راشد النعيمي لـ «البيان الرياضي» في أول حوار:

«شكراً» وحدها لا تفي محمد بن زايد

عبّر الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، رئيس نادي عجمان، رئيس اللجنة الانتقالية لاتحاد الكرة، عن سعادته بتزامن بداية عمل اللجنة، مع مبادرة «شكراً محمد بن زايد» في ملاعب كرة القدم بالدولة.

وقال في أول حوار بعد توليه قيادة اتحاد الكرة: إن كلمات الشكر وحدها لا تفي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نظير ما قدمه للدولة في كافة المجالات، وهي أقل تقدير لسموه من أبنائه الرياضيين قاطبة ومنظومة كرة القدم على وجه الخصوص.

وأكد في حوار خاص مع «البيان الرياضي» أن اهتمام ودعم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، من شأنه أن يجعل منظومة كرة القدم في أفضل حال، وتحدث أيضاً عن ملفات عديدة من بينها «الاستعداد للخمسينية» ومستقبل المنتخب الوطني وطموحات الوصول لكأس العالم، وإمكانية استمراره كرئيس للاتحاد لدورة كاملة بعد نهاية الفترة الانتقالية وغيرها من اهتمامات الشارع الرياضي مع بدء مرحلة جديدة من مشوار اتحاد كرة القدم عبر اللجنة الانتقالية.

تزامن يدعو للتفاؤل

ما هو تعليقك على تزامن عقد أول اجتماع لاتحاد الكرة مع مبادرة «شكراً محمد بن زايد» في ملاعبنا ؟

من محاسن الصدف، أن بداية عمل اللجنة الانتقالية في اتحاد الكرة وعقد أول اجتماع، تزامنت مع المبادرة الغالية على الجميع «شكراً محمد بن زايد»، وهذا مصدر تفاؤل في حد ذاته وموعد يؤرخ لبداية عمل اللجنة، وكلمة «شكراً» وحدها لا تفي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فهو قائد وملهم، ومهما قلنا له لن نوفيه حقه، و«شكراً محمد بن زايد» التي جاءت كعنوان عريض للجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، أقل واجب من منظومة كرة القدم إلى سموه، وهي مبادرة عبر من خلالها أبنائه اللاعبين والإداريين وحكام الكرة والجمهور والإعلاميين، عن تقديرهم لسموه نظير ما يقدمه للدولة كل يوم، والمطلوب من القطاع الرياضي بشكل عام، تقديم ما يُرضي سموه بتحقيق النتائج والإنجازات التي تناسب سمعة ومكانة الإمارات وتناسب حجم الدعم والاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة، فصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، يتطلع دائماً لرؤية كل الألعاب الرياضية في مراتب عليا، ويرى فيها أبناء الإمارات في أفضل مكانة عند تمثليهم للدولة خارجياً، ومن الواجب علينا في اتحاد كرة القدم الاجتهاد إرضاء الحكومة وتقديم العمل المفيد الذي يقود للنتائج والإنجازات.

دعم

كيف تنظر للاهتمام الذي تجده كرة القدم في الإمارات؟

رياضة الإمارات عموماً منذ تأسيسها وحتى الآن، حصلت على دعم كبير ومقدر من القيادة الرشيدة لكون الرياضة ضمن أولويات استراتيجية الدولة، ودعم الشباب والرياضيين والموهوبين، ظل هو ديدن أصحاب السمو الشيوخ والمسؤولين في الدولة على مر السنوات، وليس بغريب أن يجد اتحاد كرة القدم الاهتمام والدعم الذي يعرفه الجميع، ومن هنا نثمن متابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، حيث ظل سموه يولي الاتحاد جل اهتمامه لتحقق كرة القدم الإماراتية ما يتمناه الجميع، وكان لتوجيهات سموه الكريمة أثرها الإيجابي فيما تحقق خلال الفترة التي انتقلت فيها كرة الإمارات لعصر الاحتراف، ونرفع كل معاني الشكر والتقدير لسموه، والشكر أيضاً للجمعية العمومية لاتحاد الكرة على الثقة التي أولتها للجنة الانتقالية.

