"الأبيض" يعود للتدريبات بعد الاستشفاء ويدخل أجواء مواجهة تايلاند

 عاد منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم إلى التدريبات بعد حصة استشفائية شارك فيها اللاعبون أمس عقب مباراة ماليزيا، التي حقق فيها الأبيض فوزا كبيرا برباعية نظيفة ضمن التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023 لحساب المجموعة السابعة التي تضم الإمارات وفيتنام وماليزيا وإندونيسيا وتايلاند.

وسريعا طوى اللاعبون أوراق مباراة ماليزيا، ودخلوا مع الجهاز الفني بقيادة الهولندي بيرت فان مارفيك في أجواء لقاء تايلاند المهم بعد غد الاثنين على استاد زعبيل بنادي الوصل، بهدف مواصلة مسيرة الانتصارات وتحقيق النتائج الإيجابية التي تضمن صدارة المجوعة والتأهل مباشرة دون حسابات إلى المرحلة الثانية الحاسمة من التصفيات.

ويحتل منتخبنا المركز الثاني في ترتيب فرق المجموعة بعد أن رفع رصيده إلى 9 نقاط بالتساوي مع تايلاند وماليزيا ولكل منهما 9 نقاط، بينما يتفوق " الأبيض" عليهم بفارق الأهداف، وعلى ضوء ذلك فإن مباراة "الأبيض" أمام تايلاند ستكون في غاية الأهمية على ضوء تشابه الظروف ووحدة الهدف.

وقام الجهاز الفني للمنتخب بعقد جلسة اعتيادية لتحليل أداء المنتخب أمام ماليزيا لدراسة الإيجابيات والسلبيات، وتحليل الأداء من أجل مواصلة النجاح، وعلاج بعض سلبيات إهدار الفرص السهلة في الشوط الأول ..كما اطلع الجهاز الفني على مباراة تايلاند واندونيسيا في التصفيات بنفس المجموعة التي أقيمت أمس الأول وانتهت بتعادل الطرفين بهدفين لكل منهما لمعرفة مفاتيح لعب وعناصر قوة وضعف الفريق التايلاندي.

من جانب آخر، أكد محمد عبيد حماد المشرف العام على المنتخب ان اللاعبين بحالة بدنية وفنية جيدة، وان التركيز في أعلى مستوياته، كما أن الحالة المعنوية عالية لدى الجميع، مشيرا إلى أن الأولوية حاليا هي مباراة تايلاند، والسعي للفوز فيها وانتزاع النقاط الثلاث من أجل مواصلة الزحف بثبات نحو صدارة المجموعة السابعة.

وقال حماد: "تسود حالة من التفاؤل الكبير في أجواء المنتخب، ويقترن هذا التفاؤل ببعض الحذر المطلوب، لأن منتخب تايلاند من المنتخبات المتطورة والمنافسة، ولابد أن نمنحه ما يستحق من احترام حتى نحقق هدفنا من اللقاء، وثقتنا بلا حدود في لاعبينا، الذين يبذلون كل الجهد من أجل تحقيق طموحاتهم الذاتية وطموحات جمهورهم، ونحن سعداء بحالة التجانس والتناغم في الفريق حاليا، والتي انعكست على الأداء في معظم فترات مباراة ماليزيا، وقادتنا في النهاية إلى تحقيق فوز كبير برباعية نظيفة، ونشكر الجماهير التي حرصت على الحضور في المدرجات والقيام بدورها في دعم "الأبيض"، ونتوقع أن تزداد كثافة الحضور في مباراة الاثنين مع تايلاند، كما أتوقع أن تكون مباراة سريعة وقوية ومثيرة لأنها بين فريقين يتميزان بالسرعة ويلعبان من أجل الفوز.

وحرص محمد عبيد حماد على الإشادة بدور الكادر الطبي مع المنتخب الوطني، ومساهمته في توفير أفضل بيئة للاعبين والجهاز الفني، وفي عملية الاستشفاء بعد المباريات خاصة في ظل العارض الصحي العالمي الذي يواجه العالم، وكذلك في ظل ضيق الوقت بين المباريات في المجموعة، بما يتطلب جهدا مضاعفا من الأطباء والأخصائيين في الفريق الطبي، لتجهيز اللاعبين والحفاظ عليهم وعلاج أعراض الاجهاد والتعب.

وأكد عبدالله رمضان لاعب خط وسط منتخبنا الوطني أن الفوز الكبير على ماليزيا أعطى دفعة معنوية كبيرة للاعبين، خاصة أنه رفع المنتخب إلى المركز الثاني، وأنه وكل زملائه عازمون على مواصلة مسيرة الانتصارات من خلال تقديم أفضل مستوى، لاسيما أن أول مباراة دائما في التصفيات المجمعة تكون مهمة، وتوفر الحافز والدافع للفريق من أجل الاستمرار في تقديم النتائج الإيجابية، والوصول إلى الهدف المنشود.

