00
إكسبو 2020 دبي اليوم

رونالدو ينقل غرفة التبريد إلى إنجلترا

شحن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (36 عاماً)، غرفة جليد للعلاج بالتبريد إلى منزله الجديد لمساعدته على الحفاظ على لياقته البدنية، وأنفق مهاجم مانشستر يونايتد، آلاف الجنيهات الاسترلينية لنقل الغرفة الجليدية، والبالغ قيمتها 50.000 جنيه استرليني، من إيطاليا إلى قصره المستأجر في إنجلترا.

وكشفت صحيفة «ذا صن»، أن رونالدو، يسعى للحفاظ على لياقته البدنية المرتفعة مع حمام جليدي في تلك الغرفة، والتي يمكن أن تنخفض داخلها درجة الحرارة إلى -200 درجة مئوية، للمساعدة في علاج وإعادة تأهيل الأنسجة البشرية، من خلال ضخ النيتروجين السائل في الهواء المحيط بالأسطوانة، لتبريد جسم النجم العالمي.

وأوضحت الصحيفة، أنه يمكن للمستخدمين لتلك الغرفة، قضاء 5 دقائق كحد أقصى، وأن أي فترة أطول يمكن أن تشكل خطراً جسيماً على الصحة، وأشارت إلى أن مستخدميها يعتقدون أنها تعزز الدورة الدموية، وتحسن جهاز المناعة، وتقلل من التعب، وتساعد على إصلاح الإصابات بشكل أسرع.

وكشفت الصحيفة أيضاً، أن رونالدو المتعصب للياقة البدنية، بدأ في استخدام الجهاز لأول مرة في عام 2013، بينما كان يلعب مع العملاق الإسباني ريال مدريد، وقال مصدر للصحيفة الإنجليزية: «لم يكن نقل غرفة العلاج بالتبريد من إيطاليا إلى تشيشاير عملاً سهلاً، لكنه سعيد الآن لأن ذلك سيساعد رونالدو في روتين التعافي بعد المباراة، وكان إحضارها إلى المملكة المتحدة، إحدى أولويات رونالدو الأولى لأنه يعرف مدى صعوبة الدوري الإنجليزي الممتاز، ويريد التأكد من بقائه في ذروة لياقته البدنية».

ومن بين لاعبي كرة القدم الآخرين الذين يفضلون العلاج بالتبريد، زميل رونالدو في يونايتد، ماركوس راشفورد، وغاريث بيل، والذي كان في فريق ريال مدريد نفسه مثل رونالدو، كما استخدم نجوم ليستر سيتي أيضاً، آلات العلاج بالتبريد، عندما فازوا بالدوري الإنجليزي الممتاز في عام 2016.

طباعة Email