كونتي: الرجال الصالحون ساعدوا توتنهام على الفوز بعد وفاة مدرب اللياقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

 قال أنطونيو كونتي مدرب توتنهام هوتسبير المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إن فريقه واجه صعوبة في اللعب أمام برايتون آند هوف ألبيون بعد وفاة مدرب اللياقة البدنية لكن الانتصار يعكس أن بمقدوره الاعتماد على لاعبيه لكي يرتقي إلى مستوى الحدث.

وتوفي جيان بييرو فنتروني مدرب اللياقة البدنية صاحب الشعبية الكبيرة في توتنهام الأسبوع الماضي عن 61 عاما بعد أيام من تشخيصه إصابته بسرطان الدم.

وبدا كونتي متأثرا خلال دقيقة الصمت قبل المباراة، بينما رفع القائد هوجو لوريس قميصا يحمل اسم فنتروني أمام الجماهير التي آزرت الفريق على ملعب ألبيون حيث انتصر توتنهام 1-صفر.

وأبلغ كونتي هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) بعد الفوز السبت "لقد كان أسبوعا عصيبا بالنسبة لنا، ليس بالنسبة لي فقط، وإنما بالنسبة للجهاز الفني واللاعبين وأجواء توتنهام. لقد كان محبوبا من كل شخص في توتنهام".

وقال "لقد كان الأمر عصيبا بالنسبة لنا. الجنازة غدا، سنذهب برفقة الجهاز الفني. أجد صعوبة شديدة في الحديث عن الوضع لأن من الصعب استيعاب ما حدث.

"في نهاية المطاف، الفوز الذي حققناه اليوم أمام فريق قوي حقا مثل برايتون يعكس أن بمقدوري الاعتماد على عناصر الفريق ليس فقط كلاعبين جيدين، وإنما كرجال صالحين".

وسبق أن عمل كونتي خلال مسيرته كلاعب مع فنتروني أثناء عمل مدرب اللياقة البدنية في يوفنتوس.

وكان فنتروني جزءا من الجهاز الفني لمنتخب إيطاليا بقيادة المدرب مارتشيلو ليبي الذي نجح في الفوز بكأس العالم 2006.

وعمل فنتروني أيضا مع يوفنتوس وكاتانيا وجيانغسو وقوانغتشو إيفرجراند وأجاكسيو قبل أن ينضم إلى توتنهام العام الماضي.

وقال كونتي "أحاول أن أكون قريبا من أفراد أسرته لأنني أعرفهم منذ وقت طويل".

وتابع "أحيانا، لا تقدم الحياة أشياء إيجابية طوال الوقت. هناك مواقف سيئة، ولكن في نفس الوقت يجب أن تكون جيدا لتتعامل مع تلك اللحظات بالطريقة الصحيحة".

طباعة Email