وعن إشادة وسائل الاعلام بأدائه في مباراة ماليزيا وصناعته لهدفين في المباراة قال: "أقوم بدوري كلاعب، وأؤدي ما يطلبه مني المدرب، ولاعب الوسط عليه واجبان أحدهما دفاعي، والثاني هجومي، وهي نفس الأدوار التي أقوم بها في نادي الجزيرة، وأشعر بالفخر للتواجد ضمن نخبة اللاعبين في صفوف المنتخب الوطني، وأعتبر وكل زملائي أن المشاركة مع "الأبيض" في المباريات الرسمية مهمة وطنية لابد أن نبذل فيها كل الجهد من أجل إسعاد الجماهير وتحقيق النتائج الطيبة.

وقال محمود خميس الجناح الأيسر لمنتخبنا الوطني أن منتخب تايلاند من المنتخبات المتطورة، وأن كرة القدم بشكل عام تتطور في شرق آسيا، مشيرا إلى أن مباراة الاثنين بين الإمارات وتايلاند ستكون مختلفة كثيرا عن مباراة الأبيض مع ماليزيا، خاصة في ظل تساوي النقاط بين الإمارات وتايلاند ورغبة الفريقين في تحقيق الفوز.

وشدد خميس على ضرورة التركيز طوال الـ 90 دقيقة باعتباره أول مفاتيح الفوز، وتكامل الأدوار في الدفاع والهجوم من أجل تحقيق الفوز والاقتراب أكثر من تحقيق الهدف.

وتابع: "شعارنا من البداية أن نتعامل مع كل مباراة وكأنها نهائي بطولة، وبالتالي فإن الفوز في كل المواجهات هو هدفنا الأساسي لاحتلال صدارة المجموعة، وبرنامج الاستعداد كان مثاليا تحت اشراف الجهاز الفني بقيادة فان مارفيك صاحب الخبرة الطويلة التي قادت الكثير من المنتخبات إلى التأهل للمونديال، وقد أثبت الفريق أنه يسير على الطريق الصحيح من خلال الأداء والنتيجة في مباراة ماليزيا، وكذلك من خلال الإصرار والعزيمة، وسوف يحرص على تقديم الأفضل امام تايلاند يوم الاثنين المقبل، لاسيما أن المباراة تقام على أرضه ووسط جمهوره ..وعلينا أن نستثمر الكثير من المكاسب التي تحققت في مباراة ماليزيا، ونترجمها إلى أداء قوي ومقنع على مدار الشوطين أمام تايلاند".

وأعلن اتحاد الإمارات لكرة القدم بالتعاون مع شركة طموح للرعاية الصحية عن توفيره لفحوصات /PCR/ مجانية للجماهير التي ستحضر مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره منتخب تايلاند يوم بعد غد الاثنين باستاد زعبيل.

وستجرى الفحوصات يوم غد الأحد في مقر اتحاد الإمارات لكرة القدم بمنطقة الخوانيج بدبي، ومقر اتحاد الكرة في العاصمة أبوظبي وتحديداً بمدينة زايد الرياضية من الساعة 4 إلى 7 مساء.

ويتعين على الجماهير الراغبة في إجراء الفحوصات المجانية إبراز تذكرة المباراة والهوية الأصلية.

وكان اتحاد الكرة أعلن أمس عن توفر تذاكر مباراة الاثنين عبر الموقع الإلكتروني "بلاتينيوم ليست" تيسيرا على الجماهير الراغبة في حضور مباريات الأبيض وباق المنتخبات في المجموعة، وأنه بإمكان الجماهير حجز مقاعدهم الكترونيا بكل سهولة.

وحضرت جماهير الأبيض بشكل فعال في مباراة ماليزيا والتزمت بالإجراءات الوقائية والاحترازية المعتمدة سواء قبل المباراة أو خلالها، أو في طريقة الخروج بعد المباراة، كما كان لتشجيعهم تأثير إيجابي كبير على أداء المنتخب الذي انجز مهمته أمام ماليزيا وحقق الفوز ..وقد سمحت الجهات المختصة للجماهير بحضور المباريات بنسبة 30 % من المدرجات مع تطبيق الإجراءات الاحترازية التي تتطلب توفير فحص سلبي النتيجة لا تتجاوز مدته 48 ساعة، والالتزام بارتداء الكمامة مع توفير المسافات البينية لتحقيق التباعد الاجتماعي.

طباعة Email