هل فشل العلاج الكيماوي؟ ابنة بيليه تكشف حقيقة وضعه الصحي

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت إحدى بنات أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه يوم الأحد إن والدها لم يتم نقله إلى الرعاية المُلطفة، مقللة من أهمية التقارير التي تفيد بأنه كان في وحدة الرعاية التي توضع فيها الحالات التي توشك على الموت بعد أن تم إدخال اللاعب السابق إلى المستشفى الأسبوع الماضي لإعادة تقييم علاجه من سرطان القولون.

وأزال بيليه البالغ من العمر 82 عاما، والذي يعد أحد أعظم لاعبي كرة القدم على الإطلاق، ورما من القولون في سبتمبر 2021 ويتلقى رعاية طبية في المستشفى بشكل منتظم.

ذكرت صحيفة فوليا دي ساو باولو يوم السبت أن بيليه بات تحت الرعاية المُلطفة بعدما فشل العلاج الكيماوي في تحقيق النتائج المتوقعة.

ولم يؤكد أطباء بيليه هذه المعلومات وقالت ابنته فلافيا ناسيمنتو إن التقرير كان بعيدا عن الصواب.

وقالت في مقابلة مع تلفزيون جلوبو "إنه أمر غير عادل أن يقول الناس إنه في حالة صحية طارئة، وأنه بات تحت الرعاية المُلطفة. صدقنا... هذا ليس صحيحا".

وأضافت فلافيا إنه يتم تعديل الأدوية التي يحصل عليها والدها من وقت لآخر لأنه لم يكن يصل لمرحلة التعافي الكامل من سرطان القولون.

وقال أحدث تقرير صادر عن الطاقم الطبي في مستشفى ألبرت أينشتاين في ساو باولو بعد ظهر السبت الماضي، إن بيليه في حالة مستقرة واستجاب بشكل جيد للعلاج من عدوى تنفسية والتي تم تشخيصها بعد دخوله المستشفى.

وأضافت كيلي، وهي إحدى بنات بيليه، في المقابلة أنه أصيب بكوفيد-19 منذ حوالي ثلاثة أسابيع، مما أدى لإصابته بالتهاب في الجهاز التنفسي.

وقالت كيلي "إنه مريض وكبير في السن ولكن في الوقت الحالي يعالج من التهاب في الجهاز التنفسي وعندما يتحسن سيعود إلى المنزل...إنه لا يودع الدنيا في المستشفى الآن".

ولعب بيليه كمهاجم للبرازيل وفريقي سانتوس ونيويورك كوزموس. وفاز بكأس العالم ثلاث مرات أعوام 1958 و1962 و1970 وهو إنجاز لم يحققه أي لاعب آخر.

طباعة Email