الفوز على بولندا.. لم شمل أسر «الديوك»

أداء المنتخب الفرنسي المتميز وراء قرار الجهاز الفني | أ ف ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد فوز منتخب فرنسا على منتخب بولندا وبلوغ الدور ربع النهائي من منافسات كأس العالم 2022، منح اتحاد الكرة الفرنسي أهم مكافأة للاعبين على جهودهم، وإصرارهم في الدفاع عن لقبهم، حيث تقرر دعوة واستضافة أسرهم للإقامة معهم بنفس الفندق الذي يقيمون فيه بالدوحة، للمساهمة في رفع معنويات اللاعبين وزيادة رغبتهم في مواصلة تحقيق الفوز واجتياز المنتخب الإنجليزي في موقعة ربع النهائي يوم السبت المقبل.

وقام اتحاد الكرة الفرنسي باتخاذ تلك الخطوة المعنوية، بناء على الاتفاق المسبق بينهم وبين اللاعبين قبل السفر إلى الدوحة، حيث تعاهد الجميع على الدفاع عن لقبهم وفي حال تأهل الفريق إلى الدور ربع النهائي سيتم دعوة الأسر وعائلات اللاعبين للسفر إلى الدوحة ومرافقتهم لرفع معنوياتهم.

وستكون إقامة أسر اللاعبين على نفقة الاتحاد الفرنسي للكرة خلال الفترة المتبقية من المونديال، شاملة تذاكر السفر من فرنسا إلى قطر.

وأمس، استقبل لاعبو منتخب «الديوك» زوجاتهم وأطفالهم بعد فترة طويلة من الغياب، خاصة وأن أغلب الفنادق المخصصة للمنتخبات أصبحت شاغرة بعد انتهاء دور المجموعات والدور الـ 16 ومغادرة المنتخبات التي انتهى مشوارها في المونديال.

وتعتبر هذه المكافأة مهمة للاعبين لمواصلة مشوار الدفاع عن لقبهم وسط أجواء إيجابية وتركيز أكبر، وتقديم مستويات فنية أقوى في الأدوار المتقدمة والحاسمة، علماً أن بعض عائلات اللاعبين تواجدوا في الدوحة خلال الأيام الماضية على نفقتهم الخاصة، وتابعوا مباريات المنتخب الفرنسي في كأس العالم، لكن لقاءاتهم باللاعبين اقتصرت على بعض الدقائق فقط بعد التدريبات، بسبب رفض الاتحاد الفرنسي لأي زيارات بمقر إقامة «الديوك».

يذكر أن الاتحاد الفرنسي حرص على استقبال أسر اللاعبين بداية من دور الثمانية، تفادياً للأخطاء التي حصلت سابقاً، وبالتحديد في مونديال 2014، عندما تسبب حضور زوجات اللاعبين وأطفالهم إلى مقر إقامة المنتخب الفرنسي في مشاكل كبيرة تطلبت تدخل المسؤولين ونقلهم إلى فندق آخر، وكان عاملاً إضافياَ إلى جانب المشاكل التي شهدها منتخب «الديوك» في مشاركته المونديالية السلبية وخروجه من الدور ربع النهائي.

طباعة Email