سرعته 37.78 كلم في الساعة

ووكر.. الوحيد القادر على إيقاف مبابي

ت + ت - الحجم الطبيعي

في الوقت الذي يترقب فيه العالم، مواجهة إنجلترا وفرنسا، السبت المقبل، في ربع نهائي مونديال 2022، يدور جدال ساخن حول من يستطيع إيقاف مهاجم «الديوك» الفرنسية كيليان مبابي، بعدما تألق نجمه في سماء قطر، وتسجيله 5 أهداف حتى الآن، لينافس بقوة على جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف.

وقاد مبابي، المنتخب الفرنسي، حامل لقب كأس العالم، والذي توج في مونديال روسيا 2018، إلى الفوز على بولندا 3 - 1، الأحد الماضي، وبعدها بساعات، فازت إنجلترا على السنغال 3 - 0، في مباراتين مثيرتين ضمن الدور ثمن النهائي الذي اختتم أمس، ليبدأ بعدها الترقب الجماهيري لمباريات الدور التالي، وفي مقدمتها مواجهة منتخبي فرنسا وإنجلترا.

ولعل أكثر المبارزات التي يكثر عنها الحديث، التحدي المتوقع خلال المباراة بين «التعويذة» الفرنسية كيليان مبابي (23 عاماً)، والظهير الأيمن الإنجليزي كايل ووكر (32 عاماً)، لاعب مانشستر سيتي، والذي اعتبرته صحيفة «ذا صن» الإنجليزية، أفضل مدافع قادر على التعامل مع مبابي نجم باريس سان جيرمان، عندما يتواجه المنتخبان السبت المقبل.

واستندت الصحيفة في ترشيحها لووكر، إلى أن سرعته القصوى وصلت إلى 23.48 ميلاً في الساعة (حوالي 37.78 كلم/‏‏‏س) خلال موسم الدوري الإنجليزي الممتاز 2019 - 2020، ليصبح أسرع لاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي، وليكون الأقرب في السرعة من مبابي الذي تبلغ سرعته القصوى 23.50 ميلاً في الساعة (حوالي 37.81 كلم/‏‏‏س).

3 مرات في 24 مباراة

وأوضحت الصحيفة أيضاً، أن ووكر، تمت مراوغته 3 مرات فقط في آخر 24 مباراة له مع إنجلترا، بمتوسط مراوغة واحدة كل 686 دقيقة، ونوهت إلى أن هذا لا يقلل من أن مبابي سيكون أصعب اختبار لووكر مع إنجلترا حتى الآن، بعدما نجح النجم الفرنسي الفائز مع «الديوك» بكأس العالم 2018، في تنفيذ 13 مراوغة ناجحة في مونديال قطر، ليصل إلى 21 مراوغة ناجحة في آخر 22 مباراة لفرنسا، ويتفوق عليه فقط في مونديال 2022، الألماني جمال موسيالا، والذي نفذ 19 مراوغة ناجحة.

مواجهات

وأشارت «ذا صن»، إلى أن ووكر ومبابي، واجها بعضهما البعض 4 مرات في الماضي، وتبادلا الفوز مع فريقيهما مرتين لكل منهما، وكانت الأولى في مباراة ودية عام 2017 بين فرنسا وإنجلترا، وانتهت بفوز «الديوك» 3 - 2، ثم اضطر ووكر إلى الانتظار 4 سنوات لمواجهة مبابي مرة أخرى، والتغلب عليه في أبريل 2021، عندما فاز مان سيتي على باريس سان جيرمان 2 - 1، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

ولم يلعب مبابي أي دور في مباراة الإياب، حيث جاء لقاؤهما الثالث في سبتمبر من العام الماضي، وحقق باريس سان جيرمان الفوز 2 - 0، وبعد شهرين تقابلا في دوري أبطال أوروبا مرة أخرى، وحقق سيتي الفوز 2 - 1، وشهدت المباراة نجاح مبابي نجح في تسجيل هدفه الأول ضد ووكر، والذي يمتلك خبرة احترافية أعلى وأكبر من مبابي.

سجل

ولعب ووكر، 72 مباراة دولية، وساعد «الأسود الثلاثة»، في الحفاظ على نظافة شباكها أمام ويلز والسنغال، إلا أن مبابي بدوره يمتلك سجلاً مرعباً بتسجيله 33 هدفاً في 63 مباراة مع فرنسا، ومنها 9 أهداف في 11 مباراة في كأس العالم، وهو ما يجعله مصدر قوة كبيرة للمنتخب الفرنسي، حتى إن مهاجم «الأسود الثلاثة» السابق جاري لينيكر، اقترح إراحة ووكر قبل الفوز على السنغال، من أجل الحفاظ عليه جاهزاً في معركته الخاصة مع مبابي.

وقال لينيكر حينها: «ووكر لا ينبغي أن يكون في صفوف إنجلترا لمواجهة السنغال، ولا تستطيع إنجلترا تحمل إصابة ووكر، لأنه ربما يكون الظهير الوحيد على هذا الكوكب الذي يمكنه إيقاف خطورة مبابي»، ولحسن حظ إنجلترا، لم يصب ووكر أمام السنغال، وبات الجميع في انتظار ما يسفر عنه تحدي المنتخبين واللاعبين.

طباعة Email