00
إكسبو 2020 دبي اليوم

60 مليون إسترليني لتوسعة ملعب "أنفيلد رود" بنادي ليفربول

أعلن نادي ليفربول الإنجليزي، عن بدء أعمال توسعة ملعب أنفيلد رود الأسبوع المقبل، بقيمة 60 مليون جنيه إسترليني، وتتضمن إضافة 7000 مقعد جديد لرفع سعة الملعب إلى أكثر من 61000 متفرج، مع إعادة تطوير المدرج الرئيسي.

وحصل ليفربول، على إذن تخطيط من مجلس مدينة ليفربول، لتوسيع جناح أنفيلد رود في يونيو الماضي، ومن شأن تلك التوسعة، أن تجعل الاستاد، ثالث أكبر ملعب في الدوري الإنجليزي من حيث السعة، بعد ملعبي مانشستر يونايتد أولد ترافورد واستاد توتنهام هوتسبير، وسيكون الملعب جاهزاً لموسم 2023-2024. 

ويحتل ملعب وستهام حالياً، المركز الثالث من حيث السعة الفعلية، وهي 60 ألفاً، مما يعني أن سعة ملعب "الريدز" بعد التطوير، سيتفوق على هذا الملعب.

وقال آندي هيوز، العضو المنتدب لنادي ليفربول: "كنا واضحين منذ البداية أنه من أجل المضي قدمًا في هذا التوسع، نحتاج إلى تعاون السكان المحليين والمجتمع، للتنقل بنجاح في مشهد التخطيط المعقد، ولضمان أن المشروع قابل للاستمرار من الناحية المالية".

وأضاف في تصريحه لموقع النادي: "احتجنا إلى اليقين من أجل تقدم هذا المشروع، ونحن الآن في وضع يمكننا من المضي قدماً فيه، بعدما بدأنا هذه الرحلة عام 2014، ونشعر بالامتنان للجميع على المساهمات التي قدمت للوصول بالمشروع إلى هذه المرحلة".

وستتم التوسعة في سياق مماثل للمدرج الرئيسي، والذي أعيد تطويره العام 2016، عندما تمت إضافة 8500 مقعد، إلى جناح جديد من ثلاث طبقات بتكلفة تقارب 110 مليون جنيه إسترليني، مما رفع سعة الملعب إلى أكثر من 54000.

ويحرص التطوير الجديد على الاحتفاظ بالطبقة السفلية وتجديدها بطبقة علوية جديدة مبنية فوقها، مع عدم الإضرار بالبيئة في آنفيلد، والتأكد من أنه يتناسب مع المدرج الرئيسي من الناحية الصوتية، بعدما حصل ليفربول أيضاً على إذن لإقامة ما يصل إلى ست حفلات موسيقية، وأحداث كبرى في الملعب لمدة خمسة مواسم.

كلمات دالة:
  • أنفيلد رود،
  • توسعة،
  • ليفربول
طباعة Email