خطة قصيرة وطويلة

ما هي ملامح خطة اللجنة الانتقالية لإدارة اتحاد الكرة ؟

خلال أسبوع أو 10 أيام على أكثر تقدير سوف تكتمل الخطة التي تضعها اللجنة الانتقالية لإدارة العمل في الفترة المقبلة، وسيتم عرض هذه الخطة للرأي العام من خلال وسائل الإعلام بمختلف وسائطه، وتتضمن الخطة، تفاصيل العمل لـ 3 أشهر، وهناك ملامح أيضاً لخطة طويلة المدى في حال استمرار اللجنة الانتقالية وانتقالها لدورة عمل كاملة، وهذا أمر متروك في المستقبل للجمعية العمومية.

ومن بين ملامح الخطة طويلة المدى، في حال الانتقال لدورة عمل كاملة في الاتحاد، التجهيز والاستعداد لخمسينية تأسيس الدولة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسيكون الاحتفاء بهذه المناسبة الغالية بخطة «خمسية» أيضاً لكرة القدم الإماراتية، ورغم أن الأمر سابق لأوانه حالياً في الدخول في تفاصيل طويلة المدى، نظراً لأن اللجنة الانتقالية مرتبطة بفترة زمنية محددة، ولكن لا يضير الحديث عن مقترح يواكب مبادرة «الاستعداد للخمسينية»، التي أطلقها سموه، والاحتفاء بهذه المناسبة الغالية يتطلب من جميع المؤسسات في الدولة تقديم ما يفيد كل في مجاله، واتحاد كرة القدم يحتاج فعلاً لخطة طويلة المدى يضع فيها الكل بصمته في المستقبل.

ترشح

على ذكر الخطة طويلة المدى، هل هناك احتمال لترشحك والعمل لدورة كاملة؟

لمَ لا، فكلنا نسعى لخدمة الدولة، ومن ناحية المبدأ لا يوجد ما يمنع سواء بالنسبة لي أو أعضاء اللجنة، والأمر في النهاية متروك للجمعية العمومية، والمهم بالنسبة لنا في اللجنة الانتقالية حالياً تحقيق ما هو مطلوب خلال الفترة الزمنية المقررة.

اتحاد الكرة برئاسة شيخ لأول مرة بعد 15 عاماً، وكان هذا مصدر تفاؤل للرياضيين؟

كلنا جنود لدولة الإمارات، لا فرق بين شيخ وأي مواطن في سبيل خدمة الدولة، وهذا ينطبق على منصب رئيس اتحاد الكرة، ويكفي أن الاتحاد تعاقب على رئاسته منذ التأسيس شخصيات عديدة من سمو الشيوخ والرياضيين، وكان لكل منهم بصمته، ونحن جميعاً نكمل بعضنا البعض، وكل اتحاد يأتي ليصبح جزءاً من مشوار طويل حافل بالعمل والإنجازات، واللجنة الانتقالية جاءت لتكمل مسيرة السابقين وعلينا الاجتهاد في تحقيق الطموحات ووضع أسس قوية لمنظومة كرة القدم، حتى يرى من يأتي بعدنا حجم العمل الذي قدمته اللجنة ويستمر عليه ومن نجاح إلى نجاح إن شاء الله.

المنتخب

يتصدر المنتخب الوطني، الأولويات في عمل اتحاد الكرة، كيف تنظر لهذا الملف؟

لدينا ثقة كبيرة في لاعبي المنتخبات الحاليين وجميع اللاعبين الذين يمكن اختيارهم في أي وقت خلال الفترة المقبلة، وثقتنا أيضاً في الإداريين الذين يعملون في هذه المنتخبات، ونتفاءل خيراً بمستقبل المنتخبات وتحقيق النتائج المرجوة، وبالنسبة للمدى القصير حالياً، سنعمل جاهدين لتكثيف الدعم للمنتخبات حتى تحقق النتائج التي ترضي الجميع، وعلى رأسها المنتخب الأول الذي نراه قادراً لتحقيق ما نصبو له مهما كانت الصعوبات.

