العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    العرياني: جاهزون لحصد ميداليات «بارالمبية»

    تغادر بعثة الرماية البارالمبية 17 الجاري للمشاركة في «بارالمبية طوكيو»، وتضم كلاً من عبد الله العرياني، ويمثل الدولة في 4 فئات هي 10 أمتار وقوف، و10 أمتار رقود 60 طلقة، و50 متراً ( وقوف ومرتكز ورقود)، و50 متراً رقود 60 طلقة، وسلطان سيف العرياني في فئتي 50 متراً 3 أوضاع ورقود، وسيف النعيمي في فئتي 10 أمتار رقود و50 متراً رقود.

    فيما تشارك عائشة المهيري في فئة الوقوف 10 أمتار«آر 4».

    وأكد عبد الله العرياني جاهزيته وزملاؤه للمشاركة في «بارالمبية طوكيو» وتحقيق الميداليات ورفع علم الإمارات عاليا والصعود إلى منصات التتويج في المحفل الرياضي العالمي.

    ولفت إلى أن برنامج الاستعداد لهذه المشاركة يسير على قدم وساق ويحقق أهدافه بشكل جيد، مشيراً إلى أنه يتدرب 6 ساعات يوميا في ميدان نادي العين للرماية والفروسية ضمن المعسكر المغلق الذي بدأ بعد عيد الأضحى مباشرة، وأن المستوى الفني يتصاعد بشكل تدريجي وفق الخطة الموضوعة بهدف الوصول إلى أعلى درجة من الجاهزية قبل منافسات طوكيو مباشرة.

    وقال:يواصل رماة الإمارات المتأهلون إلى «البارالمبية» تدريباتهم ضمن برنامج الإعداد منذ 10 أشهر، وشاركوا في بطولة العالم بالعين شهر مارس الماضي، وحققوا مراكز متقدمة تبعث على الاطمئنان.

    الأبرز

    وسبق للعرياني الفوز بأربع ميداليات بارالمبية و يعد المرشح الأبرز لحصد ميداليات جديدة لبعثة الإمارات من أصحاب الهمم التي ستتوجه إلى طوكيو منتصف الشهر الجاري،وأشار إلى أهمية المحافظة على الشغف والتركيز لكي يدخل اللاعب المنافسات وهو في أعلى مستوى.

    وقال: لا يجب أن نصل لأفضل مستوى قبل البطولة بأسبوعين أو أكثر لأن المستهدف أن تكون حاضراً بالتركيز الكامل والحماس أثناء المنافسات نفسها، لأنها رياضة تحتاج إلى توافق عضلي وذهني ونفسي في آن واحد، وإذا شعر الإنسان بالملل أو التشبع يؤثر ذلك على مستواه في المنافسة.

    وعن طموحاته في البطولة قال: طموحي دائما هو المركز الأول وصعود منصات التتويج، وأعمل وزملائي من أجل ذلك، ولكن المنافسة في دورة طوكيو غير واضحة الملامح، لأن هناك تغييرات واسعة في المشهد بالنسبة للأبطال.

    حيث اختفى عدد كبير منهم في العامين الأخيرين على خلفية جائحة كورونا، وظهر عدد من الوجوه الصاعدة، في نفس الوقت الذي لم تكن هناك بطولات عديدة يمكن أن نتعرف منها على مستوى المنافسين، وبالتالي فإننا وضعنا كل تركيزنا على أنفسنا.

    ولن نتوقف طويلا أمام مستويات المنافسين، خاصة أن بطولة بيرو العالمية الأخيرة لم تحظ بمشاركة واسعة من الأبطال المصنفين عالميا، وستكون منافسات طوكيو هي المعيار الحقيقي لتوصيف المشهد العالمي في المنافسة، إما ببقاء المصنفين السابقين على السطح، أو ببروز أسماء جديدة.

    ووجه العرياني الشكر إلى القيادة الرشيدة على دعمها للرياضة والرياضيين، وإلى اللجنة البارالمبية برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي التي وفرت كل الإمكانات وأفضل بيئة للاستعداد، كما أشكر الأمين العام للجنة البارالمبية ذيبان المهيري لمتابعته المستمرة معنا، وكذلك نادي العين للرماية لاستضافته لتدريبات المنتخب.

    إنجازات

    وعن إنجازاته السابقة قال العرياني: نجحت في تحقيق ذهبية دورة الألعاب البارالمبية في لندن 2012 في بندقية الـ 50 مترا 60 طلقة، ثم 3 فضيات في دورة الألعاب البارالمبية بريو دي جانيرو في فئات 50 متراً 60 طلقة بندقية، وفئة الـ 3 أوضاع الواقف والراقد والمرتكز 120 طلقة، وفئة الـ 60 طلقة وقوفاً لمسافة 10 أمتار، وانتظر أولمبياد طوكيو التي سأشارك بها في نفس الفئات الأربع، وأتمنى أن يكون لعنصر الخبرة فيها الكلمة العليا في حسم المواجهات، وبالنسبة لي فقد ضمنت التأهل لأولمبياد طوكيو في بطولة العالم بكوريا الجنوبية 2018، وكنت أول متأهل على المستوى العربي حينما حصلت على ميداليتين ذهبيتين بها.

    تصنيف

    وعن تصنيفه الدولي قال: توجد أرقام مسجلة باسمي على المستوى العالمي من خلال مشاركاتي وإنجازاتي سواء في دورة الألعاب البارالمبية، أو بطولات العالم، وأفخر بأنني صاحب أعلى رقم عالمي في فئة الـ 3 أوضاع، واعتباراً من عام 2015 وحتى الآن أحافظ على اسمي بين الخمسة الأوائل في العالم في عدد المسابقات والبطولات التي أشارك فيها، حيث أنني كنت أحقق في كل بطولة بين ميدالية أو ميداليتين، وفي إجمالي كل عام كنت أحرز ما بين 6 أو 7 ميداليات دولية قبل تجميد النشاط مؤقتاً لأسباب تتعلق بجائحة كورونا.

    طباعة Email