الريال يتحضّر لموقعة سان جرمان بتعادل مخيب في "الليغا" أمام فياريال

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحضر ريال مدريد المتصدر لموقعته المرتقبة الثلاثاء في باريس ضد سان جرمان الفرنسي في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بتعادل سلبي مخيب على أرض فياريال اليوم السبت في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وكان النادي الملكي يمني النفس بالعودة من ملعب "لا سيراميكا" بفوزه السابع عشر للموسم من أجل استعادة فارق النقاط الست الذي كان يفصله عن ملاحقه إشبيلية الفائز الجمعة على إلتشي 2-صفر، إلا أنه عجز عن الوصول الى الشباك واكتفى بالتعادل السادس للموسم رافعاً رصيده إلى 54 نقطة، ليتقلص الفارق بينه وبين النادي الأندلسي الى أربع نقاط.

وتأثر فريق المدرب كارلو أنشيلوتي بغياب مهاجمه الفرنسي كريم بن زيمة لإصابة في الفخذ تعرض له خلال التعادل مع ليتشي (2-2) في 23 كانون الثاني/يناير حين أهدر أول ركلة جزاء له في الدوري الإسباني.

سيكون الفرنسي في سباق مع الزمن من أجل المشاركة في موقعة الثلاثاء ضد سان جرمان، وقد افتقده الفريق بالتأكيد السبت ضد فياريال الذي صعد من المركز الخامس الى السادس موقتاً بفارق الأهداف عن أتلتيكو مدريد حامل اللقب الذي يلعب لاحقاً مع خيتافي.

المباراة المئة لأنشيلوتي في الدوري

وكانت المواجهة ضد فياريال المباراة المئة لأنشيلوتي في الدوري الإسباني كمدرب لريال الذي أشرف عليه الإيطالي في فترة أولى بين 2013 و2015 وقاده الى ثلاثية دوري الأبطال والكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية عام 2014، إضافة الى الكأس المحلية في العام ذاته، قبل أن يُقال من منصبه الذي عاد واستعاده هذا الموسم بعد تجارب متفاوتة مع بايرن ميونيخ الألماني، نابولي الإيطالي وأخيراً إيفرتون الإنجليزي.

وعلق أنشيلوتي على التعادل بالقول "مع بعض الدقة والحظ، كان بإمكاننا أن نسجل. حصلنا على ثلاث فرص بمواجهة الحارس وأصبنا العارضة مرتين. أنا أقلق بشأن الفريق حين لا نحظي بأي فرص للتسجيل، لكننا حصلنا (السبت على فرص). افتقدنا الفعالية".

وخلافاً للتوقعات، فضّل أنشيلوتي بدء المباراة بالويلزي غاريث بايل عوضاً عن الصربي لوكا يوفيتش، ليلعب في خط المقدمة الى جانب البرازيلي فينيسيوس جونيور وماركو أسينسيو.

وخاض بايل مباراته الأولى مع النادي الملكي منذ آب/أغسطس بعد معاناته من إصابات مختلفة، لكنه شارك خلال هذه الفترة أربع مرات مع منتخب ويلز.

وتطرق الإيطالي الى مشاركة بايل بالقول "لقد عانى من إصابة خطيرة. الأمر الأهم أنه حصل اليوم على فرصة وقد أظهر بأنه معنا (ذهنياً وبدنياً) وبأنه ملتزم"، رافضاً التأكيد ما إذا كان سيشركه في مباراة الثلاثاء ضد سان جرمان واكتفى بالإجابة على السؤال بـ"لا أعلم. علينا أن ننتظر لنرى ما سيحصل في الساعات القليلة المقبلة".

وكانت البداية صعبة على ريال في ظل الضغط الذي فرضه أصحاب الأرض الذي كان قريباً من افتتاح التسجيل لو لم يعانده الحظ بعدما تدخل القائم لصد محاولة الهولندي أرناوت دانجوما بعد تمريرة من الوافد الجديد الأرجنتيني جيوفاني لو سيلسو (18).

وهدد فياريال مرمى الحارس البلجيكي تيبو كورتوا مرة أخرى في الدقيقة 38 عبر جيرار مورينو لكن الحارس البلجيكي تيبو كورتوا كان في المرصاد (38)، قبل أن يسجل ريال محاولته الحقيقية الأولى على المرمى لكن بايل أخفق في ترجمة انفراده التام بالحارس الأرجنتيني خيرونيمو رولي الى هدف بعد تمريرة متقنة من البرازيلي كاسيميرو (42).

وبقي التعادل السلبي سيّد الموقف حتى نهاية الشوط الأول ثم بدأ ريال الثاني بفرصة لبابل الذي وصلته الكرة من فينيسيوس جونيور، فأطلقها قوية لتجد في طريقها الحارس رولي الذي صدها بمساعدة العارضة (56)، ثم تدخل بعد دقيقتين لصد محاولة من فينيسيوس جونيور (58) وأخرى لبايل بمساعدة المدافع الأرجنتيني خوان فويث الذي أبعد الكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى (65).

ورغم زجه بيوفيتش والكرواتي لوكا مودريتش والبرازيلي رودريغو ثم بالبلجيكي إدين هازار وناتشو في الدقائق الأخيرة، عجز ريال عن الوصول الى شباك رولي واكتفى بنقطة من دون التسجيل للمباراة الثانية هذا الموسم أمام "الغواصة الصفراء" ومدربه أوناي إيمري رغم فرصة أخيرة ذهبية في الوقت القاتل ليوفيتش الذي حاول لعب الكرة فوق الحارس فارتدت من العارضة ثم تدخل العاجي البديل سيرج أورييه لابعاد الكرة عن خط المرمى بعد متابعة من ناتشو (2+90).

طباعة Email