من بين مطالب الشارع الرياضي حالياً تأهل المنتخب لكأس العالم، ألا يشكل ذلك ضغوطاً على اللجنة الانتقالية؟

بالتأكيد إن مطالب الشارع الرياضي حالياً، رؤية منتخب قوي يضع بصمته ليكون ضمن منتخبات كأس العالم المقبلة 2022، وهو مطلب مشروع، لا سيما والإمارات حققت ذلك قبل 30 عاماً من الآن، ومن حق الشارع الرياضي علينا أن نسعى بكل جد واجتهاد كي نحقق له ما يطلبه، وأن يكون للجنة الانتقالية دورها المؤثر في تهيئة المناخ الملائم الذي يستطيع من خلاله المنتخب تقديم أفضل ما عنده، وهذا المناخ منوط به الجميع بتعاونهم مع اتحاد الكرة، والحمد لله الإدارة السابقة للاتحاد اجتهدت وكان لها دور فيما تحقق في ملفات عديدة.

جهد مقدر

كيف ترى العمل الذي قام به الاتحاد السابق؟

مجلس إدارة الاتحاد السابق، اجتهد في تنظيم العمل من خلال وضع اللوائح والاشتراطات التي انعكست إيجاباً في تنظيم البطولات والمسابقات المختلفة، وكلمة حق تقال، إننا وصلنا لمستوى جيد في تنظيم المسابقات، كما أن الأنظمة الداخلية في اتحاد الكرة جيدة، وهذا يُحسب لنظام العمل في الفترة الماضية، وبعد الاطلاع على التفاصيل بشكل كامل في هذه الملفات سيتم العمل على تطويرها، والتطوير لا يعني بأي حال التقليل مما قدمه الآخرون، فالتطوير بطبيعة الحال لا حدود له في أي عمل، وكل يأتي ويضع بصمته لتكون الفائدة لمنظومة العمل ككل، ونهجنا في العمل الذي نتعامل به في فترة عمل اللجنة الانتقالية هو التطوير ولا شيء غيره.

الثقة طريق إعادة البريق للمنتخب

أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، ضرورة منح الثقة لمنتخبنا حتى نصل للهدف المطلوب، مشيراً إلى أن هذه الثقة تتكامل فيها جميع الأدوار بداية من الجمهور مروراً بالإعلام وكل عناصر اللعبة، واتحاد الكرة من جهته لديه القناعة الكاملة بقدرة المنتخب على تحقيق ما نريده، خاصة وأن معظم اللاعبين من أصحاب الخبرات الثرة في التعامل مع أصعب المواقف، وكثير من هؤلاء اللاعبين كانت بصمتهم إيجابية وواضحة في الفترة التي شهدت تطوراً واضحاً في المنتخب سواء في الفوز بكأس خليجي 18 للمرة الثانية في تاريخ مشاركة الإمارات في هذه البطولة أو الحصول على المركز الثالث آسيوياً في أستراليا.

وقال إن المنتخب قادر على السير في الطريق الصحيح بمساندة الجميع، وبالعمل الجاد في الاتحاد وفي الجهاز الفني القادم لتولي المهمة.

14 عاماً من الخبرة في إدارة الكرة

جمع الشيخ راشد بن حميد النعيمي، بين عنصري الشباب والخبرة، حيث ارتبط بالعمل الإداري مبكراً في كرة القدم من خلال رئاسته نادي عجمان منذ عام 2005، ولم يتجاوز عمره حينذاك 23 عاماً، وشهد النادي في عهده خلال 14 عاماً متصلة، طفرة واحدة وتطوراً نوعياً، بداية من انضمام فريق عجمان لدوري الخليج العربي في عصر الاحتراف من أول موسم، وحافظ الفريق على تواجده مع الكبار مواسم عديدة، مروراً بتحقيق عجمان لقبين، درع دوري الدرجة الأولى وكأس الخليج العربي.

واستطاع الشيخ راشد بن حميد، قيادة النادي وفق فكر احترافي، يعتمد على توزيع الأدوار في منظومة النادي مع المتابعة والاهتمام والتقييم الجيد، فانعكس ذلك في حالة الاستقرار التي تميز بها النادي لسنوات طويلة.

Ⅶ اهتمام هزاع بن زايد يجعل المنظومة في أفضل حال

Ⅶ لا فرق بين شيخ ومواطن في رئاسة اتحاد الكرة

Ⅶ لدينا خطة «خمسية» في «الاستعداد للخمسين»

Ⅶ بعد 10 أيام سنعرض تفاصيل برنامج عملنا

Ⅶ لن أمانع في الترشح لرئاسة الاتحاد لدورة كاملة

Ⅶ الوصول لمونديال 2022 مطلب مشروع

Ⅶ الاتحاد السابق اجتهد وقام بعمل مقدّر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات