المنقذ ليفاكوفيتش حامي عرين كرواتيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصبح حارس مرمى منتخب كرواتيا دومينيك ليفاكوفيتش حديث متابعي مونديال قطر، بعد أن تألق في مباراة فريقه أمام اليابان، ونجاحه في التصدي لـ 3 ركلات جزاء من أصل 4 بفضل توقعه الصحيح لتسديدات اليابانيين، ليهدي بلاده بطاقة التأهل لدور الثمانية، بعد الفوز 3 - 1 على اليابان، قبل نهاية الوقت الأصلي ثم الإضافي بالتعادل 1-1، وحسمها إثر فوز البرازيل على كوريا الجنوبية 4 - 1.

ويأتي تألق ليفاكوفيتش حارس دينامو زغرب ومنتخب كرواتيا أمام اليابان في ثمن نهائي مونديال قطر، بسبب تركيزه العالي وحسن توقعه لتسديدات لاعبي اليابان، ونجح في التصدي لثلاث ركلات ترجيح جعلته يفوز بجائزة رجل المباراة، ويصبح الحارس الكرواتي ثالث حارس في تاريخ البطولة يتمكن من التصدي لثلاث ركلات ترجيح في مباراة واحدة.

حيث سبقه إلى هذا الإنجاز عبر تاريخ المونديال، مواطنه دانييل سوباشيتش ضد منتخب الدانمارك في النسخة السابقة عام 2018، والبرتغالي ريكاردو ضد منتخب إنجلترا في العام 2006.

سعادة غامرة

وأبدى ليفاكوفيتش، سعادته الغامرة بتأهل منتخب بلاده لدور الثمانية ووصوله إلى مرحلة متقدمة من عمر البطولة، معتبراً ذلك إنجازاً لزملائه اللاعبين الذين يتحدون الظروف الصعبة التي تعيشها بلادهم بسبب ويلات الحرب. وكشف ليفاكوفيتش، عن سر تصديه لركلات الجزاء بقوله:

لقد قمت بتحليل أداء لاعبي منتخب اليابان خلال تنفيذهم لركلات الجزاء بشكل جيد قبل المباراة، وعرفنا مواطن القوة والضعف في ذلك، لذلك عند التنفيذ توقعت الزوايا التي سوف يسددون بها الكرة، صحيح لم تكن ضربات ترجيح متقنة، ولكنني تمكنت من صدها بشكل عزز من فرص فريقي لتحقيق الفوز.

نبذة عن ليفاكوفيتش

وينتمي ليفاكوفيتش لعائلة مليئة بالأطباء والمهندسين، ولكنه خرج عن المألوف لعائلته، وخالف الجميع ليمارس كرة القدم، حيث كان والده مهندس إنشاءات وسكرتيراً في وزارة البحار والنقل والبنية التحتية الكرواتية، ووالدته ابنة عم يوسيب سكوبلار لاعب منتخب يوغوسلافيا وأوليمبيك مارسيليا السابق، أما جده فكان أخصائي أشعة، وجدته كانت مدرسة لغة إنجليزية.

وارتبط الحارس الكرواتي باللاعب الإسباني السابق إيكر كاسياس الذي تألق في الملاعب كحارس مرمى بارع لعب مع ريال مدريد في الدوري الإسباني وأيضاً مع نادي بورتو في الدوري البرتغالي الممتاز إضافة لمنتخب إسبانيا.

فعشقه وأخذه كمثل أعلى، وتمنى أن يصبح حارس مرمى كبيراً مثله ويدافع عن عرين بلاده ببسالة، وبالفعل أصبح ليفاكوفيتش حارس مرمى بارعاً وانضم لمنتخب بلاده، وكان الحارس الاحتياطي في كأس العالم 2018، ثم بات الخيار الأول بداية من يورو 2020.

تألق أمام اليابان

وتألق ليفاكوفيتش أمام اليابان لم يكن خلال ركلات الجزاء الترجيحية فقط، بل ذاد عن مرماه ببسالة خلال زمن المباراة الأصلي والإضافي، حيث تصدى لعدد 3 تسديدات، ومرر 21 كرة لزملائه بشكل صحيح، ولعب 8 كرات طولية لزملائه المهاجمين، ليتحول إلى صانع ألعاب ماهر لفريقه خلال مجريات المباراة.

طباعة Email