وضع لاعبة كرة قدم فرنسية قيد الحجز للاشتباه في اعتدائها على زميلة في المنتخب

ت + ت - الحجم الطبيعي

وضِعت لاعبة وسط منتخب فرنسا للسيدات في كرة القدم أميناتا ديالو قيد الحجز أمس الجمعة، وذلك للاشتباه في تدبيرها الاعتداء الذي حصل على زميلتها السابقة في باريس سان جرمان خيرة حمراوي، على غرار أربعة متورطين آخرين في هذه القضية.

ووجهت لديالو تهمتي "العنف الشديد" و"المشاركة في الجرم" من قبل النيابة العامة في فرساي.

ورداً على سؤال لوكالة فرانس برس، أشار مكتب المدعي العام في فرساي الى أنه طلب السجن الاحتياطي للاعبة البالغة من العمر 27 عاماً، والتي باتت من دون فريق منذ انتهاء عقدها مع باريس سان جرمان.

وقال مصدر مطلع لوكالة فرانس برس "أثناء احتجازهم لدى الشرطة، قال الرجال المشتبه بمشاركتهم في الاعتداء إنه تم إبلاغهم بضرورة منع حمراوي من اللعب".

وتعرضت حمراوي (32 عاماً و39 مباراة دولية مع منتخب فرنسا) للاعتداء في الرابع من نوفمبر الماضي عندما كانت في السيارة مع زميلتها ديالو، التي أوقفتها الشرطة في حينها ووجهت لها الاتهام بأنها تقف وراء الاعتداء، رغبة منها في الحصول على مكان جزائرية الأصل في التشكيلة الأساسية للفريق الباريسي.

وتم لاحقاً الإفراج عن ديالو لعدم كفاية الأدلة، مع سحب الاتهام الذي وُجّه لها بالوقوف خلف الاعتداء الذي حصل على يد رجال مقنعين سحبوا حمراوي من السيارة، قبل أن ينهالوا عليها بالضرب باستخدام قضيب حديدي، فيما قاموا بتقييد زميلتها.

واحتاجت حمراوي إلى غرز وغابت لفترة وجيزة عن باريس سان جرمان الذي عادت إليه الموسم الماضي بعدما كانت تدافع عن ألوان برشلونة الإسباني منذ 2018.

ونفت ديالو على الدوام ضلوعها في هذا الاعتداء، لكن يبدو أن الأدلة واعترافات الأشخاص الأربعة الموقوفين عززت فرضية تورطها، ما دفع الشرطة الى توقيفها مجدداً فجر أمس الجمعة.

وحاولت فرانس برس الاتصال بمحاميها مراد بطيخ من دون أن تحصل على جواب.

واتُهِمَ الرجال الأربعة الجمعة أيضاً بـ "المشاركة في الجرم" و"العنف الشديد" بعدما تم توقيفهم هذا الأسبوع.

وبحسب مصدر مطلع، فإن هؤلاء الرجال ورطوا ديالو أمام المحققين بالقول إنها كانت العقل المدبر، كما أقروا بوجودهم في مكان الاعتداء لكنهم نفوا أنهم هم من وجه الضربات لحمراوي.

طباعة Email