محمد خميس: ذهب «طوكيو 2021» حلمي الكبير

يواصل بطلنا الأولمبي، محمد خميس، تدريباته اليومية «عن بُعد»، في المرحلة الراهنة، من أجل الحفاظ على لياقته البدنية والذهنية والفنية، الوزن المثالي، لخوض التحديات المقبلة، فور استئناف النشاط الرياضي، وعودة المشاركة في البطولات، وأشاد خميس بجهود القيادة الرشيدة، ودعمها المستمر للمسيرة الرياضية الطويلة، وخاصة أصحاب الهمم، والرعاية التي حظي بها منذ أن بدأ رحلته الرياضية، مؤكداً أنه، لولاهم ما حقق تلك الإنجازات، التي تضعه ضمن نخبة الأبطال في آسيا والعالم

وأضاف: تأهلت رسمياً لأولمبياد طوكيو، المقرر إقامتها العام المقبل، في وزن 97 كغم، وأستعد حالياً من أجل الحصول على بطاقة التأهل في وزن آخر، هو 88 كغم، حتى يكون أمامي خياران في المشاركة بالأولمبياد، وأمنيتي وحلمي الكبير، هو الفوز بالذهب في أولمبياد «طوكيو 2021»، لأرفع علم الدولة من جديد، في أهم

حدث رياضي عالمي.
وأشار إلى أن أهم إنجازاته الأولمبية، هي فوزه بـ 3 ميداليات أولمبية في رفع الأثقال، عبارة عن ذهبيتين، إحداهما في أثينا عام 2004، والثانية في ريو دي جانيرو عام 2016 بوزن 88 كغم، والثالثة فضية في بكين عام 2008، فيما حرمته الإصابة من المشاركة في أولمبياد لندن عام 2012.برنامج

وعن برنامج الإعداد الحالي، أكد أنه يركز حالياً على رفع الأوزان الخفيفة، في مرحلة ما قبل الإفطار، وأنه يجريها تحت إشراف مدربه المغربي، الكابتن تيتو قاسم، عبر برامج «الاتصال المرئي».

وعن أهمية التدريبات في شهر رمضان، قال: الرياضي يشعر بالراحة النفسية والصفاء الذهني في التدريبات الرمضانية، التي تحافظ على الوزن واللياقة البدنية، وتقوي من جهاز المناعة، وتوفر له الطاقة الإيجابية، والروح المعنوية العالية، وبناء عليه، لا بد لكل إنسان، وليس الرياضيين فقط، أن يحافظوا على تلك التدريبات في الشهر المبارك.

إنجازات
وعن الخطة المستقبلية لاستعداداته، والاعتماد على التدريبات المنزلية عن بُعد، قال خميس: نادي دبي لأصحاب الهمم، مع اتحاد الإمارات لأصحاب الهمم، ومقره الشارقة، يدرسون حالياً توفير الأوزان الثقيلة للاعبين في منازلهم، من أجل الاستمرار في التدريبات، والدخول في مرحلة جديدة، تفضي إلى تجهيزي لخوض الجولة التأهيلية المقبلة لأولمبياد طوكيو 2021، والمتمثلة في بطولة فزاع الدولية، التي ستقام بدبي في الشهور الأولى من العام المقبل، حيث كان مقرراً لها أن تقام في أبريل الماضي.

وعن أصعب إنجاز حققه في مسيرته مع الرياضة، قال: هو الفوز بالميدالية الفضية في بكين 2008، حيث إنني كنت مصاباً قبل الدورة، وخضعت لبرنامج علاجي استمر معي قبل المنافسات الرسمية بيومين فقط، وفكرت في الانسحاب، لكن قررت الاستمرار بمساعدة المدربين، ونجحت في الحصول على الفضية، برغم هذا التحدي الصعب.
عن أهم إنجاز في مسيرته الرياضية، أكد أن ذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو، هي الأهم، لأنها جاءت بعد الانسحاب للإصابة من أولمبياد لندن، وبعد غياب عن التتويج الأولمبي لمدة 8 سنوات، وأعادت لي الفرحة، عندما صعدت منصة التتويج، وعزف السلام الوطني، وأعترف بأن الاتحاد والنادي، وفروا لي كل الدعم في هذه الدورة.
وعن الإنجازات الآسيوية، قال: حصدت 7 ميداليات ذهبية على المستوى القاري، وهي حصيلة كبيرة، أعتز بها، كما أحرزت برونزية بطولة أوروبا المفتوحة بالمجر، وذهبية بطولة أستراليا المفتوحة، وذهبية بطولة نيوزيلندا المفتوحة عام 1999، وفي عام 2000، حصلت على ذهبية بطولة بلجيكا الدولية، وفي عام 2009، فزت ببطولة أرفورا بأستراليا، وذهبية بطولة هولندا الدولية، وذهبية كأس آسيا لرفعات القوة، كوالالمبور بماليزيا.

كما نال بطلنا جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي عام 2010، وفضية الألعاب الآسيوية شبه الأولمبية، غوانزو بالصين 2010، وفي عام 2011، حصلت على برونزية الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر بالشارقة، وفضية بطولة المجر الدولية المفتوحة، وفضية بطولة خورفكان الدولية المفتوحة بالإمارات، وذهبية بطولة هولندا الدولية المفتوحة، وذهبية بطولة الأردن الدولية، وفي عام 2013، أحرزت فضية وبرونزية بطولة آسيا لرفعات القوة كوالالمبور، وفي عام 2014، حققت ذهبية الألعاب الآسيوية البارالمبية في أنشيون بكوريا الجنوبية.

وحول تصوراته المستقبلية بعد الاعتزال، قال: حتى الآن لم أفكر في الخطوة التالية للاعتزال، لأنني لم أعتزل بعد، ولم أقرر حتى هذه اللحظة متى أعتزل، وكل تفكيري حالياً منصب على الحصول على الذهب في أولمبياد طوكيو.

كلمات دالة:
  • محمد خميس،
  • رفع الأثقال،
  • طوكيو 2021
طباعة Email
تعليقات

تعليقات