ركلات جزاء الأرجنتين تفتح باب الجدل

ت + ت - الحجم الطبيعي

عادل المنتخب الأرجنتيني الرقم القياسي في عدد ركلات الجزاء التي حصل عليها منتخب في نسخة واحدة من كأس العالم، وكانت الركلة التي سجل منها ميسي الهدف الأول ضد كرواتيا، الرابعة، خلال نسخة 2022 ،سجل منها منتخب الأرجنتين 3 أهداف، وأضاع ميسي ركلة ضد بولندا بالجولة الثالثة، وهذه الركلات جعلت ميسي يحقق مكاسب عدة في هذه النسخة.

حيث نجح في تسجيل 5 أهداف منها 3 من ركلات الجزاء، وبالتالي أصبح الهداف التاريخي لمنتخب بلاده في النهائيات، كما أنه سجل للمرة الأولى في أدوار خروج المغلوب، وفك العقدة التي كان يعاني منها في النسخ السابقة.

ومنذ الركلة التي سجل منها منتخب «التانغو» الهدف الأول ضد المنتخب السعودي والجدل قائم بخصوص ما اعتبره البعض مساعدة غير معلنة للأرجنتين بقيادة ميسي، ودفعها دفعاً من أجل الوصول لأداور متقدمة في البطولة، حيث يبدو قرار الحكم بمنح الأرجنتين ركلة جزاء ضد السعودية غير منطقي بما أن اللقطة تتكرر في كل الكرات الثابتة تقريباً ولكن الأرجنتين فقط هي التي استفادت من هذه الفرصة وتقدمت في النتيجة ضد المنتخب السعودي قبل أن تخسر في النهاية 1 - 2.

كما أن ركلة الجزاء التي حصل عليها الأرجنتينيون ضد بولندا تركت شكوك عدة باعتبار أن الحارس البولندي لم يتعمد إصابة ميسي ولمس الكرة قبل أن يحتك بالنجم الأرجنتيني، ليُثار جدل جديد وكبير بخصوص ركلة الجزاء التي حصل عليها الأرجنتينيون ضد كرواتيا في نصف النهائي، لأن المباراة كانت متكافئة إلى أكبر حد قبل أن تتغير المعطيات مع إعلان الحكم عن ركلة جزاء قلبت المعطيات رأساً على عقب.

وانتقدت عديد الأسماء البارزة في عالم كرة القدم قرارات الحكم الإيطالي ماسيمو إيراتي، واعتبرت أنه تسرع في احتساب الخطأ، خصوصاً وأنه لم يطرد الحارس الكرواتي ما يثبت أنه لم يكن مقتنعاً بقراره، كما أن عدم تدخل «الفار» يزيد من حجم الشكوك حول صحة قرار الحكم الإيطالي وسعيه إلى مساعدة منتخب الأرجنتين، حسب بعض الروايات، وقد زاد تصريح النجم الكرواتي لوكا مودريتش في فتح باب الجدل بخصوص هذه القرارات الغريبة، حيث اعتبر أن قرار الحكم الإيطالي قلب موازين القوى في هذه المواجهة.

طباعة Email