المكسيك تعلق المباريات في كيريتارو بعد إصابة 26 شخصاً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت رابطة الدوري المكسيكي لكرة القدم يوم الأحد أنها ستعلق إقامة مباريات في استاد بولاية كيريتارو بعد وقوع أعمال عنف أسفرت عن إصابة 26 شخصا، كما حرمت الجماهير الزائرة من الذهاب خارج الأرض.

وأسفرت أعمال العنف بين المشجعين، خلال مباراة كيريتارو ضد أطلس يوم السبت، عن نقل 26 شخصا، أغلبهم من الذكور، إلى المستشفى منهم ثلاثة أشخاص في حالة حرجة.

وقالت رابطة الدوري المكسيكي إنها ستفرض عقوبات دون الكشف عن التفاصيل أو الإشارة إلى المتسبب في هذه الواقعة المؤسفة.

وقال ميكل أريولا رئيس رابطة الدوري المكسيكي في مؤتمر صحفي "نواجه تحديا فوريا بتقديم رد واضح ومفهوم وفرض عقوبة فعالة".

وأضاف أريولا في إشارة إلى استاد لاكوريجيدورا في كيريتارو "لن نسمح بإقامة أي أنشطة كروية هناك حتى تُحسم القضية".

وألغت رابطة الدوري المباراة في الدقيقة 62 عندما كان أطلس متقدما 1-صفر بعد اقتحام المشجعين أرض الملعب. وأظهرت صور ومقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تعرض بعض الناس للضرب والركل والجر نحو منطقة المقاعد في مدرجات الاستاد.

وخارج مستشفى كيريتارو، تحدث مشجع حضر المباراة في الملعب مساء السبت اسمه هيكتور راميريز وقال إن بعض المعتدين استخدموا الأحزمة والسكاكين.

وأشار راميريز إلى رأسه وقال "لقد ضربوا رأسي بكرسي، وتعرضت للضربة هنا. من أين حصلت على كرسي في الاستاد؟"

وأكد ماوريسيو كوري حاكم ولاية كيريتارو أن التحقيقات بدأت مع توجيه اتهامات بالشروع في القتل.

وقال كوري للصحفيين "رغم عدم وقوع وفيات فلا يمكننا القول إنها ليست مأساة. تم إبلاغي بأن التحقيق بدأ في الواقعة بما في ذلك اتهامات بالشروع في القتل".

وأدان ناديا كيريتارو وأطلس أعمال العنف وطالبا بإجراء تحقيقات. ولم يتطرق المسؤولون أو الحكومة إلى سبب اندلاع الاشتباكات.

وقال مسؤولون إن الأشخاص الذين ظهروا في الصور وهم يرقدون على الأرض وبعضهم ملطخ بالدماء ما زالوا على قيد الحياة ويعالجون في المستشفى. وأكد كوري عدم صحة ما تداوله البعض بخصوص وقوع قتلى وقال "لا يوجد سبب يدعوني للكذب أو إخفاء أي شيء".

وأوضحت ماريا بيريز وزيرة الصحة في كيريتارو أن رجلا، تم التعرف عليه في صورة وهو في العشرينات من العمر، يُعالج من ارتجاج في المخ ونزيف بسيط.

ودعا اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) السلطات للتحقيق في الواقعة وفرض عقوبات "قاسية"، بينما طلب الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) من السلطات تحقيق العدالة.

وقال الفيفا في بيان "العنف الذي وقع في استاد لاكوريجيدورا غير مقبول ولا يمكن تحمله".

ومن المنتظر أن تستضيف المكسيك مباريات في كأس العالم 2026 إلى جانب الولايات المتحدة وكندا لتصبح المرة الثالثة التي تشهد استضافة منافسات المسابقة الشهيرة.

 

طباعة Email