سيتي بعشرة لاعبين يقترب من دور الستة عشر بدوري الأبطال بالتعادل في كوبنهاجن

ت + ت - الحجم الطبيعي


اقترب مانشستر سيتي من التأهل لدور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد تعادله دون أهداف مع مضيفه اف.سي كوبنهاجن اليوم الثلاثاء رغم أنه لعب معظم فترات المباراة بعشرة لاعبين.

وتصدر حكم الفيديو المساعد المشهد في الشوط الأول الحافل بالإثارة في كوبنهاجن. وأعتقد سيتي أنه تقدم بهدف رائع بعد 11 دقيقة سجله رودري لكن الحكم ألغاه بسبب وجود لمسة يد.

وتدخل حكم الفيديو المساعد مرة أخرى بعد لحظات لمساعدة سيتي في الحصول على ركلة جزاء بسبب لمسة يد أخرى لكن تسديدة رياض محرز تصدى لها حارس كوبنهاجن.

وبعد ذلك طلب حكم الفيديو المساعد من الحكم مراجعة خطأ ارتكبه سيرجيو جوميز على حافة منطقة الجزاء بعد مرور نصف ساعة ليشهر الحكم بطاقة حمراء لمدافع سيتي بسبب حرمان المنافس من هجمة واعدة.

وتماسك سيتي بعشرة لاعبين في الشوط الثاني. لكن مع تركيزه على مواجهة ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز مطلع الأسبوع المقبل واقترابه من التأهل لمرحلة خروج المغلوب في دوري الأبطال، ترك الفريق هدافه إرلينج هالاند على مقاعد البدلاء ليخرج بالتعادل.

ويتصدر سيتي المجموعة السابعة برصيد 10 نقاط من أربع مباريات، وسيضمن مكانه في دور الستة عشر إذا أخفق إشبيلية في الفوز على بروسيا دورتموند في وقت لاحق اليوم الثلاثاء بينما يحتل كوبنهاجن المركز الثالث بنقطتين. واستشاط لاعبو سيتي غضبا من قرار الحكم باحتساب لمسة يد على محرز قبل أن يصنع الهدف الرائع لرودري.

ومع ذلك، احتسب لهم الحكم ركلة جزاء بعد أن اصطدمت الكرة في ذراع المدافع نيكولاي بويلسن بعد ركلة ركنية لسيتي وذلك بعد مراجعة شاشة في جانب الملعب مرة أخرى.

ولم يبد محرز في كامل تركيزه وأهدر الآن ركلتي جزاء من آخر ثلاث نفذها.

وأهدر سيتي 24 ركلة جزاء في جميع المسابقات تحت قيادة بيب جوارديولا أي أكثر بتسع ركلات مقارنة بأي فريق آخر في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ أن تولى الإسباني المسؤولية في 2016.

وبعدها منع جوميز، الذي لم يشارك أساسيا في مباراة مع سيتي في الدوري حتى الآن، هاكون أرنار هارالدسون من هجمة واعدة. وأقنع حكم الفيديو المساعد حكم المباراة مرة أخرى بتغيير رأيه.

ومع وجود الهداف النرويجي البارز هالاند على مقاعد البدلاء وعدم مشاركته أساسيا مع سيتي للمرة الأولى هذا الموسم في جميع المسابقات، فشل الفريق الزائر في إنهاء العديد من الفرص السانحة في الشوط الثاني.

وسدد كيفن دي بروين مرتين بعيدا رغم وجوده في موقف جيد بينما حرم حارس كوبنهاجن جواو كانسيلو من التسجيل.

ومع سعادة كوبنهاجن بالخروج بنقطة أمام منافس سحقه 5-صفر في مانشستر الأسبوع الماضي جاءت الدقائق الأخيرة من المباراة رتيبة بعد أن اقترب سيتي من إنجاز مهمته بنجاح.

طباعة Email