«البلدوزر» في حوار خاص مع «البيان الرياضي»:

خليفة مبارك: عيال زايد لن يخذلوا الجمهور

ما بين انطلاقة "خليجي 23" في الكويت في ديسمبر 2017، وبين يناير 2019 وانطلاقة نهائيات آسيا في الإمارات، حدث تطور كبير في أداء مدافع المنتخب الوطني ونادي النصر خليفة مبارك غانم، نجل مدافع منتخبنا الأسبق غانم مبارك، جاءت المشاركة في الكويت الأولى له دولياً، وفي العاصمة أبوظبي شارك للمرة الأولى أيضاً في نهائيات آسيا، وأمام البحرين ظهر بمستوى طيب، رغم رهبة البداية الآسيوية، ولكنه نجح في القيام بمهمة «البلدوزر» بتميز بالحد من خطورة الفاعلية الهجومية للبحرين، باستثناء هفوة الهدف الذي سجله محمد سعيد إثر دربكة، يتحمل الكل مسؤوليتها، ويقول صفحة البحرين تم طيها، وكل التفكير الآن في لقاء غد أمام الهند، وإن شاء الله عيال زايد لن يخذلوا جمهورهم.

اكتساب الخبرة

وخلال حواره للبيان الرياضي تحدث خليفة مبارك عن الفارق في مستواه خلال «خليجي 23» ونهائيات «آسيا 2019» بقوله: هناك فارق كبير، حيث كانت بطولة الخليج أول مشاركة دولية لي مع المنتخب الأول، وكنت أسعى لإثبات ذاتي دولياً، على الرغم من نقص الخبرة وقلة الاحتكاك الدولي، أما في نهائيات آسيا فصحيح أنها مشاركة أولى أيضاً في هذا المعترك القاري الكبير، ولكني اكتسبت خبرة دولية، وتطور أدائي كثيراً من خلال منافسات دوري الخليج العربي، حيث استفدنا من الاحتكاك مع العديد من المهاجمين الأجانب المتميزين، إضافة إلى رغبتي في الارتقاء بمستواي، والحمد لله وصلت لمستوى طيب، ولكنه ليس على قدر الطموح، وأسعى دائماً إلى التطور وتقديم أداء أفضل وهذا طموح مشروع.

مستوى البداية

وبما أننا في قلب المنافسة القوية لنهائيات آسيا، فسوف نركز على تلك الفاعلية القارية، وكان سؤال البداية عن تواضع مستوى الأبيض أمام البحرين، حيث قدم المنتخب أداء لم يرض جماهيره، يشرح خليفة مبارك السبب بقوله، بداية لا بد من الاعتراف بأننا لم نقدم المستوى الذي يرضي طموحنا كلاعبين ويسعد جمهورنا، ليس لتقصير من اللاعبين ولكن لأسباب متعددة، منها تعدد حالات الإصابة بالفريق منذ بداية مرحلة الإعداد ما أفقدنا عناصر مهمة تصنع الفارق للفريق خلال المباريات، وأنا شخصياً خرجت غير راض عن مستواي على الرغم من بعض الإشادات التي تلقيتها عقب انتهاء المباراة.

مشاركة أولى

وأمام البحرين شارك المنتخب بـ7 عناصر تلعب آسيوياً للمرة الأولى، وبالطبع تكون هناك رهبة، ظهرت مع بداية المباراة، إضافة إلى الضغط النفسي من خلال السعي لتحقيق الفوز في ضربة البداية حتى نعطي انطباعاً إيجابياً عن المنتخب، مع انطلاقة منافسات البطولة التي تقام على ملعبنا وبين جماهيرنا، ولم تستمر حالة الرهبة كثيراً، حيث اندمج الجميع في أحداث المباراة، وتنفيذ تعليمات الجهاز الفني لمواجهة منافس طموح، وتحسن المستوى، ومن الصعب وصف الأداء بأنه سيئ، ولكنه لم يكن على قدر المطلوب.

مسؤولية جماعية

وعن مسؤولية الهدف الذي سجله منتخب البحرين، يقول البلدوزر خليفة مبارك، الكل يتحمل مسؤولية الهدف، لكونه هدفاً مركباً ومعقداً جاء من دربكة أمام المرمى والكرة ارتدت عدة مرات، وأمام مثل هذه الحالة فإن المسؤولية جماعية، وبشكل عام كل المباريات تشهد أهدافاً، ونحن في منتخب الإمارات نملك منظومة دفاعية جيدة قادرة على المحافظة على نظافة شباكنا، والكل شاهد تميز المنظومة الدفاعية خلال منافسات بطولة الخليج الماضية.

