فؤاد أنور لـ «البيان»: الاحتراف طريق العرب نحو القمة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد المونديالي فؤاد أنور قائد المنتخب السعودي الأسبق، أن الاحتراف في أوروبا يعتبر أفضل وسيلة تمهد الطريق للعرب نحو القمة في مونديال 2026، موضحاً أنه يختصر الطريق أمام اللاعب ويحقق له العديد من المكاسب مثل رفع المستوى الفني بتوفير فرصة الاحتكاك القوي واتباع السلوك الاحترافي كما يجب أن يكون.

وقال في حديث خاص مع «البيان»: إنه من المهم الانفتاح على تجربة الاحتراف، ومساعدة اللاعبين العرب على خوض التجارب الأوروبية، دون التشدد بالانضمام إلى أندية بعينها أو تلك التي تنافس على الألقاب، موضحاً أنه لا مانع من احتراف اللاعب بنادٍ متأخر في جدول الترتيب، ومن دون مكاسب مالية كبيرة، لأن الهدف تحقيق الكفاءة الفردية، وأضاف: نحتاج إلى إقرار خطة للاحتراف لضمان التطور والتأهل والمشاركة القوية في النسخة المقبلة من المونديال.

حبر على ورق

ووصف فؤاد أنور تجربة الاحتراف في العديد من الدول العربية بأنها «حبر على ورق»، مبيناً أنه لا يوجد احتراف إلا في توقيع العقود، وقال: ليس لدينا احتراف حقيقي يؤدي إلى تطوير قدرات اللاعب وعقليته، فكرتنا في الاحتراف قائمة فقط على المقابل المادي بالاتفاق مع اللاعب ووكيله، حتى في المفاوضات يكون النقاش فقط على التفاصيل المالية، أما القرارات فإنها تكون إدارية فقط وليست فنية، ومن النادر اتخاذ قرارات فنية تدعم وتساهم في تطوير قدرات اللاعبين الصغار. وشدد قائد المنتخب السعودي السابق على أهمية وجود خطة تستهدف الوصول إلى المونديال والمنافسة على اللقب، كما أن المونديال الحالي أكد وجود المواهب العربية، مؤكداً أن الفرصة متاحة لمشاركة العرب بمنتخبات أكثر في مونديال 2026 وتحقيق التفوق على المنافسين.

27 عاماً

وقال قائد الأخضر السابق: لكن لابد من وضع خطة بنقل اللاعبين إلى أوروبا، خصوصاً أصحاب الأعمار الصغيرة، ليس من المنطق التركيز على لاعب عمره 27 أو 28 عاماً للذهاب إلى أوروبا محترفاً والعودة منها بعد تطوير مستواه، لأن اللاعب بعدها لن يكون قادراً على اللعب لأكثر من 3 مواسم فقط، لذلك يجب إرسال لاعبين صغار السن، تستفيد منهم المنتخبات لمدة لا تقل عن 10 سنوات على أقل تقدير.

وأوضح أن هناك منتخبات عربية قوية، مثل المنتخب المغربي، وأضاف: أتوقع أن تنجح المنتخبات القوية في التواجد بالمونديال المقبل، لكن هذه ليست المشكلة لأن المحك الحقيقي مرتبط بالقدرة على تحقيق نتائج إيجابية والتقدم في البطولة وهذا بالتأكيد يتطلب عقلية احترافية.

50

ويتمتع فؤاد أنور «50 عاماً» بسجل مشرف وحافل، فقد حصل على الكرة الذهبية كأفضل لاعب عربي في 1993، وفاز بلقب هداف كأس الخليج 1994، وشارك مع «الأخضر» في مونديال أمريكا 1994، والتي أحرز فيها أول هدف لبلاده بمرمى هولندا، وكرر المشاركة في مونديال فرنسا 1998، وأول لاعب سعودي يحترف خارجياً مع نادي شوانغ الصيني.

طباعة Email