تشيلسي يرحل إلى السيتي غداً للتفاوض حول اللقب

ت + ت - الحجم الطبيعي

 يحل تشيلسي ضيفا على مانشستر سيتي غداً السبت وهو يدرك أن الفوز محوري إذا أراد الاستمرار في مطاردة منافسه الذي لا يرحم في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم.

وحقق سيتي فوزه 11 على التوالي في الدوري حين انتصر في اللحظات الأخيرة 2-1 على أرسنال في بداية العام الجديد ليوسع الفارق إلى عشر نقاط مع تشيلسي صاحب المركز الثاني، وبدا أن فريق المدرب بيب غوارديولا سيحتفظ باللقب وبرصيد ضخم من النقاط.

وهذه السلسلة الخامسة التي يحقق فيها سيتي 11 انتصارا أو أكثر على التوالي في المسابقة لكن يتمسك تشيلسي بفرصته في الزيارة إلى استاد الاتحاد إذ انتهت ثلاث من أربع سلاسل مثالية لسيتي على ملعبه.

وعانى فريق المدرب توماس توخيل للاحتفاظ بنفس مستواه في مرحلة مبكرة بالموسم وحقق فوزا واحدا مقابل أربعة تعادلات في آخر خمس مباريات بالدوري.

ويدرك المدرب الألماني صعوبة تقليص الفجوة مع سيتي الذي نال أربعة ألقاب للدوري في خمسة مواسم.

وأبلغ توخيل الصحفيين عقب التعادل 2-2 مع ليفربول في آخر مباراة لتشيلسي في الدوري "سيتي لا يرحم".

وتابع "يعرفون ما يلزم لتحقيق أكبر حصيلة من النقاط في موسم بعد آخر، نحن الفريق الثاني في السباق لكن الفجوة كبيرة وربما نحتاج إلى أكثر من موسم للحاق بسيتي".

قمة لندنية

يلتقي يوم الأحد فريقان تحسنت فرصهما في الأشهر الأخيرة إذ يحل أرسنال صاحب المركز الخامس ضيفا على غريمه توتنهام هوتسبير الطامح لفوز ثالث على التوالي بملعبه في قمة شمال لندن لأول مرة منذ أغسطس آب 1961.

ويبتعد توتنهام سادس الترتيب بنقطتين خلف أرسنال وتتبقى له مباراتان ولم يخسر في ثماني مباريات بالدوري تحت قيادة مدربه الجديد أنطونيو كونتي في أفضل انطلاقة لمدرب لتوتنهام في تاريخه بالدوري.

لكن الخسارة مرتين بأداء منخفض أمام تشيلسي في قبل نهائي كأس الرابطة خلال الأسبوعين الماضيين جعلت كونتي يدرك حاجة فريقه للكثير من العمل.

وقال كونتي عقب الخسارة الأولى من تشيلسي في ستامفورد بريدج "هناك فجوة كبيرة وفارق كبير وعمل هائل نحتاجه لتعديل الموقف.

"اذا اعتقدنا أننا على مقربة من تشيلسي فلسنا في الطريق الصحيح".

ويمر أرسنال بوضع مشابه بعد تحسنه مؤخرا تحت قيادة ميكل أرتيتا لكنه اهتز بالهزيمة على أرضه من مانشستر سيتي قبل خروجه من الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي على يد نوتنجهام فورست المنتمي للدرجة الثانية الأسبوع الماضي.

تعثر يونايتد

يحل مانشستر يونايتد صاحب المركز السابع ضيفا على أستون فيلا يوم السبت إذ يتطلع لتحويل موسمه المتعثر وتحسنت النتائج مع المدرب المؤقت رالف رانجنيك لكن الأداء يبقى غير مستقر.

وكان يونايتد محظوظا باجتياز فيلا في كأس الاتحاد الإنجليزي يوم الاثنين واشتكى كريستيانو رونالدو من الأداء المتواضع لفريقه هذا الأسبوع.

وأبلغ المهاجم البرتغالي محطة سكاي سبورتس "نعرف أننا لا نقدم أفضل أداء لكن أمامنا الكثير من المباريات للتحسن. لا أريد أن أكون هنا للمنافسة على المركز السادس أو السابع أو الخامس، أنا هنا للسعي للفوز".

وعقب ستة انتصارات بين نوفمبر وديسمبر لم يفز ليفربول صاحب المركز الثالث، بفارق 11 نقطة خلف سيتي لكن له مباراة مؤجلة، في آخر ثلاث مباريات بالدوري قبل زيارة برنتفورد يوم الأحد. 

طباعة Email