175 مليون دولار خسائر مانشستر سيتي بسبب الجائحة

أعلن مانشستر سيتي متصدر الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم عن خسائر بلغت 126 مليون جنيه استرليني (175 مليون دولار) لموسم 2019-2020 بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا، إلا أنه بدا متفائلا حيال تحقيق أرباح اعتبارًا من الموسم الحالي.

وتراجعت أرباح سيتي في السنة المالية التي انتهت في يونيو 2020 بنسبة 11 في المئة لتصل الى 478,4 مليون جنيه استرليني، علمًا أن منافسات الدوري الممتاز ودوري أبطال أوروبا استمرت لما بعد الفترة الحسابية.

وستُدرج الإيرادات من المباريات المؤجلة، بما فيها الأرباح من حقوق البث التلفزيوني والمبيعات مع أرقام السنة المالية المقبلة.

وقال الإسباني فيران سوريانو، المدير التنفيذي لسيتي، أن "صورة مالية أفضل لسنوات كوفيد سيتم تقديمها في نهاية موسم 2020/2021 عندما يدم دمج الموسمين".

ورغم خوضه موسمًا كاملا خلف أبواب موصدة، قال سيتي إن "النادي يتوقع العودة الفورية الى تحقيق الأرباح في 2020/2021 نتيجة لتداعيات كوفيد الأخف وطأة على الموسم إضافة الى الإيرادات المتأخرة من 2019/2020".

تم تعويض خسارة 13,3 مليون جنيه إسترليني جرّاء العائدات من أيام المباريات بزيادة قدرها 20 مليون جنيه من الدخل التجاري بفضل مساهمة كبيرة من صفقة الرعاية الجديدة مع شركة "بوما" للمستلزمات الرياضية. كما ارتفعت تكاليف الأجور في النادي إلى 351 مليون جنيه إسترليني.

وقال رئيس النادي، الإماراتي خلدون المبارك "يظهر نهجنا طويل الأمد أننا لا نعتمد الآن بشكل كامل على تدفقات الدخل التي كانت أكثر عرضة لتداعيات كوفيد-19 المستمرة"، مضيفًا "(لدينا) نشاط تجاري ذات قاعدة قوية أساسًا، مع مساهمين ملتزمين وأصول مهمة، تم بناؤه بعناية على مدى عقد من الزمن وعلى مدى أكثر من قرن في التاريخ".

ولا يزال سيتي على المسار الصحيح نحو رباعية تاريخية هذا الموسم، حيث يسير بخطى ثابتة نحو لقب ثالث في الـ"بريميرليغ" في أربعة مواسم، ولا يزال ينافس في دوري الأبطال وبلغ نصف نهائي الكأس المحلية ونهائي كأس الرابطة حيث يلتقي توتنهام في وقت لاحق من الشهر الحالي.

كلمات دالة:
  • مانشستر سيتي ،
  • خسائر،
  • خلدون المبارك
طباعة Email