ميلان يقسو على دينامو زغرب بثلاثية في دوري الأبطال

ت + ت - الحجم الطبيعي

انتزع ميلان الإيطالي انتصاره الأول في مرحلة المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عقب فوزه الثمين والمستحق 3 / 1 على ضيفه دينامو زغرب الكرواتي، اليوم الأربعاء، في الجولة الثانية لمباريات المجموعة الخامسة في المسابقة القارية.

واعتلى ميلان، الذي سقط في فخ التعادل 1 / 1 مع مضيفه ريد بول سالزبورغ النمساوي في الجولة الماضية، صدارة ترتيب المجموعة، بعدما رفع رصيده إلى 4 نقاط، بفارق نقطة أمام دينامو زغرب، صاحب المركز الثاني.

وعلى ملعب (سان سيرو)، كان ميلان الطرف الأفضل في المباراة، حيث فرض سيطرته على معظم فترات اللقاء، وحقق انتصاره بأقل مجهود، ليحصل على دفعة معنوية جيدة قبل لقائه الهام مع ضيفه نابولي يوم الأحد المقبل في الدوري الإيطالي.

وافتتح النجم الفرنسي المخضرم أوليفييه جيرو التسجيل لمصلحة ميلان في الدقيقة 45 من ركلة جزاء، قبل أن يضيف زميله البلجيكي أليكسيس ساليمايكيرس الهدف الثاني في الدقيقة 47.

وقلص دينامو زغرب الفارق، بهدف سجله ميسلاف أورسيتش في الدقيقة 56، غير أن توماسو بوبيجا أضاف الهدف الثالث لميلان في الدقيقة 77.

ومن المقرر إقامة المباراة الثانية بتلك المجموعة في نفس الجولة بين تشيلسي الإنجليزي، متذيل الترتيب بلا نقاط، وضيفه ريد بول، صاحب المركز الثالث بنقطة واحدة، في وقت لاحق اليوم الخميس.

بدأت المباراة بهجوم مكثف من جانب ميلان، بغية تسجيل هدف مبكر يريح أعصاب لاعبيه وجماهيره، وسنحت أول فرصة للفريق الإيطالي في اللقاء في الدقيقة السادسة، حينما تلقى ساندرو تونالي كرة عرضية من الناحية اليمنى، ليقابلها بضربة رأس افتقدت للدقة لتخرج إلى ركلة مرمى.

ولم تمر سوى ثلاث دقائق حتى سدد أوليفييه جيرو من خارج منطقة الجزاء، غير إن الكرة علت العارضة بقليل، لتصبح ركلة مرمى لمصلحة دينامو زغرب.

هدأ إيقاع المباراة نسبيا في ظل أفضلية نسبية لميلان، الذي أتيحت له فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 20 عن طريق رافاييل لياو، الذي تلقى تمريرة أمامية انفرد على إثرها بالمرمى، ولكنه تباطأ في التسديد ليبعدها الدفاع من أمامه لركنية لم تستغل.

لجأ لاعبو ميلان للتسديد من مسافات بعيدة المدى أمام التمركز الدفاعي الجيد لدينامو وغرب، وأطلق إسماعيل بن ناصر قذيفة مدوية من خارج المنطقة في الدقيقة 23، لكن دومينيك ليفاكوفيتش، حارس مرمى زغرب، تصدى للكرة ببراعة.

وفي الدقيقة التالية، سدد لياو من داخل المنطقة، لكن الكرة ذهبت بعيدة عن المرمى.

بمرور الوقت، بدأ دينامو زغرب يتخلى عن حذره الدفاعي، وكاد أن يكون البادىء بالتسجيل في الدقيقة 29، عندما سدد الإيراني صادق محرمي من على يمين منطقة الجزاء، لكن مايك ماينان، حارس مرمى ميلان، أبعد الكرة لركنية باقتدار.

ورد ميلان بهجمة منظمة في الدقيقة 31، انتهت بضربة رأس من جيرو، ذهبت لأحضان ليفاكوفيتش، أعقبها تسديدة من خارج المنطقة عبر ابراهيم دياز في الدقيقة التالية، ذهبت إلى خارج الملعب.

وأضاع ميسلاف اورسيتش فرصة للفريق الكرواتي في الدقيقة 35، حيث قاد هجمة عنترية قبل أن يسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر.

عاد ميلان لسياسة التسديدات بعيدة المدى، فأطلق أليكسيس ساليمايكيرس تصويبة من خارج المنطقة في الدقيقة 39، لكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها ليفاكوفيتش بثبات، تلاها تسديدة من جيرو، كان لها حارس الضيوف بالمرصاد.

وترجم ميلان سيطرته على اللقاء، بعدما حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 44، إثر تعرض لياو للإعاقة داخل منطقة جزاء دينامو زغرب.

ونفذ جيرو الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة قوية زاحفة في الناحية اليسرى، في حين ارتمى ليفاكوفيتش في الجهة المقابلة، ليحرز النجم الفرنسي الهدف الأول للفريق الإيطالي في الدقيقة 45.

وعزز ميلان تقدمه بهدف ثان بعد ثوان قليلة من انطلاق الشوط الثاني عن طريق ساليمايكيرس، الذي تلقى تمريرة عرضية متقنة من الناحية اليسرى عبر لياو، ليسدد ضربة رأس رائعة، حاول ليفاكوفيتش التصدي لها ولكن دون جدوى لتعانق الكرة شباكه.

هدأ إيقاع ميلان نسبيا بعد هدفه الثاني، مما منح الفرصة لدينامو زغرب للعودة إلى اللقاء من جديد، بعدما سجل أورسيتش هدفا للفريق الضيف في الدقيقة 56.

وبعد سلسلة من التمريرات بين لاعبي زغرب، مرر برونكو بيتكوفيتش كرة ساحرة إلى أورسيتش، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، في حراسة دفاع ميلان، واضعا الكرة على يسار ماينان داخل الشباك.

اتسم أداء ميلان بالحذر عقب هدف تقليص الفارق، واكتفى لاعبوه بتمرير الكرة فيما بينهم من أجل امتصاص حماس لاعبي زغرب.

وحملت الدقيقة 77 الفرحة للاعبي وجماهير ميلان، بعدما أضاف توماسو بوبيجا الهدف الثالث للفريق اللومباردي.

وبعد مجموعة من التمريرات المتقنة بين لاعبي ميلان، أرسل بوبيجا تمريرة أمامية إلى تيو هيرنانديز، الذي أعاد إليه الكرة عبر عرضية زاحفة من الناحية اليسرى، ليسدد بوبيجا مباشرة من داخل المنطقة، وترتطم الكرة بباطن العارضة وتحتضن الشباك.

وشهدت الدقائق المتبقية من اللقاء هدوءا من كلا الفريقين في ظل اطمئنان لاعبي ميلان على الفوز واستسلام لاعبي زغرب للخسارة.

طباعة Email