ثنائية هالاند تحطم أرقام سواريز وريفالدو في دوري الأبطال

ت + ت - الحجم الطبيعي

27 هدفا أحرزها 16 فريقا في ختام الجولة الثالثة من مباريات دور المجموعات بدوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم.

  وكانت 45 دقيقة فقط كافية ليسجل النرويجي إيرلنج هالاند هدفين ويساهم في مواصلة انتصارات فريقه مانشستر سيتي الإنجليزي حيث حقق الفوز الثالث على التوالي في المجموعة السابعة وحافظ على العلامة الكاملة رافعا رصيده إلى 9 نقاط ليقترب خطوة هائلة من التأهل إلى الدور الثاني /دور الـ16/ .

   واستبدل الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر لاعبه الشاب هالاند /22 عاما/ قبل بداية الشوط الثاني من مباراة الأمس أمام كوبنهاجن الدنماركي، والتي انتهت بفوز مانشستر سيتي 5-0 .

    ورفع هالاند بهذه الثنائية رصيده إلى 28 هدفا في 22 مباراة خاضها في بطولة دوري أبطال أوروبا؛ من بينها 5 أهداف في المباريات الـ3 التي خاضها مع مانشستر سيتي في البطولة هذا الموسم بعد الانتقال لصفوف الفريق في صيف هذا العام قادما من بوروسيا دورتموند الألماني.

   واجتاز هالاند بهذا الرصيد، في أكثر قليلا من 3 مواسم، ما حققه لاعبان كبيران هما الأوروجوياني لويس سواريز والبرازيلي السابق ريفالدو من حصيلة إجمالية للأهداف بدوري الأبطال على مدار سنوات طويلة من مسيرتهما الكروية.

   وأحرز هالاند أهدافه في دوري الأبطال بواقع 8 أهداف في 6 مباريات مع فريقه الأسبق ريد بول سالزبورج و15 هدفا في 13 مباراة مع فريقه السابق دورتموند و5 أهداف في 3 مباريات مع فريقه الحالي مانشستر سيتي.

   وبلغ متوسط تهديف اللاعب في مبارياته بدوري الأبطال حتى الآن هدفا واحدا لكل 59 دقيقة و30 ثانية.

    وأشار الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) إلى أن هالاند سجل أهدافه بواقع 20 هدفا بالقدم اليسرى و5 أهداف بالقدم اليمنى فيما جاءت الأهداف الثلاثة الباقية عبر الرأس.

  وخلال رحلته لتحقيق هذه الحصيلة  هز هالاند شباك 11 من 13 فريقا مختلفا واجههم بدوري الأبطال وكان أحدثهم كوبنهاجن الدنماركي مساء أمس علما بأن مانشستر سيتي هو أحد الفريقين اللذين فشل هالاند في هز شباكهما عندما واجههما في دوري الأبطال.

 

طباعة Email