كرويف.. مهندس الكرة الشاملة والملك غير المتوج في مونديال 1974

ت + ت - الحجم الطبيعي

قد يرتبط اسم اللاعب أو المدرب بإنجاز أو أكثر لكن من الصعب كثيرا أن ينتسب أسلوب وطريقة لعب للاعب أو مدرب بعينه.

وبرغم هذا، ارتبط أسلوب لعب "الكرة الشاملة" ارتباطا وثيقا بأيقونة كرة القدم الهولندي الراحل يوهان كرويف، صاحب الإنجازات العديدة مع أياكس والمنتخب الهولندي وفريق برشلونة الإسباني وأحد أبرز من لمسوا الكرة في التاريخ.

ولم يكن كرويف هو من ابتكر أسلوب لعب الكرة الشاملة، حيث يرجع الفضل في ابتكار هذا الأسلوب لمدربه رينوس ميشيل الذي قاد المنتخب الهولندي للمركز الثاني في بطولة كأس العالم 1974 ثم للقب كأس أمم أوروبا (يورو 1988)، والذي لا يزال هو اللقب الوحيد في تاريخ المنتخب الهولندي العريق بالبطولات الكبيرة.

ولكن مهندس "الكرة الشاملة"، والذي منح هذا الأسلوب شهرة عالمية طاغية من خلال تنفيذه لطريقة اللعب عبر موهبة قلما تجود الملاعب بمثلها، كان هو يوهان كرويف نجم مونديال 1974 في ألمانيا الغربية وأبرز لاعبي الكرة الهولندية على مدار التاريخ.

ويعتمد أسلوب الكرة الشاملة على ركنين مهمين للغاية؛ أولهما هو الضغط الكبير في الدفاع، وثانيهما هو بناء الهجوم من الخلف.

ولم يكن هذا أمرا متعارفا بشكل كبير في العقود الأولى من القرن الماضي حيث كان الهجوم العشوائي القائم على المهارات الفردية هو الأمر الأكثر سيطرة حتى في النسخ الأولى من بطولات كأس العالم.

وتغير هذا الأمر تدريجيا في النسخ التي أقيمت في حقبة الستينيات، لكن ظهور أسلوب الكرة الشاملة كان نقطة محورية في تغيير أساليب لعب معظم فرق ومنتخبات العالم حيث اعتمد على أن يدافع الفريق بأكمله ويهاجم بأكمله وأن يبدأ الدفاع من خط هجوم الفريق، ويبدأ بناء الهجمات من خط الدفاع بل ومن حارس المرمى نفسه.

ومن خلال المهارة الفائقة والسرعة وسرعة البديهة والقدرة على المراوغة، نجح كرويف ورفاقه في بلورة هذا الأسلوب لإبهار العالم خلال مونديال 1974 بألمانيا الغربية ليصبح كرويف هو الملك غير المتوج في هذه النسخة من المونديال بعدما خسر الفريق في النهائي 1-2 أمام أصحاب الأرض.

وإلى جانب تألقه مع منتخب هولندا في المونديال، حيث قدم الفريق عروضا مذهلة وحقق انتصارات مدوية أبرزها على الأرجنتين والبرازيل، كان لكرويف سجل حافل بالإنجازات كلاعب مع كل من أياكس وبرشلونة من خلال الفوز مع كليهما بالعديد من الألقاب محليا وأوروبيا ما ساهم في فوزه بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 3 مرات.

ثم واصل الراحل كرويف كتابة التاريخ كمدرب مع نفس الفريقين وقادهما أيضا للعديد من الإنجازات معتمدا على نفس الأسلوب "الكرة الشاملة".

ولهذا، كان من الطبيعي أن يعلن نادي أياكس في 2017، وبعد عام واحد من وفاة كرويف عن عمر 68 عاما، إطلاق اسم "يوهان كرويف" على ملعبه.

كما أعلن برشلونة في 2017 عن تكريم كرويف في ذكرى وفاته الأولى بإطلاق اسمه على الملعب الصغير للنادي داخل المدينة الرياضية، وهو أشهر ملعب خاص بتكوين نجوم المستقبل.

وإضافة لهذا، أصدرت هيئة البريد الهولندية طابعا فضيا مميزا يحمل صورة كرويف في ذكرى مرور عام على وفاته.
 

كلمات دالة:
  • يوهان كرويف،
  • أيقونة كرة القدم ،
  • الهولندي الراحل،
  • كاس العالم
طباعة Email