#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

عدنان الطلياني يخرج عن صمته لـ «البيان» الرياضي:

إعداد «الأبيض» الحالي لا يؤهلنا إلى لقب آسيا

خرج نجم منتخبنا الوطني الأسبق عدنان الطلياني عن صمته متحدثاً لـ «البيان الرياضي» ومعبراً عن عدم رضاه عن خطوات إعداد الأبيض الحالية، وقال هذا العمل لا يؤهلنا للقب كأس آسيا، خاصة وأن البطولة ستقام على ملاعبنا وبين جمهورنا، وطالب اتحاد الكرة بضرورة توفير إعداد جيد يواكب أهمية البطولة، ومشاركة المنتخب في العديد من المباريات الودية القوية، التي تساهم في صقل خبرات اللاعبين، وتهيئتهم لمواكبة أداء المنتخبات الخمسة القادمة من نهائيات كأس العالم وهي «السعودية وكوريا الجنوبية وإيران واليابان وأستراليا»، لأن الفوز باللقب يتطلب التفوق على مثل هذه المنتخبات القوية.

احتكاك قوي

وقال أسطورة الكرة الإماراتية عدنان الطلياني إن اقتصار إعداد المنتخب على أيام «فيفا دي» غير كاف، خاصة أن هناك عدداً من اللاعبين خاصة الجدد منهم، يحتاجون إلى مزيد من صقل مواهبهم، واكتساب المزيد من الخبرات والاحتكاك القوي الدائم حتى موعد البطولة، مع منتخبات عالية المستوى، حتى يتطور مستواهم ويكونوا على قدر المسؤولية الملقاة عليهم خلال البطولة المقبلة.

وأشار عدنان الطلياني إلى أن مشاركة الأبيض في بطولة «خليجي 23» لم تكن نموذجية، على الرغم من تأهل الفريق إلى المباراة النهائية، والتأهل لم يكن بسبب أننا الأفضل، بل لأن المنافسين كانوا أضعف، لذلك كان من الطبيعي أن يذهب اللقب لمن يستحق، وهو الفريق العماني الذي يعتبر أفضل منتخبات البطولة.

 

المنتخب في حاجة إلى إعداد يتواكب مع أهمية كأس آسيا

 

استفادة

ولكنى أنظر إلى استفادة الجهاز الفني بقيادة المدرب الإيطالي زاكيروني من المشاركة في تلك البطولة، حيث استفاد الجهاز الفني كثيراً من خلال التعرف إلى قدرات اللاعبين وإمكاناتهم، ولا شك أن في ذلك استفادة كبيرة، قبل المشاركة في نهائيات آسيا المقبلة، وأقول بصدق حينما كان منتخب الإمارات في قمة تألقه كان تصنيفه يأتي خامساً آسيوياً، والآن ومستوى المنتخب في تراجع ولا بد من العمل القوي حتى يرفع مستوى اللاعبين البدني، لأن لاعبينا يملكون الجانب المهاري ولكن من دون جاهزية بدنية لن نحقق النتائج المرجوة.

وتحدث الطلياني عن أخطاء اللاعب عمر عبد الرحمن «عموري» خلال منافسات «خليجي 23» وإهداره ركلتي جزاء، فقال: عموري لاعب كبير وموهوب، وكل لاعبي العالم يخطئون ويخفقون، وأنا مع الانضباط سواء مع المنتخبات أو الأندية وأي لاعب يخطئ لا بد أن ينال العقوبة المناسبة، وأرجو ألا نقسوا على عموري لأننا في حاجه إلى جهده وتركيزه خلال الفترة المقبلة سواء مع ناديه العين، أو مع المنتخب خلال نهائيات آسيا بالإمارات، ولا شك في أن عودته لمستواه المعهود ستكون مكسباً لكرة الإمارات.

وأبدى «بوحمدان» سعادته بمشاركة أحمد خليل في المباريات مع ناديه الجديد العين، وعودته للتسجيل، خاصة أنه يملك قدرات فنية وبدنية عالية، ولا شك في أن عودته للعب مكسب للمنتخب خلال الفترة المقبلة، وأتمنى له التوفيق، وأن يعود لمستوى أفضل لاعب في آسيا.

النجوم الجدد

وعن رأيه في مشاركة عدد من اللاعبين الجدد مع المنتخب خلال منافسات «خليجي 23» يقول عدنان الطلياني، لكل مجتهد نصيب، لقد اجتهد علي سالمين وخليفة مبارك وريان يسلم ومحمد المنهالي، ونالوا فرصة اللعب، وأتمنى أن يثبت هؤلاء جدارتهم بالانضمام إلى المنتخب خلال الفترة المقبلة، بمزيد من العمل والتركيز والارتقاء بالأداء، قد تكون فرصة الانضمام أسهل من فرصة المحافظة على التواجد مع الفريق، لذلك عليهم إثبات أنهم جديرون بالتواجد مع المنتخب خلال نهائيات آسيا المقبلة. وتطرق عدنان الطلياني إلى مشاركة فرقنا العين والوحدة والوصل والجزيرة في دوري أبطال آسيا، وقال إن نتائج أنديتنا لا تتناسب مع قدراتها وإمكاناتها وما تضمه من لاعبين، فمن غير المعقول أن يتم حصد 5 نقاط فقط من إجمالي 24 نقطة، فقد حصدنا أربع نقاط في الجولة الأولى، وتأملنا أن تتحسن النتائج في الثانية، ولكن فرقنا لم تحصد سوى نقطة واحدة، لذلك أتمنى أن تزيد الأندية من اهتمامها بتلك البطولة القارية، لعكس اسم وسمعة كرة الإمارات، ومستوى الدوري الأول قارياً للعام الرابع على التوالي.

