بوغبا يعرض مكافأة لأي معلومات عن سارقيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

اقتحمت عصابة قصر بول بوغبا، نجم مانشستر يونايتد، وسرقت خزنته فيما كان طفلاه نائمين.

وعرض الفائز بكأس العالم مع منتخب فرنسا، مكافأة مقابل الحصول على معلومات حول الغارة المرعبة التي حدثت أثناء خسارته أمس، في دوري أبطال أوروبا أمام أتلتيكو مدريد.

ووصف النجم الفرنسي بوغبا، معاناته من عدم معرفة ما إذا كان أطفاله بأمان أثناء السرقة، وقال لاعب الوسط، والذي احتفل مؤخرًا بعيد ميلاده التاسع والعشرين، إن السرقة استمرت أقل من خمس دقائق، وحدثت خلال الثواني الأخيرة من المباراة.

وكانت زوجته زولاي، وهي أم لطفليين، في الملعب عندما اقتحم اللصوص قصر العائلة، والذي تبلغ تكلفته 3.5 مليون جنيه إسترليني، وسرقوا خزنة تحتوي على أغلى ممتلكاته.

ووصف لاعب كرة القدم، في أحد مواقع التواصل الاجتماعي، الحادث بأنه "أسوأ كابوس له"، ونقلت صحيفة "ذا صن"، ما نشره اللاعب، والذي كتب: "الليلة الماضية، تحقق أسوأ كابوس لعائلتنا، عندما تم اقتحام منزلنا والسطو عليه، بينما كان أطفالنا ينامون في غرفة نومهم".

وأضاف: "كان اللصوص في منزلنا لمدة تقل عن خمس دقائق، لكن في ذلك الوقت أخذوا منا شيئًا أكثر قيمة من أي شيء لدينا في منزلنا، إحساسنا بالأمن والأمان".

وأوضح: "حدث هذا خلال الدقائق الأخيرة من مباراة الليلة الماضية عندما علموا أننا لن نعود إلى المنزل، وهرعت أنا وزوجتي إلى المنزل غير مدركين ما إذا كان أطفالنا بأمان ولم يتعرضوا لأذى".

وتابع: ""بصفتي أبًا، لا يوجد شعور أسوأ في هذا العالم من عدم التواجد هناك لحماية أطفالك، وآمل بصدق ألا يشعر أي شخص بما شعرت به الليلة الماضية، ولهذا السبب أود أن أقدم مكافأة لأي شخص لديه دليل لمساعدتنا".

وأكدت التحقيقات الأولية، أن الجاني مجهول، ولم يتم إجراء أي اعتقالات، ولم يصب أحد في الحادث.

ويعد بوغبا، أحدث نجم في يونايتد يستهدفه المجرمون بعد أن تعرض زملائه في الفريق فيكتور ليندلوف وجيسي لينجارد وهانيبال، للسطو على منازلهم هذا العام، مما دفع النادي لتعزيز الأمن، ولديه الآن أربعة فرق أمنية تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وتقوم بدوريات في منازل الفريق الأول.

طباعة Email