سوسييداد يفوز على إسبانيول بهدف قاتل قي "الليغا"

ت + ت - الحجم الطبيعي

قاد المهاجم السويدي الكسندر أيزاك فريقه ريال سوسييداد إلى فوز قاتل على ضيفه إسبانيول 1-صفر أمس الاثنين في ختام المرحلة الثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، الذي شهد تخلي ألافيس عن مدربه بعد 12 مباراة فقط تحت إشرافه.

وسجل أيزاك هدف النقاط الثلاث من ركلة جزاء نفذها بنجاح في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع للشوط الثاني، في حين ألغى حكم اللقاء هدف زميله المهاجم النروجي الكسندر سورلوث في الدقيقة 51، بعدما استعان بفيديو الحكم المساعد "في آيه آر".

ورفع سوسييداد رصيده إلى 51 نقطة في المركز السادس، فيما تجمد رصيد إسبانيول عند 36 في المركز الثاني عشر.

وحقق سوسييداد فوزه الثاني في موسم واحد على إسبانيول للمرة السابعة (فاز ذهاباً 1-صفر)، وللمرة الثانية فقط في القرن الحادي والعشرين بعد موسم 2005-2006.

كما فاز سوسييداد في مبارياته الأربع الأخيرة على أرضه في الدوري من أن يتلقى فيها أي هدف، محققاً هذا الانجاز للمرة الرابعة في تاريخه والاولى منذ نوفمبر 1985.

في المقابل، خسر إسبانيول للمرة الأولى في مبارياته الأربع الاخيرة في الدوري (فوزان مقابل تعادل).

وبعد 12 مباراة فقط في منصبه، أقال ألافيس متذيل الترتيب مدربه خوسيه لويس منديليبار.

وجاء في بيان النادي "رغم جهود المدرب والفريق لم تكن النتيجة كما كان متوقعاً. وفي 12 مباراة قاد (منديليبار) خلالها ديبورتيفو ألافيس، لم ينجح في تحقيق سوى فوز واحد".

وأدت الخسارة أمام أتلتيكو مدريد 1-4 السبت، إلى تأخر النادي بفارق 6 نقاط عن أول الناجين وذلك قبل ثماني مراحل من النهاية.

واشرف منديليبار البالغ 61 عامًا، سابقاً على عدة أندية بينها أتلتيك بلباو وبلد الوليد وأوساسونا وإيبار.

طباعة Email