ريال مدريد يعود لملعبه بتحد مثير مع أتلتيكو في "ديربي" فاصل بكأس إسبانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

حقق ريال مدريد بعد خسارته أمام برشلونة في نهائي بطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم، انتصارين في غاية الصعوبة والأهمية على حساب فياريال وأتلتيك بلباو، لكن أداء الفريق لم يكن مقنعا بدرجة كبيرة.

والآن، يواجه ريال مدريد تحديا جديدا وفي غاية الصعوبة عندما يواجه جاره أتلتيكو غدا الخميس في "ديربي" العاصمة الإسبانية مدريد بدور الثمانية لمسابقة كأس ملك إسبانيا.

وكان ريال مدريد تعرض لصدمة قوية في نهائي السوبر الإسباني بالخسارة أمام برشلونة 1-3 في العاصمة السعودية الرياض.

ومع عودته إلى إسبانيا، تغلب الفريق بصعوبة 3-2 على فياريال في دور الـ16 للكأس ثم فاز على بلباو 2-0 بالدوري ليحافظ على فارق النقاط الثلاث التي تفصله عن برشلونة المتصدر.

ولم يقدم ريال مدريد المستوى المقنع في المباراتين حيث كان الأداء امتدادا لما قدمه الفريق منذ استئناف فعاليات الموسم الكروي بإسبانيا في نهاية ديسمبر الماضي بعد فترة توقف طويلة بسبب كأس العالم 2022.

ولكن الفريق يحتاج إلى تقديم أداء أفضل كثيرا في مباراة الغد إذا أراد اجتياز عقبة جاره أتلتيكو الذي استعاد اتزانه مؤخرا وحقق الفوز أيضا في آخر مباراتين خاضهما؛ حيث تغلب على ليفانتي 2-0 في دور الـ16 لمسابقة الكأس ثم 3-0 على بلد الوليد بالدوري المحلي.

ويتطلع ريال مدريد إلى اجتياز عقبة أتلتيكو غدا ومواصلة رحلة البحث عن لقبه الأول في مسابقة الكأس، والذي لم يتوج به منذ أن أحرز لقبه الـ19 في المسابقة بموسم 2013-2014.

وخلال المواسم الثمانية السابقة، فشل ريال مدريد حتى في بلوغ نهائي الكأس كما خرج من دور الثمانية في 4 نسخ بهذه المواسم الثمانية، وهو ما يسعى إلى تجنب تكراره في مواجهة أتلتيكو غدا بدور الثمانية للبطولة.

ومنذ استئناف فعاليات الموسم الحالي للدوري الإسباني بعد انتهاء المونديال، خاض ريال مدريد 7 مباريات، ولكنها جميعا أقيمت خارج ملعبه، وكانت منها المباراتان أمام فالنسيا وبرشلونة في كأس السوبر بالرياض.

ويعود الفريق غدا إلى ملعبه على استاد "سانتياجو برنابيو" بالعاصمة مدريد ليكون حافزا إضافيا للفريق في مواجهة أتلتيكو الذي يسعى للثأر من جاره بعدما خسر أمامه 1-2 في مباراتهما الأولى بالدوري هذا الموسم في سبتمبر الماضي.

كما يتطلع أتلتيكو أيضا إلى التقدم خطوة مهمة على طريق البحث عن اللقب الغائب عنه في آخر 9 مواسم، حيث أحرز آخر ألقابه العشرة في البطولة بموسم 2012-2013.

طباعة Email