ماينتس يرجئ حسم لقب الدوري الالماني باسقاطه بايرن

أرجأ ماينتس حسم لقب الدوري الألماني لكرة القدم السبت، وذلك باسقاطه بايرن ميونيخ المتصدر 2-1 في نوفمبر 2011 (3-2).

لكن الفرصة ما زالت قائمة أمام بايرن الذي انحصر طموحه هذا الموسم بلقب الدوري بعد تنازله عن لقبي دوري الأبطال والكأس المحلية، لكي يخرج من المرحلة بطلاً لكنه بحاجة الى أن يفوز شتوتغارت على لايبزيغ الأحد في ملعب الأخير.

وخسر فريق المدرب هانزي فليك الذي يودع الفريق في نهاية الموسم رغم معارضة الإدارة، اللقاء ضد ماينتس في شوطه الأول بعدما أنهاه متخلفاً بهدفين نظيفين من دون أن يكون قادراً على تقديم أي مؤشرات بإمكانية تكرار لقاء الذهاب اوائل العام حين تخلف في الشوط الأول صفر-2 ثم فاز في النهاية 5-2.

وعاد الى صفوف بايرن هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي غاب عن المباريات الست الاخيرة لفريقه في مختلف المسابقات بداعي إصابته في اربطة الركبة وابرزها ضد باريس سان جرمان الفرنسي الذي أخرجه في ربع نهائي المسابقة القارية بفارق الاهداف (3-3) ليفقده اللقب.

ووجد ليفاندوفسكي طريقه الى الشباك متأخراً في الوقت بدل الضائع، معززاً صدارته لترتيب الهدافين بـ36، وبات بالتالي بحاجة الى أربعة اهداف في المراحل الثلاث الاخيرة ليعادل رقم اسطورة النادي البافاري "المدفعجي" غيرد مولر الذي سجل 40 هدفًا في موسم واحد في الدوري المحلي وتحديدا 1971-1972.

لكن عودة ليفاندوفسكي لم تكن كافية لتجنيب بايرن الهزيمة أمام ماينتس الذي حقق فوزه الخامس في مبارياته السبع الاخيرة واقترب أكثر من ضمان بقائه في دوري الأضواء.

ولم تكن بداية النادي البافاري مثالية، إذ وجد نفسه متخلفاً منذ الدقيقة الثالثة بتسديدة محكمة أطلقها جوناثان بوركاردت من مشارف المنطقة الى يمين الحارس مانويل نوير الذي لمس الكرة بدون أن يمنعها من دخول شباكه.

وكاد ليون غوريتسكا أن يهدي ماينتس الهدف الثاني عن طريق الخطأ، لكن الحظ أسعفه بعدما ناب القائم عن نوير وأنقذ النادي البافاري (10).

وبدا رجال فليك فاقدي التوازن أمام الهجمات المتكررة لماينتس الذي أقلق دفاع النادي البافاري وحارسه نوير مراراً وتكراراً وسط أداء هجومي خجول للضيوف وهدافهم العائد ليفاندفسكي.

ومرة أخرى كاد بايرن أن يهدي مضيفه هدفاً بعدما تحولت الكرة من الكندي ألفونسو ديفيس باتجاه مرمى فريقه إثر عرضية من داني داكوستا، إلا أن القائم تدخل مجدداً لإنقاذ الضيوف (18).

وتعقدت مهمة بايرن كثيراً بعدما اهتزت شباكه بهدف ثانٍ في الدقيقة 37 بكرة رأسية من السويدي روبن كايسون إثر ركلة حرة نفذها اللوكسمبورغي لياندرو باريرو.

ووسط عجز بايرن عن تهديد مرمى مضيفه بشكل فعلي، انتهى الشوط الأول بتقدم الأخير بهدفين نظيفين، وهي نفس النتيجة التي انتهى عليها الشوط الأول في لقاء الذهاب في 3 كانون الثاني/يناير قبل أن يرد بايرن بخمسة أهداف في الشوط الثاني.

وحاول فليك تدارك الموقف ودخل الشوط الثاني بثلاثة لاعبين جدد هم الكاميروني إيريك ماكسيم تشوبو موتينغ وجمال موسيالا والشاب الآخر الفرنسي تانغي نيانزو، وذلك على حساب غوريتسكا ولوروا سانيه والفرنسي كينغسلي كومان.

لكن شيئاً لم يتغير إذ بقي بايرن عاجزاً عن الوصول الى المرمى بعدما عرف ماينتس كيف يقفل منطقته ويعزل ليفاندوفسكي وتشوبو موتينغ، لتبقى النتيجة على حالها حتى الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع حين أخطأ المدافع ألكسندر هاك في إعادة الكرة برأسه الى حارسه، فخطفها القناص البولندي وأسكنها الشباك (4+90).
 

 

كلمات دالة:
  • الدوري الالماني،
  • بايرن ميونخ
طباعة Email