عموماً نحن عبرنا محطة من محطات البطولة، ولدينا الآن محطة جديدة، وعلينا طي صفحة المباراة الماضية بكل أحداثها، مع الاستفادة من دروسها، وبالطبع استوعبنا درس هذه المباراة، وسيكون تركيزنا عالياً في المباراة المقبلة أمام المنتخب الهندي، وخاصة بعد أن ظهر بمستوى طيب خلال مباراته الأولى أمام تايلاند، وتحقيق الفوز بنتيجة كبيرة وصلت إلى أربعة أهداف، في واحدة من أكبر مفاجآت البطولة، وأمام تلك المعطيات لا بد من زيادة التركيز خلال مباراة غد، وعمل حساب لهذا المنتخب الطموح المتجدد سعياً للخروج بنتيجة إيجابية.

وأضاف خليفة: لا بد من حسن استغلال الفرص التي تسنح لنا خلال المباراة، وخاصة أن هناك عدداً من الفرص التي من الممكن أن ترجح كفة المنتخب لو أحسن استثمارها، ويكفي القول إن مباراة البحرين شهدت فرصتين في بداية اللقاء لو تم التسجيل منهما لتغيرت مجريات المباراة، وخرج المنتخب فائزاً، لذلك لا بد من السعي إلى استغلال الفرص وخاصة في الشوط الأول لترتفع معنويات لاعبينا ويقل الضغط الجماهيري عليهم، وهنا لا بد من الإشارة إلى نقطة مهمة، أن من وصل إلى نهائيات آسيا يعد من كبار القارة، ولا يوجد بالبطولة فريق قوي وآخر ضعيف، ولكن طموحه وفق تجاربه وخبراته ودرجة استعداده لهذا الحدث الكبير.

سياسة القطعة

وعن فرص تأهل الأبيض إلى الدور الثاني يقول البلدوزر خليفة مبارك، طموح عيال زايد كبير، ونحن لدينا أهداف نسعى إلى تحقيقها، حيث نتعامل بالقطعة في تلك البطولة، فكل مباراة بالنسبة لنا بطولة، نسعى أولاً إلى تحقيق الفوز، وإن لم يأت الفوز فلا نخسر، لأن الخسارة تقلل من حظوظ التأهل، ونحن أمام هدف الانتصار في المباريات أولاً، سعياً للتأهل إلى دور الـ16 وهذا هو الهدف والطموح الحالي، ونأمل أن نصاحب المنتخب البحريني للدور الثاني، ومع انتهاء كل مرحلة بشكل إيجابي يزداد الطموح.

وعن رأيه في منافسات البطولة حتى الآن يقول خليفة مبارك: المنافسات ساخنة وهناك عدد من المفاجآت التي تزيد من المتعة والإثارة الجماهيرية، كما سعدت بالفوز الأردني على أستراليا حامل اللقب، وهذا الفوز له العديد من الدلالات، منها أنه بالعزيمة والإصرار تحقق كل الطموحات، وعموماً البطولة ستشهد مفاجآت أخرى وربما نجد منتخبات كبيرة تودع البطولة مبكراً، وأيضاً من الصعب التكهن بالبطل من الآن، وعادة البطل يولد من الأدوار الإقصائية.

ننتظر جمهورنا

ووجه خليفة مبارك الشكر إلى جماهير الإمارات التي حضرت بكثافة خلال مباراة الافتتاح أمام البحرين، وشجعت اللاعبين بحرارة ما ساهم في رفع معنوياتهم، وزيادة إصرارهم على الخروج بنتيجة إيجابية، وقال: نحن ننتظر جمهورنا يوم غد أمام الهند، لأنهم السلاح الذي نعتمد عليه في مواجهة المنافسين، وخاصة أن البطولة تقام على ملعبنا وبين جماهيرنا، ولا بد من أن يكون هذا السلاح المرجح لكفتنا خلال منافسات آسيا، في ظل التوقع بحضور جماهيري كبير من أبناء الجالية الهندية، ونعاهدهم بتقديم أقصى جهد خلال المباراة، وأن نكون على قدر ثقتهم.

بروفايل

الاسم: خليفة مبارك غانم العمل: لاعب كرة قدم

مركز اللعب: دفاع الميلاد: 30 أكتوبر

1993 (العمر 26 سنة)

الطول: 1.87 الوزن: 70

النادي: النصر الخبرة: 5 مباريات في

خليجي 23، مباراة في نهائيات آسيا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات