تركيا تضع نهائي «تشامبيونزليغ» في مهب الريح

يتواصل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا)، مع تركيا بشكل دائم للحصول على تقارير عاجلة بعد أن دخلت البلاد في حالة إغلاق يبدأ يوم الخميس المقبل، ويستمر حتى يوم 17 مايو المقبل، في محاولة لوقف زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا قبل خمسة أسابيع فقط من موعد نهائي دوري أبطال أوروبا المقرر إقامته هناك.

ومن المقرر أن يقام نهائي دوري أبطال أوروبا في استاد أتاتورك الأولمبي في اسطنبول يوم 29 مايو المقبل، ويتوقع أن يحضره ما لا يقل عن 9000 مشجع، ومن بينهم مشجعون من كلا الناديين في الملعب الذي يتسع لـ 80 ألف مقعد.

والإغلاق المقرر في تركيا، يعطل خطط الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مرة أخرى بسبب جائحة الفيروس، ويدفع المسؤولون الآن لتقييم الوضع، مع إقامة أولى مباراتي ذهاب نصف نهائي البطولة هذا الأسبوع، حيث يلتقي تشيلسي مع ريال مدريد مساء اليوم الثلاثاء، ومانشستر سيتي مع باريس سان جيرمان مساء غد.

وفي الوقت نفسه، استبعد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، نقل المباراة النهائية إلى ويمبلي، في حال تأهل مانشستر سيتي وتشيلسي إلى اللقاء النهائي، وترك الباب مفتوحاً أمام السلطات التركية، لتقرر ما إذا كان سيتم السماح للجماهير بحضور المباراة الشهر المقبل أم لا. 

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يخطط لجذب مشجعي الناديين لحضور المباراة النهائية من خلال بيع تذاكر ذكية لمشجعيهم على هواتفهم المحمولة، قبل أن تضرب أوروبا خلال أبريل الجاري، موجة ثالثة من حالات الإصابة بفيروس كورونا، مع تباطؤ في تطبيق برامج التطعيم، وهو ما يفتح الباب لإقامة المباراة بدون جماهير، وسبق أن أقيم نهائي العام الماضي، والذي فاز فيه بايرن ميونيخ على باريس سان جيرمان 1-0، أمام مدرجات فارغة في لشبونة بالبرتغال.

ويأتي الإغلاق بعد أن سجلت تركيا 37312 إصابة جديدة بالفيروس، و353 حالة وفاة خلال 24 ساعة، ورغم انخفاض هذه الأرقام بناءً على البيانات الأخيرة، إلا أنه لا تزال تركيا لديها رابع أعلى عدد من الحالات في العالم، وهو ما دفع الحكومة التركية، إلى اشتراط حصول جميع الرحلات بين المدن على موافقة رسمية، وإغلاق جميع المدارس، والتعليم عبر الإنترنت، وفرض قيود صارمة على السعة لمستخدمي وسائل النقل العام.

طباعة Email