«الميدا».. برازيلي يتمنى فوز كرواتيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقع المدرس البرازيلي فيكتور الميدا، والذي يعيش في جواو بيسوا بولاية بارايبا شمال شرق البرازيل، في حب المنتخب الكرواتي منذ عام 1998، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تجاوزه ليصل تشجيع المنتخب الكرواتي اليوم أمام منتخب بلاده «السامبا»، ليخالف كل الأعراف من قلب بلاد كرة القدم.وقال فيكتور الميدا: «وصلنا إلى دور الثمانية في قطر، والمواجهة ستكون حاسمة بين البرازيل، مع المنتخب الكرواتي، التوقعات تميل إلى السامبا، لكني أعلنها بكل شجاعة، سأشجع منتخب كرواتيا أمام منتخب بلادي».

وأكد فيكتور ألميدا، والذي يبلغ من العمر 30 عاماً، ويقوم بتدريس الرياضيات في مدرسة خاصة في جواو بيسوا: في مونديال فرنسا 1998، وقعت في حب قميص كرواتيا، في تلك الكأس لفتت كرواتيا أنظار العالم ووصلت إلى المركز الثالث بعد إقصائها من قبل فرنسا، والتي أصبحت البطلة بعد فوزها في النهائي على البرازيل، وبعد عشر سنوات، زاد العشق مع منتخب كرواتيا وبالتحديد في 2008، وبطولة الأمم الأوروبية وظهور جيل كرواتي عظيم ضم مودريتش وراكيتيتش، اللذين اتخذا أولى خطواتهما نحو الدوري الإسباني وبالفعل تألقا وأصبحا من أفضل نجوم العالم فيما بعد.

وواصل فيكتور: في تلك النسخة كنت طفلاً، رأيت كرواتيا تقدم مستوى رائع، منذ ذلك الحين لم أتخلَّ عن شغفي بكرة القدم الكرواتية، لدي مجموعة من قمصان المنتخب الوطني، وحتى علم الدولة، فهو معروض بشكل دائم على نافذة شقتي.

طباعة Email