الدوري الإنجليزي.. هيمنة متوقعة لـ"سيتي" وليفربول

ت + ت - الحجم الطبيعي

 فرض مانشستر سيتي وليفربول هيمنتهما على كرة القدم الإنجليزية في السنوات الأخيرة ، وأحرز الأول لقب الدوري الإنجليزي 4 مرات في آخر 5 مواسم فيما ذهب اللقب المتبقي لليفربول.

وعندما تنطلق فعاليات الموسم الجديد للمسابقة يوم الجمعة المقبل، ينتظر أن تتجدد المنافسة القوية بين الفريقين على اللقب في ظل التدعيمات التي شهدتها صفوف الفريقين هذا الموسم، والتي تجعلهما مجددا أقوى المرشحين للمنافسة على اللقب في الموسم الجديد ، وهو ما تشير إليه العديد من التقارير في إنجلترا والقارة الأوروبية.

وتوج مانشستر بلقب الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي بفارق نقطة واحدة أمام ليفربول، وبعد منافسة شرسة بين الفريقين استمرت حتى الجولة الأخيرة من الموسم ليكون هذا امتدادا للمنافسة القوية بين الفريقين على لقب الدوري الإنجليزي في المواسم الماضية.

وفي المقابل، استحوذ ليفربول على ثنائية الكأس المحلية "كأس إنجلترا وكأس رابطة المحترفين".

وتجدد انطلاقة الموسم الكروي 2022 / 2023 المنافسة بين الفريقين على لقب الدوري خاصة مع الاستقرار الفني والإداري الذي يحظى به كل منهما إضافة لتدعيم صفوفهما بصفقات ينتظر أن تؤثر في قدرة كلا من الفريقين على المنافسة.

وتعاقد مانشستر سيتي مع المهاجم النرويجي إيرلنج هالاند ، الذي سطع مع بوروسيا دورتموند الألماني وفرض نفسه ضمن أفضل الهدافين في أوروبا خلال السنوات القليلة الماضية.

كما تعاقد النادي مع لاعب الوسط الإنجليزي الدولي كالفن فيليبس ليضيف مزيدا من البريق إلى خط الوسط الذي كان أبرز نقاط القوة في الفريق على مدار السنوات الماضية.

من جهته ، ضم ليفربول المهاجم الأوروجوياني داروين نونيز من بنفيكا البرتغالي ليعزز هجومه بعد رحيل مهاجمه السنغالي ساديو ماني إلى بايرن ميونخ الألماني. ونجح ليفربول أيضا في تمديد عقد نجمه المصري محمد صلاح.

وافتتح كل من هالاند ونونيز سجله التهديفي مع فريقه خلال الفترة الماضية ضمن الاستعدادات للموسم الجديد تحت قيادة المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا في مانشستر سيتي والألماني يورجن كلوب في ليفربول.

كما ظهر صلاح والبلجيكي كيفن دي بروين نجم مانشستر سيتي بشكل مميز في فترة اللإعداد للموسم ما يمثل مصدر اطمئنان للفريقين قبل ماراثون الموسم الجديد.

ولكن تدعيم الصفوف بشكل مميز لم يقتصر على الفريقين قبل بداية الموسم الجديد ، حيث كسرت أندية المسابقة، في منتصف يوليو المنقضي ، حاجز المليار يورو في سوق انتقالات اللاعبين هذا الصيف.

وأكدت بعض الفرق أنها لن تقف ساكنة في مواجهة سيطرة مانشستر سيتي وليفربول على مسابقة الدوري الإنجليزي.

وبرغم هذا ، قد لا تكون المنافسة الأقوى للثنائي من قبل الفرق التي فرضت هيمنتها من قبل على لقب المسابقة مثل مانشستر يونايتد وتشيلسي خاصة وأن كلا منهما يمر بمرحلة انتقالية ، وربما يصبح إنهاء الموسم في المربع الذهبي إنجازا حقيقيا لأي منهما.

وقدم مانشستر يونايتد في 2021 / 2022 واحدا من أسوأ مواسمه إن لم يكن الأسوأ على الإطلاق حيث أنهاه في المركز السادس وحجز مكانه بصعوبة في دور المجموعات لمسابقة الدوري الأوروبي.

