00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أصحاب السبق.. من الملاعب للرئاسة

كثيرون هم من يمارسون الرياضة..
وقليلون من يعتلون منصات التتويج.
وهناك نادرون، لم يسبقهم فيما حققوه سابق..


أولئك هم:
● أصحاب السبق.
من بين هؤلاء يأتي النجم الليبيري العالمي جورج ويا الذي اعتلى المجد الكروي من أوسع أبوابه، حيث كان أول لاعب أفريقي يحصل على لقب أفضل لاعب في أوروبا ثم الأفضل في العالم، كما كان له السبق حين أضحى أول لاعب كرة في القارة السمراء يتولى رئاسة بلاده.

● وُلد جورج ويا في حي «كلارا تاون» بمدينة مونروفيا عاصمة ليبيريا، في أسرة فقيرة، ووجد سلواه، وهو دون العاشرة، في لعب الكرة مع أقرانه الصغار، وتعلم قيمة التعاون والاعتماد على النفس في مجابهة التحديات، فنما جلداً صلباً، يرفض الاستسلام واليأس، ويسعى دائماً للنجاح.

● أدرك مبكراً، ضرورة أن يكون له هدف من هذه اللعبة، وأن يتألق فيها طالما لا يتواجد أمامه غيرها، وعقد العزم على انتشال عائلته، المكونة من ثلاثة عشر من الأخوة والأخوات، بجانب أهل بلده من حياة الفقر وأن ينهض بهم إلى الأفضل.

● في البداية، اختار أن يكون حارساً للمرمى، لكنه كان يرفض الخسارة، أو عدم تمكن زملائه من تسجيل الأهداف، فلجأ إلى الركض في الهجمات ليسجل هو وسط إعجاب رفاقه ومنافسيه.

● بعد استكماله دراسة الإعدادية، التحق بمدرسة ويلز هيرستون الثانوية، كما انخرط كعامل فني بشركة الاتصالات الليبيرية، قبل أن يبدأ مسيرة حلمه الحقيقية مع كرة القدم الاحترافية، فلعب حارساً لمرمى فريق يونج برازيل، ثم انضم في الثامنة عشرة لفريق يانج سيرفايفرز، وسجل 34 هدفاً في ظهوره الأول كمهاجم، وانطلق بعدها متنقلاً بين أندية بونج رينج يونايتد ومايتي بارول وإنفينسيبل إيليفن، حتى حصل عام 1987، على «الحذاء الذهبي» من الاتحاد الليبيري.

● لعب لأفريكا سبورت الإيفواري، وتونير ياوندي الكاميروني، وموناكو الفرنسي، ثم باريس سان جيرمان 1992، وإيه سي ميلان الإيطالي من 1994 إلى 1999، وهناك حقق ما لم يحققه لاعب أفريقي من قبل، حيث حصل على لقب أفضل لاعب في أوروبا والأفضل في العالم، بعدها انتقل لتشيلسي في إنجلترا 1999، ثم مانشستر سيتي في 1999، وأولمبيك مارسيليا، وأخيراً الجزيرة الإماراتي 2001، الذي كان بالنسبة له مسك الختام في الملاعب، قبل أن يعود إلى وطنه ليبيريا 2003، ويسعى لإعادة السلام في مناطق الخلافات العرقية، وينتهج السياسة، وبعد خسارته لانتخابات الرئاسة 2014، نجح في 2017 ليصبح أول لاعب كرة أفريقي رئيساً لبلاده.

طباعة Email