أتلتيكو يحسم ديربي مدريد ويهزم الريال

ت + ت - الحجم الطبيعي

عزز أتلتيكو مدريد آماله في التواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى في جدول ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما حقق فوزا ثمينا 1 / صفر على جاره اللدود وضيفه ريال مدريد، اليوم الأحد، في قمة مباريات المرحلة الخامسة والثلاثين للمسابقة المحلية.

وارتفع رصيد أتلتيكو مدريد، الذي حقق فوزه الثاني في لقاءاته الخمسة الأخيرة بالمسابقة، إلى 64 نقطة في المركز الرابع، بفارق 6 نقاط أمام ريال بيتيس، صاحب المركز الخامس، قبل خوض الفريقين مبارياتهما الثلاث الأخيرة بالبطولة هذا الموسم.
في المقابل، توقف رصيد الريال، الذي توج بلقب الدوري هذا الموسم رسميا في المرحلة الماضية، عند 81 نقطة في الصدارة، علما بأن هذه هي الخسارة الرابعة التي يتلقاها الفريق في المسابقة خلال الموسم الحالي.


وتقمص يانيك كاراسكو دور البطولة في المباراة، عقب تسجيله هدف أتلتيكو الوحيد في الدقيقة 40 من ركلة جزاء، ليقود فريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني لتحقيق انتصاره الأول على الفريق الملكي بالدوري الإسباني منذ شباط/فبراير 2016.
بهذا الانتصار، أنهى أتلتيكو سلسلة عدم الهزيمة لريال مدريد في ديربي العاصمة الإسبانية بالدوري الإسباني، التي استمرت في مبارياتهما الـ11 الأخيرة في البطولة، حيث شهدت تحقيق الفريق الابيض 4 انتصارات مقابل 7 تعادلات.
ويرجع آخر فوز لأتلتيكو على الريال في مختلف المسابقات إلى 15 آب/أغسطس 2018، عندما انتصر 4 / 2 على النادي الملكي بعد اللجوء للوقت الإضافي في بطولة كأس السوبر الأوروبي.


بدأت المباراة بهجوم من جانب أتلتيكو، الذي هدد مرمى الريال في الدقيقة الثانية بتسديدة قوية عن طريق جيوفري كوندوجبيا من خارج حدود منطقة الجزاء مرت بشكل بعيد أعلى العارضة العلوية للمرمى.
وأضاع أتلتيكو هدفا محققا في الدقيقة الرابعة بعد تسديدة خطيرة عن طريق أنخل كوريا من داخل يسار منطقة جزاء ريال مدريد مرت بشكل قريب إلى جوار القائم الأيمن لمرمى الحارس أندري لونين.
وسدد يانيك كاراسكو من يمين منطقة الجزاء في الدقيقة السابعة، لكن الكرة اصطدمت في قدم إيدير ميليتاو وتحولت لركنية لم تسفر عن شيء.


وقاد كاراسكو هجمة عنترية لأتلتيكو في الدقيقة التاسعة، حيث اخترق منطقة جزاء ريال مدريد من الجبهة اليسرى قبل أن يطلق قذيفة مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى أندري لونين.
بمرور الوقت، امتص لاعبو ريال مدريد حماس أصحاب الأرض، فيما سقط كوريا داخل المنطقة في الدقيقة 23، ليطالب لاعبو أتلتيكو بالحصول على ركلة جزاء، لكن الحكم أشار لاستمرار اللعب
ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى تابع كوريا تمريرة عرضية من الجانب الأيسر، لكن الكرة مرت من أمامه.


وطالب لاعبو أتلتيكو من جديد بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 36، عقب سقوط ماتيوس كونيا داخل المنطقة، ليعود حكم المباراة لتقنية الفيديو (فار)، التي أثبتت أحقية لاعب أتلتيكو بالحصول على ركلة جزاء، بسبب وجود إعاقة من خيسوس فاييخو ضد اللاعب البرازيلي.
ونفذ يانيك كاراسكو الركلة بنجاح، بعدما سدد الكرة في الزاوية اليسرى للمرمى لم يتوقعها الحارس أندري لونين بشكل صحيح، مسجلا هدفا لمصلحة أتلتيكو في الدقيقة 40.


حاول الريال إدراك التعادل سريعا، وأطلق توني كروس قذيفة مدوية من خارج المنطقة في الدقيقة 45، مرت بشكل قريب بجوار القائم الأيمن.


وأضاع الريال فرصة مؤكدة لتسجيل هدف التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول عن طريق لوكا يوفيتش، الذي استغل خطأ دفاعيا قاتلا من لاعبي أتلتيكو انفرد على إثره بالمرمى، لكنه سدد برعونة، ليتصدى لها السلوفيني يان أوبلاك، حارس مرمى أتلتيكو ببراعة، وينتهي الشوط الأول بتقدم أتلتيكو 1 / صفر على الريال.


بدأ الشوط الثاني بهجوم من جانب الريال، وسدد ماركو اسينسيو تصويبة بعيدة المدى من خارج حدود منطقة الجزاء مرت بشكل بعيد عن القائم الأيسر في الدقيقة 50، فيما سدد يوفيتش ضربة رأس من متابعة لركنية من توني كروس في الدقيقة 56، لكنها ذهبت ضعيفة في يد أوبلاك.
وجاء أول تهديد من أتلتيكو على مرمى الريال في هذا الشوط في الدقيقة 57 من خلال أنطوان جريزمان، الذي سدد كرة صاروخية علت العارضة بقليل، ليرد الريال بتسديدة من كاسيميرو من على حدود المنطقة في الدقيقة 60 كان لها أوبلاك بالمرصاد.


ومن هجمة مضادة لأتلتيكو سدد كاراسكو من على حدود المنطقة في الدقيقة 61 أخطأت المرمى، ليهدر بعدها ماتيوس كونيا فرصة مؤكدة في الدقيقة 63 من انفراد كامل بالمرمى، لكنه سدد دون تركيز ليتصدى لونين للكرة ببراعة وينقذ مرماه من هدف مؤكد.
ووقف أوبلاك حائلا دون تلقي أتلتيكو هدف التعادل، بعدما تصدى لتسديدة خطيرة من فيديريكو فالفيردي في الدقيقة 70، محولا الكرة لركنية لم تثمر عن أي جديد، فيما سدد جريزمان من داخل المنطقة في الدقيقة 74، مرت بشكل قريب من المرمى.
وأضاع جريزمان فرصة أخرى لأتلتيكو في الدقيقة 76، بعدما سدد من داخل المنطقة، مرت بمحاذاة القائم الأيمن، ليقف القائم الأيمن حائلا دون تسجيل أتلتيكو الهدف الثاني، عقب تصديه لتسديدة من كاراسكو في الدقيقة 78.


وكاد فالفيردي أن يمنح التعادل للريال في الدقيقة 85، حينما سدد من خارج المنطقة، كادت أن تخدع أوبلاك، الذي أبعد الكرة لركنية لم تستغل، ليحصل الريال بعد ذلك على ركلة حرة مباشرة نفذها ماركو أسينسيو في الدقيقة 87، كان لها أوبلاك بالمرصاد.
واصل الريال محاولاته الهجومية بحثا عن خطف هدف التعادل ولكن دون جدوى، لينتهي اللقاء بفوز أتلتيكو.

د ب أ

طباعة Email