كأس العالم 2018

رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية في حوار خاص مع « البيان الرياضي»

جياني ميرلو: التفاؤل والإيجابية سلاحنا في مواجهة التحديات

وصف الإيطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية في حواره الخاص مع «البيان الرياضي» التفاؤل والإيجابية والتعامل بروح الفريق الواحد والأسرة الواحدة بأنه سلاح الإعلام الرياضي العالمي في مواجهات التحديات التي تواجهه، وأن الإعلام الرياضي بات شريكاً فاعلاً في جميع الأحداث والفعاليات الرياضية وباحترافية عالية في جميع أنحاء العالم وليس هذا فحسب بل في كثير من الأحوال نجده يتخطى دوره كناقل للأحداث بأن يكون مساهماً في صناعتها، وهو منتهي الإيجابية، لافتاً إلى أهمية تدريب وتأهيل الكوادر ألإعلامية الشابة، فضلاً عن إعطاء المرأة مزيداً من المساحات للتواجد الإعلامي، فهي جزء أصيل من مسيرة الإعلام الرياضي في مختلف دول العالم، وتوجه بإشادة خاصة للإعلام الرياضي العربي إبان تواجده بكثافة في النسخة 23 من دورة الخليج لكرة القدم التي كانت بضيافة دولة الكويت.

التفاؤل والأمل

ويقول رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية جياني ميرلو إن الصحافة الرياضية في العالم الآن تواجه العديد من التحديات، وهي في سباق دائم لأجل التميز، فضلاً عن التنافسية العالمية في أن تكون رائدة وسط أجواء من الحداثة في كافة وسائل الإعلام الأخرى، وهو الأمر الذي يفرض على رجالات الصحافة الرياضية في مختلف بقاع العالم أن يتحلوا بالأمل والتفاؤل، وهو سلاح يجعل الصحافي يواجه التحديات وهو مبتسم وفي حالة معنوية عالية تترجم إلى تميز في أداء عمله.

الإيجابية مطلب

وأكد الإيطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية أن التفاؤل والأمل يقودنا إلى الإيجابية الشاملة في التعاطي مع القضايا والأحداث الرياضية من حيث النقل والتناول، وفي العلاقة التي تجمع رجالات الصحافة بعضهم البعض، خاصة في الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، الذي يعتبر جسماً واحداً يتحدث بأكثر من 100 لغة عالمية وهو ما تراه في أي من التجمعات والأحداث الرياضية فنجد الإعلام الرياضي يتعامل بروح الأسرة الواحدة، وهي روح لا تتعارض مع التنافسية في أداء الأعمال كل يريد التميز، وهي تنافسية مطلوبة تعمل على تطوير قدرات الصحافة والكوادر الصحافية، لكنها يجب أن تكون تنافسية في إطار الروح الرياضة والمفاهيم الأخلاقية السامية التي تدعو لها الأقلام الصحافية في تناولها وتعاملها مع الشأن الرياضي.

تنمية الشباب

وكشف رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الإيطالي جياني ميرلو عن تواصل الخطط والبرامج لتطوير قدرات شباب الصحافة الرياضية، فهم جيل المستقبل ويجب أن يتم تأهليهم وتدريبهم وتحضيرهم جيدا لتولي العمل في الصحافة الرياضية مسلحين بالمعارف، والخبرات الميدانية اللازمة، وهي سياسة شبيهة بالعمل في الفرق الرياضية التي تريد أن يكون حاضرها متميزاً ومستقبلها باهراً، عبر الاستثمار في المراحل السنية، حيث يكون هناك تواصل للأجيال عبر مدارس الكرة والأكاديميات الرياضية، والصحافي الرياضي عقب تخرجه من الجامعات أو المعاهد المتخصصة في الصحافة بحاجة لاكتساب خبرات احترافية تخصصية في مجال الصحافة الرياضية، وهذا هو دور الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية.

دورة الأردن

وثمن رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الإيطالي جياني ميرلو الدورات التخصصية لشباب الصحافة التي تنظم من حين إلى آخر على هامش البطولات، والمسابقات العالمية في مختلف الرياضات، لأن الصحافي الرياضي لا يغطي كرة قدم فقط بل يتابع جميع البطولات الرياضية في مختلف الألعاب، لافتاً إلى الدورة الرائعة التي نظمت في المملكة الأردنية على هامش بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة في كرة القدم، وشارك فيها أعداد كبيرة من شباب الصحافة الرياضية من مختلف دول العالم، وكانت مخرجاتها جيدة وهو دعم لن يتوقف من قبل الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، وستكون هناك دورات مشابهة ومستمرة لأن الشباب هم أمل ومستقبل الصحافة الرياضية.

السياسة والرياضة

ووصف رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الإيطالي جياني ميرلو العلاقة بين الرياضة والسياسة بأنها علاقة تشاركية وليست تعارضية كما يتوهم البعض ويريدون لها أن تكون علاقة تضاد وتعارض، لافتاً إلى أهمية الاحترام المتبادل بين الطرفين بحيث يتفهم أهل السياسة طبيعة عمل الصحافي الرياضي وأن تسهل له أموره في أداء عمله الاحترافي، وكذلك على الصحافة الرياضية أن تحترم أهل السياسة وهو الطريق الذي يودي إلى علاقة تشاركية تخدم المصلحة العامة في جميع أنحاء العالم، لأن الرياضة باتت ثقافة عالمية ممتدة حول العالم وهو الأمر الذي يجعل الصحافة الرياضة شريكاً أصيلاً فيها.