وأتمنى ألا تتحجج أنديتنا برزنامة المسابقات، فمثل هذا الكلام عفا عليه الزمن ونحن الآن في عصر الاحتراف ولا بد أن نهيئ لاعبينا للعب تحت أي ظروف، وإذا كنا نطالب المنتخب بأن ينافس على لقب كأس آسيا فمن الواجب تهيئة اللاعبين لذلك من خلال مشاركتهم في الآسيوية، فهل يعقل أن يكون مستوى الأندية في الدوري أفضل من مستواها في دوري أبطال آسيا.

الأمل قائم

وقال عدنان الطلياني إن أمل التأهل للدور الثاني لدوري أبطال آسيا لا يزال قائماً، خاصة وأن منافسات البطولة تقام بنظام الذهاب والإياب، وطموحنا أن نرى مستوى أفضل وأداء أقوى خلال الجولات المقبلة مع زيادة التركيز في المسابقة، لنحقق طموح التأهل والسير خطوات أبعد في طريق المنافسة على اللقب الذي كنا قاب قوسين أو أدنى من الظفر به خلال النسخ الأخيرة عن طريق العين وشباب الأهلي. وتحدث عدنان الطلياني عن مستوى دوري الخليج العربي فقال، لا يزال مستوى الدوري دون الطموح، وتعتبر المنافسة على القمة ثلاثية بين العين والوحدة والوصل، لكونها الأفضل، ومن الصعب التكهن بمن سيحصد اللقب من الآن، لأن المنافسة ستظل في الملعب حتى الجولات الأخيرة، وشخصياً تمنيت تواجد الجزيرة حامل اللقب وشباب الأهلي - دبي والنصر في صلب المنافسة، لأن تواجد هذه الأندية يثري المسابقة ويرفع من مستواها الفني ويجذب الجماهير للمدرجات، ولكن ظروف كل منها حالت دون الاستمتاع بتواجدها القوي ونأمل أن تتغلب على ظروفها لكي تعود للمنافسة وتساهم في تطور الأداء.

مصاريف

وأبدى عدنان الطلياني اعتراضه على تحديد سقف معين لرواتب اللاعبين، هذا يحد من عطاء اللاعبين خاصة الموهوبين، وإخضاع العملية للعرض والطلب، أفضل من تحديد راتب معين وإذا كان البعض يقول إن الأندية تتكبد مصاريف باهظة فإن الحل سهل، ويتمثل في تعاقد الأندية مع اللاعبين وفق قدراتها المالية، والأندية الوحيدة القادرة على عمل كونترول للصرف المالي الخاص بها، ولا شك أن قرار منح فرصة اللعب لأبناء المواطنات ومواليد الدولة وحاملي المراسيم سيساهم في تحقيق الوفرة في اللاعبين وبالتالي يكون هناك توازن في المرتبات والصرف.

 

رسالة

وجّه عدنان الطلياني رسالة إلى المدرب الإيطالي زاكيروني يقول فيها: لا شك أنك استفدت كثيراً من مشاركة المنتخب في منافسات خليجي 23 التي أقيمت أخيراً في الكويت، ولكن أرجوك لا تنخدع بوصول الفريق إلى المباراة النهائية، لأن المنافسين كانوا بعيدون عن مستواهم، ونهائيات آسيا تختلف كلياً عن تلك البطولة، في الأداء والقوة البدنية والزمن الفعلي للمباريات.

 

 

موهبة

حسين الشحات صنع الفارق للعين

عبّر عدنان الطلياني عن سعادته بتألق اللاعب المصري حسين الشحات مع العين وقال: إنه لاعب متميز نجح في صنع الفارق مع العين خلال الفترة الأخيرة، من خلال صنع الأهداف وتسجيلها، وفي اعتقادي أنه رقم صعب في الدور الثاني ونموذج للاعب المحترف الذي نفتقده في ملاعبنا، حيث إن الجميع يستفيد من موهبته سواء من لاعبي العين أو المدافعين بالفرق المنافسة، ويعتبر أفضل بكثير من مستوى بعض اللاعبين الأجانب.

 

خبرة

ابتعدوا عن «السوشيال ميديا»

بواقع خبرته المتراكمة لاعباً وإدارياً ينصح عدنان الطلياني نجوم الكرة بالابتعاد عن «السوشيال ميديا» لأن الضرر العائد منها أكبر من فوائدها، والتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي يفقد اللاعب تركيزه خلال المباريات خاصة في ظل وجود جدل في قضية معينة، لذلك على اللاعبين النجوم الابتعاد عن هذا العالم وأن يكون تركيزهم الأكبر على العطاء داخل المستطيل الأخضر.

تعليقات

تعليقات