القضاء الأمريكي يتخذ قراراً مفاجئاً في واقعة ضرب تايسون لراكب في الطائرة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

على غير المتوقع، أفاد القضاء الأمريكي بأنه لن يحاكم بطل الملاكمة الأمريكي السابق مايك تايسون في قضية ضربه الشهر الفائت راكباً يُعتقد أنه كان ثملاً أخذ يضايقه في إحدى الطائرات، بحسب ما نقلت وسائل إعلام أميركية عن مدعٍ عام في ولاية كاليفورنيا الأميركية كان مولجاً النظر في الحادثة.

وأوضح المدعي العام في مقاطعة سان ماتيو ستيف واغستاف أن هذا القرار "يستند إلى الظروف المحيطة" بما حصل وفق ما أظهرت مقاطع الفيديو والشهادات، ولا سيما منها "سلوك الضحية".

وحصلت الحادثة في 20 أبريل الفائت قبل اقلاع طائرة تابعة لشركة "جت بلو" متوجهة من سان فرانسيسكو إلى فلوريدا. وأقدم الملاكم السابق البالغ 55 عاماً على ضرب الراكب مرات عدة بعد دقائق من صعوده على الطائرة.

وشرح المدعي العام ستيف واغستاف لصحيفة "لوس أنجليس تايمز" أن الراكب البالغ 36 عاماً بدا مخموراً وكان يصرخ بوقاحة على الركاب الذين يدخلون الطائرة. وأفادت بعض الشهادات بأن قنينة ماء بلاستيكية ألقيت على مايك تايسون الذي كان جالساً أمام هذا الراكب.

واعتبر المدعي العام أن "هذه القضية ليست من صلاحية المحاكم الجنائية"، مضيفاً أن "في إمكان الطرفين إذا شاءا" اللجوء إلى القضاء المدني بغض النظر عن قرار ردّ الدعوى الجنائية.

وأشار المدعي العام في بيانه إلى أيّاً من الطرفين، أكان الضحية أم مايك تايسون، لم يبد رغبته في إجراء محاكمة جنائية.

وكان البطل السابق أُنزِل من الطائرة في أعقاب الحادث.

ويشكل مايك تايسون المولود في بروكلين أحد أبرز الأسماء في تاريخ الملاكمة. وهو كان أصغر بطل للعالم في الوزن الثقيل في سن 20 عاما و4 أشهر، وأثار الإعجاب بقوته والتزامه الدائم.

ومن أبرز إنجازات تايسون فوزه في 37 مباراة على التوالي في بداياته، لكن مسيرته شهدت أيضاً انتكاسات بينها الفضيحة التي أثارها بعد قضمه أذن منافسه إيفاندر هوليفيلد إثر مباراة بينهما سنة 1997.

ودينَ عام 1992 بتهمة الاغتصاب وسُجن نحو ثلاث سنوات، وأقرّ عام 2007 بإدمانه الكوكايين.

طباعة Email