وأعاد الهولندي إيريك تن هاج المدير الفني الجديد لمانشستر يونايتد الانضباط إلى صفوف الفريق الذي رحل عنه أكثر من لاعب مثل بول بوجبا ونيمانيا ماتيتش ، ولكن الفريق ما زال بحاجة إلى وقت للدخول مجددا في دائرة المنافسة على اللقب وإن عزز صفوفه بلاعبين مميزين مثل ليساندرو مارتينيز وكريستيان إيركسن.

كما يمر تشيلسي بقيادة مديره الفني الألماني توماس توخيل بمرحلة انتقالية صعبة بعد بيع النادي إلى ملاك جدد في أواخر الموسم الماضي ورحيل بعض لاعبيه البارزين مثل أنطونيو روديجر وروميلو لوكاكو إلى أندية أخرى.

وكان توخيل أحدث طفرة في أداء ونتائج الفريق منذ توليه المسؤولية في وسط الموسم قبل الماضي ، ولكنه يحتاج الآن إلى إعادة ترتيب الأوراق في صفوف الفريق وخلق الانسجام بين اللاعبين القدامى والنجوم المنضمين حديثا، وأبرزهم رحيم ستيرلنج وكاليدو كوليبالي وهو ما يحتاج لبعض الوقت أيضا ليعود الفريق إلى دائرة المنافسة.

ومع ضعف فرص مانشستر يونايتد وتشيلسي عمليا في المنافسة على اللقب ، سيكون توتنهام وأرسنال أكثر الفرق المرشحة لمطاردة مانشستر سيتي وليفربول في صراع الصدارة خلال الموسم المقبل.

ويمتلك توتنهام حاليا العديد من المقومات التي تجعله فرس الرهان في المنافسة مع مانشستر سيتي وليفربول في ظل استقرار الفريق فنيا تحت قيادة مديره الفني الإيطالي أنطونيو كونتي الذي قاد الفريق إلى طفرة حقيقية في النتائج والعروض منذ توليه المسؤولية وسط الموسم الماضي.

ويعزز قدرة توتنهام على المنافسة أنه يعتمد في الهجوم على الثنائي هاري كين أحد أبرز هدافي المسابقة في المواسم الماضية والكوري الجنوبي سون هيونج مين الذي تقاسم مع محمد صلاح نجم ليفربول صدارة هدافي المسابقة في الموسم الماضي.

كما عزز توتنهام صفوفه هذا الصيف بأكثر من لاعب مميز مثل ريشارلسون وييفس بيسوما وإيفان برسيتش.

كما يحظى أرسنال بقدر جيد من الترشيحات للمنافسة على مراكز المقدمة في الموسم الجديد خاصة مع تدعيم صفوفه بأكثر من لاعب مهم مثل جابرييل جيسوس وفابيو فييرا وألكسندر زينتشنكو.

وكشف أرسنال بقيادة مديره الفني الإسباني ميكيل أرتيتا عن قدرته على المنافسة من خلال النتائج الرائعة التي حققها في المباريات الودية خلال فترة الإعداد للموسم ، والتي كان أحدثها الفوز 6-0 على أشبيلية الإسباني في مباراة كأس استاد الإمارات.

وفيما تستحوذ الفرق الستة على القدر الأكبر من الترشيحات للمنافسة على المراكز الأولى ، يراود الأمل فرقا أخرى في دخول دائرة المنافسة على المراكز الأوروبية.

ويأتي في مقدكمة هذه الفرق نيوكاسل الذي سيخوض الموسم الجديد بعد تدعيم صفوفه بشكل جيد خلال الميركاتو الصيفي حيث تعاقد الفريق مع عناصر جيدة مثل المدافع الهولندي زفن بوتمان ما يجعله يحلم بالمنافسة على أحد المراكز المؤهلة للبطولات الأوروبية خاصة بعدما تخلص سريعا في وسط الموسم الماضي من شبح الهبوط لينهي الموسم بجدارة في وسط جدول المسابقة.

كما يبدو أستون فيلا بقيادة مديره الفني الطموح ستيفن جيرارد من بين الفرق المرشحة للمنافسة على مركز متقدم في المسابقة ، فيما تظل المفاجآت وقدرة كل فريق على الدخول في دائرة المنافسة أمرا واردا خاصة مع المفاجأة التي فجرها ليستر سيتي قبل سنوات قليلة عندما توج بلقب الدوري الإنجليزي على عكس معظم التوقعات.

 

كلمات دالة:
  • الدوري الانجليزي الممتاز،
  • البريميرليغ،
  • ليفربول ،
  • مانشستر سيتي
طباعة Email