أكد أن "الأبيض" يمتلك مصيره بيده

مدافع منتخب سوريا: استبعادي مفاجئ والمحبة تسود أجواء "نسور قاسيون"

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال سعد أحمد، قلب دفاع منتخب سوريا، إن نتيجة مباراة المنتخب الوطني الإماراتي ضد شقيقه العراقي في الجولة التاسعة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، هي من ستحدد، بصورة كبيرة، هوية المنتخب الذي سيخطف بطاقة الملحق، مبيناً في تصريحات خاصة لـ"البيان" أن "الأبيض" الإماراتي يمتلك مصيره بيده،  والفائز من هذه المباراة سيقطع شوطا كبيراً لاحتلال المركز الثالث.

وأوضح اللاعب المحترف في صفوف نادي أربيل العراقي، أن حاله حال أغلب الجماهير السورية،  تفاجأ من قرار استبعاده عن تشكيلة المنتخب في الجولتين الأخيرتين من تصفيات كأس العالم، خاصة بعد المستويات المميزة التي قدمها في الفترات الماضية. 

وقال : "بصراحة استغربت بشدة قرار استبعادي ولا أعلم السبب الرئيسي وراءه ولا أعتقد أن السبب فني كوني ظهرت بمستوى ممتاز سواء مع المنتخب في الفترة الأولى من التصفيات أم مع فريقي السابق، الوثبة، متصدر الدوري السوري حالياً".

وأكد اللاعب أن الروماني تيتا، مدرب سوريا، المُقال مؤخرا من تدريب "نسور قاسيون" كان راضيا عن الأداء الذي ظهر به خاصة في المعسكرين اللذين أجريا في سوريا قبل خوض التصفيات، مبيناً "أنه لم يكن هناك أي مؤشر على عدم استدعائي للقائمة النهائية"، ونافياً ما صرح به المدرب مؤخرا على أنه تعرض لإصابة.

وأشار أحمد إلى أنه مستعد دائما لخدمة وتمثيل المنتخب السوري في حال تم توجيه الدعوة له من قبل الكادر الجديد للمنتخب. 

وعن أزمة زميله في المنتخب، إياز عثمان، المحترف في اليونان، الذي اتهم بعض لاعبي منتخب سوريا بأنهم يسيطرون على معظم القرارات، أوضح المدافع السوري، أنه لم يشاهد أي شيء من هذا القبيل، خاصة في الفترة التي كان يتواجد فيها مع المنتخب تحت قيادة نزار محروس. 

وقال سعد أحمد : "لم ألاحظ أبدا أي شيء مما ذكره إياز، على العكس تماما، كانت مظاهر المحبة والأخوة تسود أجواء المنتخب، ولم أر إلا الحب والاحترام من اللاعبين كافة خاصة عمر السومة وإبراهيم عالمة، ولم يكن هناك أي تمييز بين لاعب على حساب آخر".

طباعة Email