الجماهير تعيش أجواء المونديال في «إكسبو سيتي»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اختار العديد من الجماهير الرياضية ومحبي كرة القدم من مختلف الجنسيات متابعة نهائيات كأس العالم قطر 2022 في منطقة المشجعين في حديقة اليوبيل بمدينة إكسبو سيتي في الهواء الطلق وفي أجواء عائلية خالصة مصحوبة بالعروض الترفيهية والأنشطة المتنوعة في صورة جميلة أعادت إلى الأذهان أجواء وذكريات «إكسبو 2020»، حيث تم توفير مقاعد مريحة وطاولات مشتركة وعربات بيع الأطعمة والمشروبات.

وتعد حديقة اليوبيل في مدينة إكسبو إحدى أبرز الوجهات المميزة لمتابعة نهائيات كأس العالم وتتسع لأكثر من 10 آلاف مشجع عبر شاشة عملاقة تمنح المشجعين شعوراً بكونهم في قلب الحدث.

وكانت حديقة اليوبيل من أبرز معالم ووجهات «إكسبو2020» المعرض العالمي الذي استضافته الإمارات من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022 واحتضنت خلال هذه الفترة العديد من الاحتفالات التي أحياها أشهر الفنانين والمطربين العرب والعالميين، وتصميها مستوحى من الوادي الصحراوي الموسمي، ووديان الأنهار الجافة التي تنبض بالحياة بعد هطول أمطار غزيرة، ومناظرها الطبيعية التي كانت قاحلة ذات يوم وخضراء الآن، وهي مصدر إلهام مثالي للحديقة التي تعزز السلام الطبيعي والتشويق، اعتماداً على المكان الذي تتجول فيه وبالرغم من مرور ما يقرب عن 8 أشهر عن ختام «إكسبو2020» إلا أنها ما زالت تحافظ على روعتها وجمالها وتوفر أجواء لا مثيل لها لمتابعة المباريات.

تجربة رائعة

وأكد مشجعون تابعوا حفل افتتاح كأس العالم ومباراة قطر وإكوادور أنهم عاشوا تجربة رائعة شبيهة بأجواء الملاعب في قلب الحدث مع توافر أفضل الخدمات.

وقال المشجع الإكوادوري أندري ريفيلو الذي اختار وأصدقاؤه الإقامة في دبي قبل السفر للدوحة لحضور مباراتي الجولتين الثانية والثالثة لمنتخب بلاده: لم نحصل على تذكرة المباراة الافتتاحية بين قطر وإكوادور فقررنا متابعتها من دبي واخترنا المجيء إلى حديقة اليوبيل التي سمعنا عنها الكثير خلال فترة إقامة المعرض العالمي إكسبو2020.

وأضاف: جئنا ضمن وفد سياحي يضم أكثر من 20 مشجعاً واخترنا الإقامة في دبي طيلة الفترة التي يشارك فيها منتخبنا في المونديال على أن نسافر يوم المباراة ثم العودة مرة أخرى وسنحاول متابعة أغلب المباريات في مدينة المشجعين في إكسبو أو بعض الوجهات الأخرى التي سمعنا عنها.

وذكر المشجع الأردني مروان القاضي أنه بدوره اختار متابعة حفل الافتتاح من حديقة اليوبيل مع أفراد أسرته لكونها المكان الأنسب للأطفال ومع توافر جميع الخدمات يجعلها أحد أفضل الوجهات في دبي، وقال: بحثنا عن أماكن عديدة لمتابعة المباريات لكن فضلنا حديقة اليوبيل ونحن سعداء لأن اختيارنا كان موفقاً خصوصاً أننا عشنا هذه الأجواء خلال فترة إكسبو.

وأوضح الفلسطيني محمد قميلة أنه من مشجعي المنتخب الأرجنتيني ومحب لكرة القدم بشكل عام وأنه اختار متابعة المباريات في أجواء حماسية بمشاركة مشجعين آخرين من مختلف الجنسيات ما يضفي على المكان المزيد من الحماس وشعوراً بكونه جزءاً من الحدث داخل الملعب، وقال: حضرت سابقاً معظم الفعاليات التي احتضنتها حديقة اليوبيل خلال فترة إكسبو وبالتالي كنا ندرك أن الأجواء ستكون مميزة كالعادة وتمنحنا شعوراً بأننا داخل الملعب وسنحاول متابعة أغلب المباريات منها.

طلب أسري

وقال المشجع الليبي حسين محمد عبد المطلب إنه لبى طلب زوجته التي تعشق كرة القدم لعيش أجواء المونديال في مدينة المشجعين في إكسبو سيتي، وأضافت زوجته قائلة: نحن سعداء بانطلاق أول مونديال على أرض عربية وقررنا أن نتابع المباريات من هذا المكان الفخم الذي يرتبط بإرث إكسبو العظيم.

وأشار المشجع الليبي حسام أبوسهمين إلى أنه اصطحب زوجته وأبناءه لمتابعة حفل الافتتاح ومباراة قطر وإكوادور من حديقة اليوبيل لأنهم يعشقون المكان منذ فترة إقامة المعرض العالمي خصوصاً أنه الأنسب للأطفال وبإمكانهم اللعب وممارسة بعض الأنشطة الترفيهية.

وأوضح المشجع المصري نائل جرجس إنه يفضل متابعة مباريات كأس العالم من حديقة اليوبيل نظراً للمكانة الكبيرة التي تحتلها في قلبه منذ فترة إقامة إكسبو وأنها تعتبر المكان المثالي لمشاهدة مباراة كرة قدم عبر شاشة عملاقة بجودة صورة عالية ما يجعله يعيش أجواء مثالية.

طباعة Email