الولادة بسبب الخوف والرهبة من عدم القدرة على تحمل المسؤولية، كما أن السيدات غير المرضعات تزيد النسبة لإحساسهن بعدم القدرة على أداء واجباتهن تجاه أطفالهن». ويوضح أن التغييرات الهرمونية تلعب دوراً في ذلك، وكذلك الدعم النفسي والعاطفي من العائلة، كما يشير إلى أن حوالي 50٪ من السيدات يصبن بنوع من الاكتئاب مقرون بالولادة أو بعض الأمراض النسائية.

3- اكتئاب العمل:
«لكي تتغلب المرأة على حالات الاكتئاب التي قد تصيبها نتيجة ضغوط العمل، أنصحها بضرورة أن تأخذ استراحة أثناء تأديتها للعمل في مواعيد ثابتة، مما يساعدها على الترويح عن نفسها والتقليل من كمية الضغط النفسي عليها». توضح الاستشارية النفسية فاطمة السجواني. وتضيف: «كما يجب عليها ألا تثقل نفسها بتحمل أعباء عمل إضافي، بل أن تكتفي بإنجاز ما عليها من أعمال أولاً، ثم تُقيم نفسها بعد ذلك: هل هي مستعدة لتأدية عمل آخر، حتى لا تقع تحت تأثير أي ضغط نفسى أو عصبي. والأهم هو ألا تعطي المرأة للعمل كل وقتها، مما يأتي على حساب أسرتها وحياتها الشخصية، الأمر الذى قد يترك أيضا أثراً سلبياً في نفسها. وعليها الاهتمام بممارسة الأنشطة التي تحبها وتفضلها».

4- اكتئاب ما بعد الزواج:
من الأسباب الرئيسية لاكتئاب المرأة بعد الزواج هو الابتعاد عن الأهل، تشير لذلك الاستشارية الأسرية حنان الأحمد. وتضيف: «أظهرت الدراسات حاجة الزوجة الملحة لأهلها وأمها في الأيام الأولى للزواج، لذا نصح بعض علماء النفس بتأجيل شهر العسل إلى ما لا يقل عن خمسة أيام بعد حفل الزفاف، مما يحسن نفسية العروس ويشعرها بالأمان، فتتأقلم بالتالي بهدوء مع وضعها الجديد.

كما أن المسؤولية أيضاً سبب آخر يقع فجأةً على عاتق العروس، ما يجعلها عاجزة عن تحمل شؤون المنزل وحدها، فتنهار تحت هذا العبء. وقد ينتج عند بعضهن انهيار عصبي أو توتر دائم، وبالتالي مشاكل منزلية». وتوضح الأحمد بأنه من البديهي في المجتمعات الذكورية الشرقية أن يسعى الرجل إلى إخضاع المرأة له، فإذا لم يتم ذلك ولم يقبل أحدهما بتقديم أي تنازل، فإن البيت سيتحول إلى جحيم تحكمه لغة الصراخ، وقد يحدث الطلاق في العديد من الحالات.
ماهية الاكتئاب؟
يعرف الأطباء الاكتئاب بأنه المرض الذي يؤثر بطريقة سلبية على طريقة التفكير والتصرف، ويشمل نطاقاً واسعاً من الاضطرابات النفسية. كما يرى الأطباء النفسيون أن سبب تزايد إصابة النساء بحالات الاكتئاب يعود لعدة عوامل بيئية واجتماعية وذاتية بالإضافة للاختلالات الهرمونية في جسم المرأة وحالات الولادة التي تسبب لها الشعور بالحزن وتقلب المزاج.

تشخيص المرض:
إهمال علاج الاكتئاب يؤدي إلى تفاقمه من حالة بسيطة إلى حالة أشد، وينصح الأطباء باستشارة المختصين للتأكد من تشخيصه، ووصف الطريقة المناسبة لعلاجه. فتأثير المرض على المرأة وعلى من حولها كبير، حيث إن نوبات الاكتئاب لديها قد تتسبب في حدوث جو من الاكتئاب لدى الأسرة بشكل عام، لأنها المحرك الأساسي للأسرة واستمرارها وبهجتها وتماسكها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات