كلوب لا يخشى الإقالة من تدريب ليفربول

ت + ت - الحجم الطبيعي

 قال يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم إن مالكي النادي "يتوقعون مني حل الأمور"، وذلك لدى سؤاله عما إذا كان يخشى مواجهة مصير مواطنه توماس توخيل الذي أقيل من تدريب تشيلسي.

وكان توخيل قد أقيل أمس الأربعاء من تدريب تشيلسي، حيث قرر توم بوهلي المالك الجديد للنادي إنهاء عمل مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي السابق بعد هزيمة تشيلسي أمام دينامو زغرب الكرواتي صفر / 1 أمس الأول الثلاثاء في أولى مبارياته بالموسم الجديد من دوري أبطال أوروبا.

وكانت هذه هي المباراة رقم 100 لتوخيل في منصب المدير الفني لتشيلسي في كل المسابقات.

وخلال 18 شهرا قضاها في المنصب، قاد توخيل فريق تشيلسي للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكذلك كأس العالم للأندية، إلى جانب التأهل لثلاث مباريات نهائية محلية.

ولم ينجح تشيلسي في التتويج عبر أي من المباريات النهائية المحلية الثلاث، وخسر في اثنتين من تلك المباريات بركلات الجزاء الترجيحية أمام ليفربول في الموسم الماضي.

أما ليفربول، فيعاني من بداية متعثرة في الموسم الحالي، وباستثناء المباراة التي فاز فيها على بورنموث 9 / صفر، لم يظهر ليفربول بمستواه المعهود وقد خسر أمام مضيفه نابولي الإيطالي 1 / 4 أمس الأربعاء في بداية مشوار الفريقين بدوري أبطال أوروبا.

وتعد هذه هي أكبر هزيمة لفريق إنجليزي في بدايةمشواره بدوري الأبطال منذ هزيمة أرسنال أمام إنتر ميلان صفر / 3 في عام 2003 ، كما أنها تكرار لأسوأ هزيمة لليفربول في البطولة الأوروبية.

ولدى سؤال كلوب حول ما إذا كان يشعر بالقلق إزاء مستقبله مع ليفربول، الذي يتولى تدريبه منذ عام 2015، قال المدرب الألماني في تصريحاته للصحفيين :"حقا لا، ولكن من يعرف؟ الفارق (بين ليفربول وتشيلسي) هو أننا لدينا نوع مختلف من الملاك."

وأوضح كلوب :"ملاك نادينا يتسمون بالهدوء ويتوقعون مني أن أحل الأمور."

ويحظى كلوب برصيد كبير نظرا يللنجاح الكبير الذي قاد ليفربول لتحقيقه، حيث صعد بالفريق إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات وتوج باللقب عام 2019 كما قاد الفريق للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز عام 2020 والتتويج بلقبي كأس إنجلترا وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية هذا العام.

طباعة Email