00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ماذا حدث للطفلة التي اقتحمت الملعب من أجل رونالدو؟

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اقتحمت طفلة صغيرة، أرض الملعب بعد مباراة أيرلندا ضد البرتغال، الخميس الماضي، بسبب عشقها للاعب الكرة البرتغالي كريستيانو رونالدو، إذ أرادت الفتاة أن تسلم عليه رغم أنف الإجراءات المشددة في الملعب.

واندفعت أديسون ويلان، البالغة من العمر 11 عامًا، عقب صفارة الحكم بانتهاء المباراة، نحو «رونالدو»، لتطلب منه ارتداء والتقاط صورة تذكارية أثناء ارتدائها إياه، بحسب ما ذكره موقع «Daily Star».

احتضن نجم مانشستر يونايتد الطفلة، وبالفعل أعطى لها القميص، قبل أن يقصيها الأمن بعيدًا، وعلى إثر ذلك تم تغريمها 2500 جنيه إسترليني.

وتقول الفتاة في حديثها إلى محطة الإذاعة الأيرلندية «FM104»، إنه سيتم تغريمها ثلاثة آلاف يورو بسبب تهورها السابق، حسبما ذكرت، مستكملة أنه لحسن حظها أن والدها لم يعاقبها أو يكترث لهذا الأمر، نظرًا لسعادته بالقميص الذي حصلت عليه ابنته من كريستيانو رونالدو.

وشرحت «أديسون» كيفية دخولها إلى أرض الملعب، أثناء لقائها في «راديو آر تي إي 1 Morning Ireland»، مشيرة: «قفزت فوق الحاجز لأنني كنت في الصف الثاني. لقد قفزت فوق الصف الأول وفوق الحاجز.. ثم ركضت بسرعة على أرض الملعب، ولكن كان هناك حراس أمن يركضون خلفي وكان هناك اثنان آخران قادمان من الزاوية الأخرى لذلك واصلت الركض.

ثم كنت فقط أصرخ باسم رونالدو. استدار ورآني وكان يطلب منهم أن يتركوني».

وظلت الفتاة الصغيرة في حالة صدمة، جراء رد رونالدو عليها وأمره للحراس أن يتركونها، فبكت وطلبت منه أن يهديها قميصه، وظلت تكرر “من فضلك.. من فضلك.. أنا معجبة بك كثيرًا”.

وبالفعل استجاب لها نجم مانشستر، وأهدى لها قميصه، وتحكي الفتاة: “عندما رآه والدي وهو يخلع القميص، أصبح في حالة صدمة”، معربة عن سعادتها في ذلك الوقت قائلة: “يا إلهي، هذا هو، هذا هو حلمي، لقد تحقق أخيرًا. ربما كانت هذه آخر مرة يلعب فيه في أيرلندا”.

 

 

طباعة Email