طموح "يونايتد" يتحدى صدارة أرسنال.. وليفربول يصطدم بتشيلسي في الدوري الإنجليزي

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد أسبوع واحد من المباراة، التي اعتبرها الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول هي الأسوأ للفريق منذ تولي قيادته، سيكون ليفربول على موعد مع فرصة جديدة لاستعادة الاتزان في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، عندما يلتقي تشيلسي غدا السبت في افتتاح مباريات الجولة الـ21 من المسابقة.

كما تجتذب مباراة القمة بين أرسنال ومانشستر يونايتد بعد غد الأحد معظم الاهتمام من باقي مباريات هذه الجولة في ظل قدرة الفريقين على تغيير شكل المنافسة على صدارة جدول المسابقة.

وكان ليفربول خسر 0-3 أمام برايتون يوم السبت الماضي في مباراته السابقة بالدوري، ووصف كلوب المباراة بأنها الأسوأ للفريق تحت قيادته نظرا للأداء الباهت من الفريق والهزيمة الثقيلة.

وبرغم فوز ليفربول على وولفرهامبتون 1-0 في الدور الثالث لكأس إنجلترا يوم الثلاثاء الماضي، لا يزال الفريق بحاجة إلى استعادة الاتزان في بطولة الدوري خاصة وأنه كان المنافس الرئيسي لمانشستر سيتي على لقب البطولة في المواسم الماضية قبل أن يتعرض لكبوة حقيقية في الموسم الحالي.

وتسببت هذه الكبوة في تراجع ليفربول إلى المركز التاسع في جدول المسابقة برصيد 28 نقطة وبفارق الأهداف فقط أمام تشيلسي؛ لتكون مباراة الغد بمثابة "فض اشتباك" بين الفريقين في منتصف جدول المسابقة.

ومني ليفربول بالهزيمة في آخر مباراتين له بالدوري، وكان الفوز على وولفرهامبتون في الكأس هو الوحيد له في 4 مباريات خاضها خلال يناير الحالي.

وفي المقابل، استعاد تشيلسي اتزانه في الدوري قبل أيام وحقق الفوز على كريستال بالاس 1-0 ليكون الأول له في آخر 4 مباريات خاضها بالمسابقة.

ومع ابتعاد كل من الفريقين عن سباق مراكز المقدمة، سيكون هدف كل منهما هو الاقتراب تدريجيا من المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا أو مسابقة الدوري الأوروبي في الموسم المقبل.

وتشهد هذه الجولة مباراة قمة أخرى من العيار الثقيل؛ عندما يلتقي أرسنال المتصدر مع مانشستر يونايتد صاحب المركز الثالث بعد غد الأحد، في مواجهة قد تلعب دورا مهما في تحديد شكل المنافسة على الصدارة.

ويتربع أرسنال على الصدارة برصيد 47 نقطة من 18 مباراة مقابل 42 نقطة لمانشستر سيتي حامل اللقب و39 نقطة لمانشستر يونايتد بعد 19 مباراة لكل منهما.

ويتطلع أرسنال إلى الفوز في هذه المباراة لتعزيز صدارته وتوسيع الفارق مع مانشستر سيتي الذي استعاد اتزانه وانتصاراته في المسابقة بفوز ثمين 4-2 على توتنهام في المباراة المؤجلة بينهما من الجولة السابعة.

وفي المقابل، يستطيع مانشستر يونايتد عرقلة انتصارات أرسنال، حال حقق الفوز في هذه المباراة بعد غد، وهو ما سيشعل المنافسة بين قطبي مدينة مانشستر (سيتي ويونايتد) وأرسنال على الصدارة في الجولات التالية من المسابقة علما بأن مانشستر سيتي سيلتقي وولفرهامبتون بعد غد الأحد في هذه الجولة.

وفي مباريات أخرى بنفس الجولة، يلتقي ساوثهامبتون مع أستون فيلا وويستهام مع إيفرتون وليستر سيتي مع برايتون وبورنموث مع نوتنجهام فوريست وكريستال بالاس مع نيوكاسل غدا السبت وليدز يونايتد مع برينتفورد بعد غد الأحد وفولهام مع توتنهام يوم الاثنين المقبل.

طباعة Email