لقطات خالدة

فضيحة «المينيراو» البرازيلية

ت + ت - الحجم الطبيعي

عندما استضافت البرازيل كأس العالم عام 2014، كانت آمال جماهير «السامبا» هي اللقب السادس، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهى السفن، شهدت تلك النسخة من البطولة كارثة، ستظل تلاحق الكرة البرازيلية في كأس العالم طوال تاريخها.

دموع

في يوم 8 يوليو 2014 عندما التقت ألمانيا والبرازيل في نصف النهائي باستاد مينيراو في بيلو هوريزونتي، بصم المنتخب الألماني على أكبر فضيحة في تاريخ «السامبا» وفاز بسباعية تاريخية، في أكبر نتيجة تشهدها مباراة في نصف نهائي كأس العالم، وسط دموع البرازيليين الذين تسمروا في أماكنهم غير مصدقين لما يحدث، وأطلق على تلك المباراة الشهيرة التي باتت عاراً على الكرة البرازيلية «كارثة المينيرازو» نسبة إلى ملعب المباراة الذي شهد الفضيحة الكروية، وكانت أول هزيمة للبرازيل على أرضه خلال 39 عاماً.

2000

وسجل توماس مولر الهدف الأول لـ «المانشافات» بعد 11 دقيقة، وحمل رقم 2000 في تاريخ المنتخب الألماني، وبعدها أمطر الألمان مرمى الحارس سيزار بالأهداف والغريب أن 4 أهداف من السبعة جاءت خلال 10 دقائق بالشوط الأول الذي انتهى بخماسية، لتستقبل الشباك البرازيلية هدفين في الشوط الثاني في انهيار تام للمنتخب البرازيلي واستسلام مثير للذهول.

طباعة Email