تحفيز القادري وراء تألق «نسور قرطاج»

ت + ت - الحجم الطبيعي

حقق المنتخب التونسي تعادلاً ثميناً خلال المواجهة التي جمعته بمنتخب الدنمارك أول من أمس، حيث حصد نقطة التعادل التي كانت تبدو شبه مستحيلة قبل بداية البطولة ولكن «نسور قرطاج» قدموا مستوى رائعاً في مواجهة منافسهم الدنماركي خصوصاً على المستوى التكتيكي. وكانت الأجواء في معسكر المنتخب التونسي مميزة بعد المباراة، خصوصاً داخل حجرات الملابس، حيث توجه جلال القادري، مدرب تونس، بكلمات قوية إلى اللاعبين معيداً ما ذكره لهم قبل بداية المباراة، حيث نجح في رفع معنوياتهم وتحفيزهم مذكرهم أن لهم من الإمكانات التي تسمح لهم بالتألق ضد كل المنتخبات القوية في العالم، قبل أن يشير في نهاية اللقاء إلى أن المستوى الذي قدمه اللاعبون ضد الدنمارك هو مستواهم الحقيقي الذي يعكس حقيقة قدراتهم، معتبراً أن الأداء البطولي و«الرجولي» هو الذي صنع الفارق ولكنه في الوقت نفسه طالب اللاعبين بنسيان مباراة الدنمارك سريعاً والتركيز على اللقاء الثاني ضد أستراليا.

كما اختار رئيس الاتحاد التونسي وديع الجريء دعم اللاعبين ببعض الكلمات قبل مغادرة حجرات الملابس سريعاً، حيث حياهم على الأداء القوي وغادر الحجرات ليترك أمامهم الفرصة للاحتفال قبل العودة إلى الفندق. وتعكس الروح المعنوية العالية التي ميّزت المنتخب التونسي، قيمة العمل الذهني والتحفيز المعنوي الذي قام به المدرب والجهاز المساعد له، حيث عرفوا كيف يحفزون اللاعبين من أجل دخول المواجهة من الباب الكبير.

لم يظهر وهبي الخزري في اللقاء ضد الدنمارك رغم أنه كان مرشحاً ليلعب أساسياً وحسب مصادر «البيان»، فإن القادري كان يعتزم إقحام الخزري في بداية الشوط الثاني ولكن صمود الجبالي بدنياً جعله يؤجل عملية التغيير، وعندما غيّر منتخب الدنمارك أسلوب لعبه وتخلى عن مدافع قرّر القادري التعامل مع الوضع الجديد، بإقحام ياسين الخنيسي الذي يتميز بالسرعة من أجل الاستفادة من توفر المساحات التي سيتركها دفاع الدنمارك المندفع وبالتالي مباغتة المنتخب الدنماركي وبالتالي وجد الخزري نفسه خارج الحسابات ولكن يفترض أن يظهر في المواجهة الثانية ضد أستراليا باعتبار أنه أفضل هداف تونسي في الوقت الحالي. وقد عاد منتخب تونس يوم أمس إلى التدريبات، بإجراء حصة تدريبية بملعب العقلة، حيث خضع اللاعبون الذين شاركوا في لقاء الدنمارك إلى برنامج خاص وتدرب البقية بشكل طبيعي تحضيراً للموعد الذي سيكون حاسماً بعد غد.

طباعة Email