00
إكسبو 2020 دبي اليوم

كريستيانو رونالدو «وردة لا تذبل»

ت + ت - الحجم الطبيعي

منذ أكثر من 4 سنوات تُلقى الاتهامات يميناً ويساراً على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وتعمدت الكثير من الصحف الإسبانية أن تصفه بـ«المُنتهي»، بعد موسمه الأخير في ريال مدريد، عقب تلميحات انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي، وعندما انتقل راح البعض لاعتبار أن الصفقة وبال على السيدة العجوز، وخلاص للملكي من نجم شاخ، وانتهت صلاحيته في الملاعب. 

ولكن في كل لحظة وفي كل يوم لا يزال رونالدو يثبت أنه وردة لا تذبل، وأنه ليس من خسر ريال مدريد، وإنما الدوري الإسباني كله هو الذي خسر برحيله، سواء بتألقه في الملعب أو بإثارته للجدل أو بحب الجماهير لنجوميته.

ورغم تراجع مستوى يوفنتوس الإيطالي وفقدانه للدوري بعد سيطرته على اللقب في السنوات الأخيرة، لا يزال رونالدو متألقاً، ومثيراً للجدل أينما ذهب، وفي الأيام الأخيرة جاء تحرك أسطول سياراته، ليضع عشاق كرة القدم حول العالم في حالة ترقب، وتأهبت الأندية العملاقة للظفر بصفقة التعاقد مع واحد من أفضل لاعبي كرة القدم، تحسباً لأن يكون نقل سياراته خطوة، لترك ناديه الحالي.

هكذا يكون تأثير النجم الذي اعتاد على خطف الأنظار، وتحطيم الأرقام القياسية، وهكذا يكون البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس الإيطالي، الذي أثار جدلاً واسعاً حول وجهته المقبلة.

أسئلة

وبات الوسط الرياضي العالمي يبحث عن إجابة لتساؤلات عدة هي، هل سينهي رونالدو (36 عاماً) مشواره مع الساحرة المستديرة في النادي، الذي شهد أولى خطواته مع الاحتراف، وهو سبورتنج لشبونة، أم سيخطو على نهج بعض نجوم الكرة وينتقل إلى الدوري الصيني من أجل جمع المال؟ أم أنه لا يزال يتمتع بالوهج نفسه، الذي يذهب به إلى أكبر أندية أوروبا؟

اعتبر البعض أن نقل سيارات النجم البرتغالي من مدينة تورينو الإيطالية مقر إقامته إلى مكان غير معلوم حتى الآن، دلالة على رحيله، وهو ما فعله قبل 3 أعوام وقت رحيله من ريال مدريد، وانتقاله إلى يوفنتوس مقابل 100 مليون يورو.

وقد قالت تقارير إعلامية إيطالية إن رونالدو، النجم السابق لمانشستر يونايتد، قد يرحل عن يوفنتوس بنهاية الموسم الجاري، برغم أن عقده سينتهي في يوليو من العام المقبل (2022)، فيما صرحت والدته «ماريا دولوريس» بأنها ستحاول إقناعه بالعودة إلى فريق سبورتنج لشبونة البرتغالي، وهو ما نفاه جورجي مينديش وكيل أعماله.

ويقضي رونالدو موسمه الثالث مع يوفنتوس، الذي خسر الدوري الإيطالي لصالح إنتر ميلان بعد 9 مواسم من السيطرة على اللقب، وقد يكون فشل «اليوفي» في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا سبباً في رحيل «الدون» مبكراً، كي لا يحرم من الوجود في بطولته المفضلة، حيث إن يوفنتوس لا يزال يقاتل من أجل التأهل لدوري الأبطال، وينافس نابولي وميلان على آخر مقعدين مؤهلين للبطولة.