مسؤولية قانونية

وأضاف رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية «كما يفرض على الإعلاميين المسؤولية المهنية التي تتمثل في التوازن باحترافية بين الحرية والضوابط والقانونية، مع المحافظة على الاستقلالية في الرأي وصياغة الرأي العام ومترجماً التكنولوجيا إلى رسالة إعلامية مبهرة أينما كان في مختلف بقاع العالم».

الاهتمام بالمرأة

وشدد الإيطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، على أهمية الاهتمام بالمرأة العاملة في الصحافة الرياضية فهن شركاء في منظومة العمل الرياضي، وعددهن في المؤسسات الصحافية حول العالم في تزايد وهو أمر يتطلب مضاعفة الجهود والبرامج المخصصة لهن لأجل ملاحقة الأحداث الرياضية باحترافية كاملة، والاتحاد الدولي للصحافة الرياضية سيكون له العديد من البرامج المخصصة لهن وسيتم تنظيم عدد من البرامج في المنطقة العربية على وجه الخصوص، فضلاً عن مشاركتهن في العمل في الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ولجانه المختلفة.

سطام السهلي نجح في اختبار صعب

أعرب الإيطالي جياني ميرلو عن سعادته باجتياز سطام السهلي رئيس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية ورئيس اللجنة الإعلامية في بطولة الخليج 23، للاختبار الصعب في التحضيرات اللوجستية الإعلامية التي استبقت خليجي 23 وكيفية استقطاب دعم عالمي للدورة التي أقيمت في دولة الكويت تحت ظروف استثنائية، حيث كان أمامه أقل من أسبوع فقط للتحضيرات التي تستبق الدورة، لكنه نجح بامتياز في الاختبار الصعب، والكل تابع نجاح الدورة إعلامياً وشهدت تواجداً كثيفاً من كافة وسائل الإعلام العالمية

اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية في «الدولي»

أكد رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الإيطالي جياني ميرلو أن الصحافة الرياضية مبنية على النقاش الحر وتبادل الآراء وهو أمر طيب أن يتناقش الجميع في مختلف صحافة العالم لكنه نقاش لا يفسد للود قضية، لأن الجميع أسرة واحدة تحت مظلة الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الكيان الجامع لهم، لافتاً إلى أن البعض يسأله يقف مع جانب أو أي منظومة صحافية في العالم فتكون إجابته واضحة لهم بأنه مع الجميع والجميع معه بيت الصحافة العالمية الاتحاد الدولي الجامع للكل وليس مع أو ضد أحد والكل أسرة دولية واحدة والمصلحة واحدة، يتحدث الكل بلغة واحدة وهي لغة الرياضة.

تأهيل الكوادر الشابة مهمة مشتركة

وأعرب رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الإيطالي جياني ميرلو عن تقديره واحترامه الشديد لجميع الفعاليات التي تنظم في مختلف دول العالم لأجل تطوير وتأهيل الكوادر الشابة العاملة في حقل الرياضة، منها التجربة الناجحة لمجلس دبي الرياضي والذي كان أحد حضورها الفاعلين، وهي فعاليات «ندوة دبي الدولية للإعلام الرياضي» التي نظمها مجلس دبي الرياضي ولجنة الإعلام الرياضي بالدولة تحت شعار «نحو إعلام رياضي متميز»، بمشاركة نخبة من صناع القرار والمختصين بمجال الإعلام الرياضي والأكاديميين والباحثين من دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي والعالم.

مجمع حمدان بن محمد الرياضي نموذج عالمي في احترام الصحافيين

وصف الإيطالي جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، المرافق الرياضية في دولة الإمارات بالممتازة، ويراعى فيها معيار عالمية في توفير مرافق خدمات الصحافيين، في إشارة إلى مرافق مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي في دبي، الذي استضاف العشرات من البطولات العالمية منها بطولة العالم للسباحة، التي تابعها ميرلو في المجمع الذي وصفه بأنه صديق للصحافيين ومجمع عالمي يوفر إمكانيات عالمية للصحافيين ووسائل الإعلام التي تابعت تلك البطولة، وهو نموذج يؤكد مدى الاهتمام الذي توليه دولة الإمارات للإعلام الرياضي الذي يتابع البطولات التي تنظم من حين إلى آخر في دولة الإمارات وفي دبي.

وكان ميرلو في جولته داخل مرافق المجمع الرياضي العالمي، أعلن عن انبهاره الكامل بمرافقه خاصة أحواض السباحة التي وصفها بالنموذجية، وهو الأمر الذي دعاه في تلك الأيام إلى التقاط صور لمختلف مرافق المجمع، خاصة المرافق المخصصة للصحافيين حول أحواض السباحة من منصات وأجهزة حديثة عالية الجودة تمكن الإعلامي من التعامل بفورية مع الحدث في المجمع، ولا يحتاج إلى تجهيزات من قبله، وهو الأمر الذي دعاه إلى أن يصف الصحافيين المتواجدين لتغطية بطولة العالم للسباحة من داخل مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي بالمحظوظين.

تعليقات

تعليقات