وفاة ملك الضربات الثابتة.. بعد صراع مع سرطان الدم

ت + ت - الحجم الطبيعي

توفي الدولي الصربي والمدرب السابق سينيشا ميهايلوفيتش عن 53 عامًا بعد أن خسر معركته مع سرطان الدم، وفق ما أعلنت عائلته في بيان الجمعة.

ونعت زوجته أريانا وأطفالهما الخمسة في بيان نشرته وكالة أنسا الإيطالية "الموت المبكر" لميهايلوفيتش الذي احترف في إيطاليا مع روما وسمبدوريا ولاتسيو وإنتر قبل أن يصبح مدربًا لبولونيا وأندية عدة.

وتابع البيان "كان رجلًا فريدًا ومحترفًا استثنائيًا".

أعلن عن مرضه في صيف 2019 بعد أشهر من استلامه المهام التدريبية في بولونيا مطلع العام ذاته.

ونعته رئيسة الوزراء الايطالية جورجيا ميلوني على تويتر "حاربت مثل الأسد على أرض الملعب وفي الحياة. كنت مثالا ومنحت الشجاعة للعديد من الاشخاص الذين يعانون من هذا المرض...ستكون دائمًا فائزًا".

أما حساب بولونيا على تويتر فكتب "الى اللقاء يا ميستر، ستبقى في قلوبنا الى الابد".

لعب خلال مسيرته كمدافع أو لاعب وسط وتوج بلقب الدوري الايطالي مرتين، مع لاتسيو عام 2000 وإنتر في 2006 العام ذاته الذي أعلن اعتزاله.

يُعتبر من أفضل مسدّدي الركلات الحرة في التاريخ وهو يملك أكبر عدد من الاهداف من ضربة حرة في تاريخ الدوري الايطالي (28).

نعته رابطة الدوري الايطالي عبر حسابها على تويتر "تأثيره على رياضتنا، بلدنا وقلوبنا ستُذكر الى الابد، بالإضافة الى روحه القتالية وقلبه الطيب".

كانت تجربته التدريبية الاولى مع بولونيا (2008-2009) قبل أن ينتقل بين عدة أندية أبرزها فيورنتينا (2010-2011) وسمبدوريا (2013-2015) وميلان (2015-2016)، قبل أن يعود الى بولونيا مطلع 2019، علمًا أنه درب منتخب بلاده بين 2012 و2013.

دوليًا، مثّل يوغوسلافيا بين 1991 و2003.

 

طباعة Email