مانشستر سيتي بطلاً للدوري الإنجليزي

ضمن مانشستر سيتي التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم قبل ثلاث مراحل من نهاية المسابقة، بعدما تغلب ليستر سيتي على مضيفه مانشستر يونايتد 2 / 1 اليوم الثلاثاء على ملعب "أولد ترافورد".

وتجمد رصيد مانشستر يونايتد عند 70 نقطة في المركز الثاني بفارق عشر نقاط خلف المتصدر مانشستر سيتي، وذلك قبل ثلاث مراحل من نهاية المسابقة، وبذلك تأكد تتويج مانشستر سيتي باللقب للمرة الثالثة خلال آخر أربعة مواسم.

ورفع ليستر سيتي رصيده إلى 66 نقطة ليصعد إلى المركز الثالث بفارق نقطتين أمام تشيلسي الذي تراجع إلى المركز الرابع، علما بأن مباراة اليوم هي الـ36 لليستر سيتي، بينما خاض تشيلسي حتى الآن 35 مباراة.

وافتتح ليستر سيتي التسجيل بهدف أحرزه لوك توماس في الدقيقة العاشرة ثم أدرك مانشستر يونايتد التعادل بهدف للاعب ماسون جرينوود في الدقيقة 15 .

وفي الشوط الثاني، سجل المدافع التركي كاجلا سويونكو هدف الفوز لليستر سيتي في الدقيقة 66 .
ويمكن لمانشستر سيتي الاحتفال بحسم اللقب عندما يحل ضيفا على نيوكاسل يونايتد يوم الجمعة المقبل في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري.

وينتظر أن يحول مانشستر سيتي تركيزه الآن إلى نهائي دوري أبطال أوروبا الذي يخوضه أمام تشيلسي في 29 مايو الجاري.

وعلى ملعب "أولد ترافورد"، بدأت المباراة بإيقاع لعب سريع واستعرض ليستر سيتي طموحا هجوميا في الدقائق الأولى لكنه واجه حذرا دفاعيا شديدا من جانب مانشستر يونايتد.

وفي الدقيقة الثامنة، وجهت عرضية نحو جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي أمام المرمى لكن الدفاع تعاون مع الحارس في التصدي للكرة.

ونجح ليستر سيتي في افتتاح التسجيل في الدقيقة العاشرة، حيث تلقى لوك توماس عرضية عالية أمام المرمى قابلها بتسديدة مباشرة أسكن بها الكرة في الشباك معلنا تقدم ليستر سيتي 1 / صفر.

وأدرك مانشستر يونايتد التعادل في الدقيقة 15، حيث تلقى ديالو تراوري طولية ومرر عرضية إلى ماسون جرينوود الذي راوغ الدفاع ببراعة داخل منطقة الجزاء ثم سدد كرة زاحفة قوية في الشباك معلنا تعادل مانشستر 1 / 1 .

بعدها بدت المواجهة متوازنة بشكل كبير بين الطرفين من الناحية الهجومية ومن حيث الاستحواذ على الكرة وعزز كل من الفريقين حذره الدفاعي.

وتألق ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد في الدقيقة 27 في التصدي لكرة خطيرة بأطراف اصابعه وأخرجها إلى ركنية لم تستغل.

بعدها تراجع الإيقاع شيئا ما وكثف كل من الفريقين التركيز على الاحتفاظ بالكرة لكن الفرص التهديفية تلاشت لدقائق مع نجاح كل من الفريقين في إبعاد الخطورة عن مرماه.

ولم يختلف الحال كثيرا مع بداية الشوط الثاني، حيث تمسك كلا الفريقين بالحذر الدفاعي الشديد، وفرض ليستر سيتي رقابة لصيقة على العناصر الهجومية لمانشستر يونايتد، الذي بدا عاجزا عن إيجاد الحلول للوصول إلى منطقة الجزاء.

وبمرور أول عشر دقائق من الشوط الثاني، استعاد ليستر سيتي نشاطه الهجومي المكثف وتوالت محاولاته لكنه عانى من التكتل الدفاعي لمانشستر يونايتد.

وفي الدقيقة 65، دفع برندان رودجرز المدير الفني لليستر سيتي باللاعب جيمس ماديسون بدلا من أيوزي بيريز، كما أجرى أولي جونار سولشاير المدير الفني لمانشستر يونايتد تبديلين في صفوف الفريق حيث أشرك إدينسون كافاني بدلا من جرينوود وماركوس راشفورد بدلا من أنتوني إيلانجا.

وفي الدقيقة 66، تقدم ليستر سيتي مجددا، حيث ارتقى المدافع كاجلار سويونكو لكرة عالية من ضربة ركنية وأسكنها برأسه في الشباك معلنا تقدم ليستر سيتي 2 / 1 .

وكاد البديل ماديسون أن يضيف الهدف الثالث لليستر سيتي في الدقيقة 78، حيث تلقى عرضية من كيليتشي إيهياناتشو وراوغ الدفاع ثم سدد بقوة من خارج حدود منطقة الجزاء لكن الكرة مرت بجوار القائم.

وبعدها بثوان، أجرى سولشاير التبديل الثالث في صفوف مانشستر يونايتد، حيث أشرك برونو فيرنانديز بدلا من ديالو تراوري، وفي الدقيقة 80، دفع مدرب ليستر سيتي باللاعب حمزة تشودري بدلا من جيمي فاردي.

وواصل مانشستر يونايتد المحاولات الهجومية في الدقائق الأخيرة لكنها باءت جميعا بالفشل لتنتهي المواجهة بفوز ليستر سيتي على مانشستر يونايتد 2 / 1 وحسم اللقب لصالح مانشستر سيتي الذي يدربه بيب غوارديولا.

طباعة Email
#