كلوب يتمنى اختفاء غوارديولا أو حصوله على إجازة لأربع سنوات!

ت + ت - الحجم الطبيعي

عبر المدرب الألماني لفريق ليفربول يورغن كلوب عن أمنيته في اختفاء منافسه الإسباني بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، أو على الأقل حصوله على إجازة لأربع سنوات.

وقال كلوب مازحا "أتمنى أن لو كان قد حصل على إجازة خلال السنوات الأربع الماضية!"، مضيفا أنه كان يفضل لو استقال غوارديولا من منصبه مدربا للسيتي أو لو أنه رحل عن الفريق، الذي فاز ببطولة البريميرليغ 4 مرات خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وكان فريقا ليفربول ومانشستر سيتي شاركا في سباق ملحمي على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في السنوات الأخيرة، تمكن خلالها فريق الريدز من انتزاع اللقب مرة واحدة، بينما تفوق السيتي في أكثر من مرة على الريدز في السباق نحو اللقب بفارق نقطة واحدة فقط.

يشار إلى أن غوارديولا دخل السنة الأخيرة من عقده مع مانشستر سيتي، الذي يسافر اليوم الأحد إلى ملعب الأنفيلد، فيما لم تبدأ بعد مناقشات جادة بشأن التمديد.

وأقر كلوب، في مقابلة مع الديلي ميل البريطانية، وفقا لسكاي نيوز عربية، بأن "أفضل مدرب في العالم"، ويقصد غوارديولا، أجبر ليفربول على رفع مستواه في العب، مشيرا، بشكل ضاحك، إلى أنه لا يمانع اختفاء المدرب الإسباني.

وعبر كلوب عن اعتقاده بأن مدرب السيتي سينتهي به الأمر بالبقاء في ملعب الاتحاد.

وفضل المدرب الألماني أن يأخذ غوارديولا إجازة لمدة 4 سنوات، وقال إنه جاد بنسبة 100%. مضيفا "في الواقع، كان الحل المفضل لدي هو أن يكون قد حصل على إجازة في السنوات الأربع الماضية!"

وتابع قائلا "لا أعرف عدد المرات التي يجب أن أقولها، لكنه أفضل مدرب في العالم وهو يثبت ذلك طوال الوقت وكل يوم. إنه أمر خاص حقا ما يفعلونه وأنا أحترم ذلك".

وقال "لن أفوت المنافسة بيننا! لقد أخبرني عندما لا نكون مسؤولين عن أي نادٍ بعد الآن، سنجلس معا ونتناول كأسا من النبيذ، على الرغم من أنني لا أحبذ هذا المشروب كثيرا"، وأردف قائلا "يمكننا القيام بذلك ولكن إذا كنت (ما زلت) أعمل وهو بعيد عن السيتي، فسوف أزوره ويمكننا أن نحقق هذا الأمر.. لا مشكلة في ذلك".

يشار إلى أن ليفربول فاز بأربعة ألقاب كبيرة منذ وصول كلوب في 2015 لكن رصيده كان سيكون أكبر بكثير لو لم ينتزع السيتي 4 ألقاب في البريميرليغ في 5 مواسم تحت قيادة غوارديولا.

وعلى عكس المنافسات الأخرى بين المدربين الكبار السابقين، بما فيها منافسة أليكس فيرغسون ضد آرسين فينغر وجوزيه مورينيو ضد رافا بينيتيز، أظهر كلوب وغوارديولا دائمًا احترامًا جيدًا لبعضهما البعض.

وقال كلوب: "أنا شخص سعيد وليس لدي مشكلة مع الوضع"، وأضاف أن فيدرر ونادال تنافسا على أعلى مستوى وهما صديقان بينما "أنا وبيب لسنا أفضل أصدقاء لأننا لا نعرف بعضنا البعض.. لكنني أحترمه كثيرا، وأنا أعلم أنه يحترم ما نقوم به. لست بحاجة إلى عدم الاحترام لمجرد أنكما منافسان".

ونابع "حول المباريات أود أن أقول إن لدينا علاقة جيدة دون لقاء. خلال المباريات، كنا متنافسين ولكننا نجحنا حتى الآن في التخلص من أي أشياء سيئة.. يمكنني دائمًا الاعتراف بالتألق عندما رأيته، وهذا هو الحال معه ومع سيتي".

اللافت أن ليفربول لم يخسر مباراة بالدوري على ملعب أنفيلد أمام الجماهير منذ أكثر من 5 سنوات. كانت هزائمهم الوحيدة على أرضهم خلال ذلك الوقت في الملاعب الفارغة التي فرضتها جائحة كوفيد-19.

 وفي هذا الشأن قال كلوب إن الجماهير يمكن أن يكون لها تأثير مرة أخرى اليوم الأحد، ولكن فقط إذا قام اللاعبون بدورهم، وأضاف مؤكدا "أنفيلد وحده لم يكن ليهزم السيتي.. نعم، الملعب الفارغ لم يساعد ولكن لا تزال هناك حاجة إلى الأولاد. لقد كانت مباريات شديدة الحدة ضد سيتي وعلينا التأكد من أنها نفسها مرة أخرى".

يشار إلى أن فوز السيتي الوحيد على ملعب أنفيلد منذ العام 2003، عندما فاز بنتيجة 4-1، جاء في العام 2021 عندما لم يُسمح للجماهير بالتواجد في الملاعب.

طباعة Email