إنريكي: لو أعيدت الركلات سأغير بونو فقط

ت + ت - الحجم الطبيعي

في رده على سؤال للصحفيين بشأن ما إذا كان سيفعل أي شيء بشكل مختلف في الهزيمة أمام المغرب بركلات الترجيح أول من أمس، والخروج من دور الـ 16 لمونديال قطر 2022، قال لويس إنريكي مدرب إسبانيا، إنه سيختار مرة أخرى اللاعبين الثلاثة أنفسهم الذين فشلوا في تسجيل ركلات الترجيح، اثنان منهم أنقذهما الحارس المغربي ياسين بونو، واستدرك: إذا كان لدينا ركلات ترجيح أخرى، كنت سأغير بونو فقط.

خروج

كما أشاد لويس إنريكي، بلاعبيه الشبان بعد الخروج من دور الستة عشر لكأس العالم لكرة القدم بركلات الترجيح على يد المغرب أمس، قائلاً إنهم فعلوا كل ما طلبه منهم باستثناء تسجيل الأهداف ليودع بطل العالم 2010 بطولة قطر. وقال مدرب برشلونة السابق: أنا أكثر من راض عن فريقي. لقد نفذوا أفكاري وأسلوبي ولا يسعني سوى الإشادة بهم على نهجهم في كأس العالم برمتها، وأهنئ المغرب على الانتصار لقد كانوا أفضل منا في ركلات الترجيح.

سيطرة

وسيطرت إسبانيا على الكرة في مواجهة المنتخب القادم من شمال أفريقيا الذي سانده عشرات الآلاف من المشجعين بقمصانهم الحمراء، واستحوذ المنتخب الأوروبي على 120 دقيقة انتهت من دون أهداف قبل أن يفوز المغرب بركلات الترجيح 3 - صفر.

ولدى سؤاله عن مستقبله، قال إنه لا يعرف ما ينتظره لكنه كان سعيداً للغاية بالوجود مع المنتخب الوطني، هذا ليس الوقت المناسب للحديث عن مستقبلي، عقدي سينتهي كما تعلمون لكنني سعيد للغاية بالمنتخب الوطني. وتولى لويس إنريكي تدريب إسبانيا للمرة الأولى في 2018 بعد الهزيمة في دور الستة عشر بركلات الترجيح في كأس العالم في وقت سابق من ذلك العام أمام روسيا المضيفة.

طباعة Email