عطلة صيفية

لكن قناة «سكاي سبورت الإيطالية»، ألمحت إلى أن نقل أسطول سيارات رونالدو لا علاقة له بالرحيل عن «السيدة العجوز»، وأن نقل سياراته الفخمة أمر يفعله رونالدو دائماً قبل العطلات الصيفية، وهو عادة ما ينقل سياراته إلى وجهات مختلفة قبل الصيف، تمهيداً لقضاء العطلة.

فيما ذكرت صحيفة «كورييري تورينو» أن الأمر يتعلق بصيانة السيارات لأن معظم سياراته عادة ما يتم فحصها في ألمانيا، وهكذا أربك تحرك سيارات رونالدو الوسط الكروي بأكمله، لكن لا يزال مستقبل النجم البرتغالي غير معلوم.

ورونالدو هو اللاعب صاحب أعلى أجر في الدوري الإيطالي براتب سنوي، يقدر بنحو 30 مليون يورو، ويتصدر قائمة هدافي «الكالتشيو»، فضلاً عن أرقام قياسية عديدة حققها طوال مشواره، أبرزها تخطيه الـ 700 هدف في مسيرته الكروية سواء مع الأندية، التي لعب لها أو منتخب البرتغال، لكن ابتعاد يوفنتوس عن دوري الأبطال سيقلل من أرباحه المالية، الأمر الذي قد يجبره على تقليل نفقاته، وعلى رأسها راتب «الدون».

استعداد

وجاء التلميح إلى رحيل رونالدو، ليضع بعض الأندية على أهبة الاستعداد للتعاقد مع النجم اللامع في سماء الكرة، وقد ارتبط اسمه قبل سنوات بالانتقال إلى الدوري الصيني، لا سيما أن الأندية الصينية أنفقت مبالغ ضخمة للتعاقد مع نجوم الساحرة المستديرة، وهي قادرة على أن تجعل رونالدو اللاعب الأعلى أجراً.

فيما رجح الكثيرون عودة رونالدو إلى ناديه السابق، العملاق الإسباني ريال مدريد، الذي شهد على سنوات تألقه وتتويجه بالعديد من الألقاب، بينها أربعة ألقاب لدوري أبطال أوروبا، ولقبان في الدوري الإسباني، وكأس ملك إسبانيا مرتين، وكأس العالم للأندية ثلاث مرات، وكأس السوبر الأوروبي ثلاث مرات، وكأس السوبر الإسباني مرتين، وفي تصريح سابق قال اللاعب إنه يريد الاعتزال في مدريد.

فيما رفض أيضاً استبعاد احتمال عودته إلى ناديه الأسبق سبورتنج لشبونة البرتغالي، فيما لا يزال عشاق مانشستر يونايتد الإنجليزي يشتاقون لمشاهدة نجمهم الأسبق، وهو يلعب للفريق للمرة الأخيرة.

دوام الحال

ولأن دوام الحال من المحال، فقد جاء الوقت ليكون رونالدو، الذي سيطر على كرة القدم العالمية لأعوام عدة، ناصحاً لأجيال سابقة، ما يوحي بتراجع هذه السيطرة، وترك الألقاب الكبرى لنجوم آخرين، ومؤخراً أبدى رونالدو رأيه في التنافس بين الفرنسي مبابي، مهاجم باريس سان جيرمان، والنرويجي هالاند، نجم بوروسيا دورتموند، اللذين قد يخلفان التنافس الثابت بين الأرجنتيني ميسي، والنجم البرتغالي رونالدو.

وقال رونالدو في تصريحات لموقع «لو تن سبورت» الفرنسي: «من الصعب اختيار لاعب واحد فقط للقول إنه سيكون الأفضل، لكنني أعتقد أنه من المثير رؤية هذا الجيل الجديد من اللاعبين الشباب، مثل هالاند ومبابي».

الاسم: كريستيانو رونالدو

دوس سانتوس

مواليد: 5 فبراير 1985

الأندية: 4

المباريات: 895

الأهداف: 674

 
طباعة Email