15 حالة تعاطي منشطات في الدوري الإنجليزي مرت دون عقاب!

ت + ت - الحجم الطبيعي

فشل ما لا يقل عن 15 لاعبًا في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، في اختبارات تعاطي المنشطات بين عامي 2015 و2020، ومنهم 12 لاعباً تأكد تعاطيهم مواد محظورة معززة للأداء، وما زال أحدهم يخضع للتحقيق بعد 5 أشهر من الاختبار الأولي، ولم يتم إصدار أي عقوبة.

وكشفت صحيفة "ذا ميل صنداي"، إنه لم يتم حظر أي منهم، وأوضحت أن الإجمالي وصل إلى 88 لاعبًا لكرة القدم من إنجلترا وويلز وإسكتلندا، فشلوا في اختبارات المنشطات، وأعادوا إجراء الفحوصات، عند اختبارهم للعقاقير بين 2013 و2020.

وأشارت الصحيفة، إلى أنها لم تستطع نشر تلك المعلومة، إلا بعد أن تقدمت بسلسلة من طلبات حرية المعلومات، واستغرقت 3 مرات أطول مما يجب أن تتم معالجته من قبل وكالة مكافحة المنشطات في المملكة المتحدة.

ونوهت إلى أنه تضمنت العشرات من حالات العقاقير المعززة للأداء، اختبارًا إيجابيًا واحدًا للأمفيتامين، و3 نتائج لتريامسينولون، والكورتيكوستيرويد الذي استخدمه السير برادلي ويجينز، لعلاج الحمى قبل فوزه في سباق فرنسا للدراجات.

كما تضمنت حالات الدوري الإنجليزي الممتاز، 4 إيجابيات لمنشط ريتالين، وواحد لهرمون هرمون التستوستيرون المشيمي البشري، وهو هرمون غالبًا ما يساء استخدامه في ركوب الدراجات وفنون الدفاع عن النفس المختلطة.

وكانت الحالات الإيجابية المتبقية في الدرجة الأولى للمنشطات بريدنيزولون ومشتقاته، بالإضافة إلى إنداباميد مدر للبول، والذي يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن، ويعمل كعامل إخفاء للمواد المحظورة الأخرى.

ولم تؤد أي من الحالات إلى حظر للاعبين الذين ثبت تعاطيهم للمنشطات، لأن قرار عدم التعرض للعقاب، يرجع عادةً إلى الابتلاع العرضي أو أن اللاعب لديه إعفاء للاستخدام العلاجي.

وتم تصنيف 39 فقط من الإيجابيات البالغ عددها 88 حالة من قبل وكالة مكافحة المنشطات في المملكة المتحدة، ردًا على طلبات حرية المعلومات من الصحيفة، وانتهى الأمر بـ15 لاعبًا من أصل 24 لاعباً خارج الدوري الإنجليزي الممتاز، بعقوبات تراوحت بين ثلاثة أشهر وأربع سنوات.

ورفضت الوكالة تصنيف الحالات الـ 49 الأخرى لأسباب متنوعة، بما في ذلك إخبار اتحاد كرة القدم الإنجليزي، بأنه لن يكون من المقبول نشر تفاصيل عن حالات تتعلق بالعقاقير الاجتماعية التي تحظرها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ولكن ليس من قبل اتحاد كرة القدم.

ومن الأسباب الأخرى التي تم الاستشهاد بها لحجب التفاصيل حماية اللاعبين صغار السن، وأن الإفراج عن معلومات أخرى قد يضر بوظائف التحقيق في الوكالة.

وفي أكتوبر 2019، تم العثور على طفل يبلغ من العمر 15 عامًا، مسجلاً في أحد نوادي الدوري الإنجليزي الممتاز، وثبت تعاطيه لهرمون محظور، خاصاً بهرمون النمو البشري، وتم حظره لمدة تسعة أشهر.

طباعة Email